مجتمع

أعداء الثعابين… ما هي الحيوانات التي تخافها الأفاعي؟… فيديو

في الوقت الحالي، يعرف العلماء حوالي 3400 نوعاً من الأفاعي ومن بينها يوجد 600 نوع سام، ويخشى العديد من الناس من هذه المخلوقات الخطرة.

ولدى الأفاعي عدد كبير من الأعداء الطبيعيين، ولكن أحد أكثر الأعداء خطورة للمخلوقات السامة هم القنافذ العادية، الذين لا يخافون من المواد الموجودة في سم الثعبان، بالإضافة إلى ذلك، تتمتع هذه المخلوقات الصغيرة بالحماية على شكل أشواك حادة على ظهورهم.

ومن الناحية العلمية، يسمى الخوف من الثعابين والسحالي رهاب “الأفاعي”، وتكون درجة الخوف مختلفة لجميع الناس، فمثلاً يخشى بعض الأشخاص الاقتراب من الثعابين، والبعض لا يريد رؤيتها على الإطلاق.

في هذه المقالة، سنذكر أهم أعداء الثعابين ونكتشف كيف تدور المعارك بين هذه المخلوقات.

بالإضافة إلى القنافذ، فإن الأفاعي لها أعداء آخرون، مثل النمس والثعالب، والتي تبدو مخلوقات لطيفة جداً وغير ضارة، لكنها يمكن أن تقتل الثعابين.

وأيضاً، العديد من الطيور تصطاد الثعابين، بما في ذلك الغربان، العقعق، النسور وحتى الطاووس، حيث أن سم الثعابين يعمل على هذه الحيوانات بشكل ضعيف للغاية، أو لا يسبب أي ضرر على الإطلاق، لذلك، ليس من المستغرب أن يصطادوهم بنشاط دون أي خوف.

ووفقاً للعلماء، لا يمكن أن يموت القنفذ إلا إذا دخل أكثر من 20 ملليغرام من سم الثعبان إلى جسمه، وخلال التصادم  من غير المرجح أن تدخل مثل هذه الكمية من المواد الضارة إلى القنافذ.

ويعتقد العلماء أنه بفضل المصل الخاص الذي يمر عبر أجسامها، فإن القنافذ محمية تماماً من المخلوقات السامة، فهي أكثر مقاومة لسم الأفعى 40 مرة من خنازير غينيا، والسناجب أيضاً تصطاد الثعابين.

والخنازير من بين الحيوانات المحصنة ضد سم الأفعى، ففي الحالات التي يهاجمها ثعبان في الطبيعة أو في مزرعة، فإنها تكشف جانبها، وهي تتكون من كمية كبيرة من الدهون وليس لديها أي أوعية دموية، وبالتالي فإن المواد السامة ببساطة لا يمكن أن تنتشر في جميع أنحاء الجسم، في النهاية، عندما تتعب الثعابين من المهاجمة، تدوسها الخنازير بأقدامها ببساطة.

أخطر عدو للثعابين

والعدو الرئيسي لثعابين الصحراء هو الطائر المعروف باسم وقواق الموز الكاليفورني ( Geococcyx californianus ).

يصل طول جسم هذا المخلوق ذو الريش إلى 60 سم، وتسمح له أرجله الطويلة بالجري بسرعة على طول الشجيرات والصبار، وهي غالباً ما تبحث عن الثعابين لتتغذى عليها.

وعند المواجهة مع  أفعى جرسية، ينحني  الوقواق وينشر جناحيه على نطاق واسع، مما يدفع الأفعى للهجوم.

وغالباً ما يحاول المخلوق السام أن يعض الطائر، لكنه يدخل الريش ولا يمكنه أن يلحق أي ضرر، وفي هذه الحالة ، تتعب الأفعى أيضاً، مما يسمح للطائر بأن يتشبث برقبتها بمنقارها القوي.

وبعد القيام بذل ، يكسر الطائر رقبة الثعبان ويشل حركته، بعد إتلاف الدماغ وإنهاء الفريسة السامة، يبدأ الطائر في تناوله.

وكما ترون، فإن الثعابين بعيدة كل البعد عن المخلوقات الأكثر خوفاً على كوكبنا، ويمكن صنع مواد مفيدة جداً من سمها.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق