الصحة

آلية تطور مرض الطاعون في الجسم

آلية تطور مرض الطاعون في الجسم

خلال تغذية الذباب على جسم الإنسان فإنها تقذف البكتيريا على سطح الجلد ، وتقوم البكتيريا باختراق الجلد ومن ثم تنتقل عن طريق القنوات الليمفية السطحية إلى الغدد الليمفاوية ، حيث تتكاثر في الغدد الليمفاوية مؤدية إلى الطاعون الدملي ، وطبعا إذا لم يتم العلاج فان البكتيريا تنتقل في الدم مما يؤدي إلى تقرحات ونزف والتأثير على عدد كبير من الأجهزة الموجودة في جسم الإنسان .

أما النوع الثاني وهو الطاعون الرئوي فيحدث عند استنشاق البكتيريا ، حيث أن هذه البكتيريا تنتقل بسهولة وبسرعة من الشخص المصاب إلى الاشخاص المحيطين به ، وبسب هذه السرعة في الانتقال من شخص إلى أخرى يتم استخدام هذه البكتيريا كسلاح بيولوجي .

أما النوع الثالث فهو الطاعون التسممي ، وينتج من الطاعون الدملي والرئوي ، وذلك عندما تنتشر البكتيريا في الدم ، حيث تقوم بالتأثير على جميع أجهزة الجسم .

فترة حضانة المرض

وتعرف فترة الحضانة بأنها الفترة الزمنية من دخول البكتيريا جسم الإنسان إلى ظهور أعراض المرض على الشخص ، وفترة حضانة الطاعون تتراوح ما بين 15-67 يوما في الطاعون الدملي والتسممي ، وما بين 2-4 أيام في الطاعون الرئوي .

ملخص عن المرض

مرض الطاعون هو مرض تسببه بكتريا اليرسينيا الطاعونية ، وينتقل من الحيوانات الحاملة لهذه البكتيريا مثل الفئران والقطط والكلاب ، ومن الذباب كذلك ، وينقسم إلى ثلاثة أنواع أهمها و أكثرها شيوعا الطاعون الدملي الذي يصيب الغدد الليمفاوية وأقلها انتشارا و أكثرها فتكا الطاعون الدملي ، وكلا النوعين يؤدي إلى النوع الثالث وهو الطاعون التسممي ويحدث عند انتشار البكتيريا في الدم ، ويتركز علاجه على المضادات الحيوية ، أما الوقاية منه فتتم عن طريق تجنب الذباب والحيوانات الناقلة للمرض .

إقرأ أيضا:صحة الحامل: المشكلات الصحية الموجودة سابقاً – Existing health problems

حاصلة على الدكتوراه في الطب جامعة الملك عبدالعزيز، عملت كطبيبة طوارئ لمدة خمس سنوات، لدي العديد من الأبحاث العلمية في مجال الطب البديل، كما ان لدي مساهمات في عدّة مبادرات عربية لإثراء المحتوى الطبي العربي.

السابق
آداب وأخلاقيات استخدام الجوال
التالي
أبو علاء المعري