خبر اليوم

أصل المغول ، وحقائق تاريخية عنهم

مقدمة

أصل المغول يعود إلى صحراء جوبي في الصين القديمة، أصل المغول يوضح ويحسم الإختلاف بينهم وبين التتار بوجه عام.

وفي التاريخ الغابر ولمدة طويلة من الزمن كان اسم المغول مرعبًا على مسامع الدول العربية والشرق الأوسط.

انتشر المغول في حملات واسعة وقاموا باحتلال دول عدة جعلت من اسمهم رمزًا خالدًا في التاريخ.

من هم وما أصل المغول ؟

ويذكر التاريخ أن المغول هم قبائل عبدت الشمس والكواكب، وجدهم الأكبر هوالقائد جنكيز خان الذي أسس إمبراطورية امتدت من بلاد الصين شرقاً إلى بحر قزوين غرباً.

والمملكة المغولية هي التي دمرت العالم الإسلامي بوقتها عندما شنت هجومها الشرس في عام 1219م.

هاجم المغول بلاد السلطان خورزم شاه وبقية البلدان وذبحوا، ونهبوا فيها، وسببو الفزع والرعب للكبير والصغير.

بشكل أكثر تحديدًا، فإن أصل المغول يعود إلى هضبة منغوليا في صحراء غوبي الواقعة على أطراف بلاد الصّين الشّماليّة.

كانت قبائل المغول تعيش مع قبائل أخرى وكان بينها صراع وقتال وخصوصاً مع التّتار.

هذه القبائل جميعها في هذه المنطقة كانت تعبد الكواكب والأوثان وبينهم ديانة منتشرة وهي الشّامانية. كانت هذه الدّيانة تُقدس أرواح الأجداد وتُقدم الحيوانات المفترسة كقرابين.

وإستطاعت هذه القبائل الإتحاد بالرغم من الصّراع القائم بينهم استطاعوا التّوحد وتأسيس أكبر إمبراطوريّة في التّاريخ وفي مدّة قصيرة.

وقد امتدت إمبراطوريّة المغول من سيبيريا وبحر البلطيق شمالاً إلى حدود الجزيرة العربيّة الشّماليّة وبلاد الشّام وفلسطين جنوباً.

امتدت ومن الجزر اليابانيّة والمحيط الهادئ من الشّرق إلى وسط القارّة الأوروبيّة من الغرب.

أصل المغول وأختلافهم عن التتار

عند التدقيق والبحث سنجد أن هناك فرق بين قبائل المغول والتتار يعود إلىأصل كل منهم. أصل المغول يعود إلى صحراء جوبي في الصين.

أما التتار فهي عدة أعراق وقبائل مختلفة، إتحدت سويًا وشكلت دولة التتار. التتار هم مجموعة من قبائل الترك، والمغول، والإيفور والسلاجقة.

التتار بطبيعتهم شعب يحب السلب والنهب، أما نظامهم فهو قبلي، وهم يطيعون رؤسائهم، ويأكلون لحوم الحيوانات بما فيها الكلاب.

كانت لهم ديانة تُعرف باسم الشمامانية، وهناك روايات تقول أن التتار والمغول شعوب من أصل واحد. وقد سيّطر المغول زمن حكم جينكيز خان، والتتار في زمن حكم تيمورلينك.

أصل المغول وقبائلهم

يسطر المؤرخون في كتب التاريخ أنّ المغول كانوا ينقسمون إلى 6 قبائل رئيسيّة وهذه القبائل هي:

أصل المغول – قبيلة الماركييت

الّتي كانت تمتلك جيشاً جباراً وقوياً، وكانت تعيش في شمال بلاد الكراييت. قبائل التتار الّتي تُعرف ببطشها وجبروتها إضافة إلى أنّها كانت أكثر قبائل المغول رفاهيّة

أصل المغول – قبيلة القيات الصّغيرة

الّتي جاء منها جنكيز خان، وقد كانوا يقطنون في جبال قراقورم وشواطئ الشّعب العليا.

قبيلة النّايمان

وأتت من قبائل الأتراك الّذين كانوا يغلب عليهم الطّابع المغولي وكانوا يقطنون في أقاصي الغرب.

قبيلة الأويرات

وهي قبيلة ضخمة وكبيرة كانت وقطنت في المنطقة الواقعة بين بحيرة بايكال ونهر أونن.

 قبيلة الكراييت

وتعتبر أقوى القبائل المغولية في الفترة الممتدة من القرن الخامس وحتى السّادس للهجرة، وكانت تقطن في جنوب بحيرة البايكال والواحات الشّرقية من صحراء غوبي.

صراع المغول والمسلمين

استقرت أحوال الإمبراطوريّة المغوليّة الداخليّة، وفكر جنكيز خان بالانتقام من أعدائه الّذين هربوا منه.

وفي طريقة للإنتقام، حدث صدام بالدول والجيوش الإسلاميّة وخصوصاً الدولة الخوارزمية. ووقتها اتسعت الدولة الخوارزمية بشكل كبير في عهد علاء الدين خوارزم شاه.

تمكن جنكيز خان من القضاء علي الدولة الخوارزميّة وتخريبها وهزيمة جيوشها والقضاء علي سلطانها وسكانها.

وفي أثناء غزوه للشرق الإسلامي قام جنكيز خان بتعذيب المسلمين بكل الطّرق وخرّب ودمّر كل وجده في بلاد المسلمين

محتويات

عبدالله محمد
حاصل على درجة البكالوريوس في اللغة العربية، محبَّ للقراءة والكتابة خصوصًا المواضيع التعليمية والثقافية وتطوير الذات.
قد يعجبك أيضاً
Scroll to Top