صحة

أعراض تعاني منها عند الإقلاع عن الكافيين

يرغب الكثير من الأشخاص بتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين كالقهوة والشاي، وبشكل مفرط لدرجة الإدمان على هذه المشروبات.

أفاد الأطباء بأن الإفراط في تناول الكافيين ضار جدا بالصحة، فهو يسبب الجفاف في الجسم، واضطرابات في النوم، كما يسبب الإصابة بالأزمات القلبية، والعديد من الاضطرابات والمشاكل الأخرى في الجسم.

وعندما يشعر الأشخاص بأضرار الكافيين على أجسامهم، وعند بدء الإحساس بتدهور حالتهم الصحية، يبدأ أولئك الأشخاص في التخلي عنه للحفاظ على صحة أجسامهم ودرء الإصابة بالأمراض العديدة.

وتترافق فترة التخلي عن الكافيين بمجموعة من الاضطرابات، وعادة لا تستمر أعراضها لفترة طويلة بل تكون من بضعة أيام إلى أسبوع، ولكن تختلف من فرد لآخر.

وخلال هذه الفترة، هناك مجموعة من الأعراض والاضطرابات التي يمكن أن يعاني منها الأشخاص لفترة مؤقتة فقط، ومن أبرز هذه الأعراض:

الصداع

يُقيد الكافيين الأوعية الدموية ويسبب تضيقها، مما يبطئ تدفق الدم إلى الدماغ، وعند التوقف عن شرب القهوة والمشروبات الغنية بالكافيين بشكل مفاجئ، فإن تدفق الدم إلى الدماغ سيعود إلى وضعه الطبيعي، مما قد يسبب صداعا في الرأس.

لذلك، من الأفضل تقليل تناول الكافيين بشك تدريجي حتى يتسنى للجسم التعود على كمية الدم المتدفقة إلى الدماغ والتعود على هذه التغييرات.

كما أن الكافيين لا يمنع الشعور بالنعاس، ولكنه يمنع مؤقتا من إدراك الحاجة إلى الراحة، وبدون هذه المنشطات، ستشعر بالتعب والإجهاد والحاجة إلى الراحة، لذلك تحتاج أيضا المزيد من الراحة والاسترخاء خلال هذه الفترة.

الشعور بالتوتر والغضب

أجرى الباحثون دراسة صغيرة لمدمني المشروبات الغنية بالكافيين وذلك في عام 2013، اعترف 89 بالمئة من هؤلاء الأشخاص (أي حوالي 90 شخصا) أنهم لا يستطيعون التخلي عن هذه المشروبات بسبب أعراض التوتر والغضب والعصبية الزائدة التي يعانون منها.

وذلك لكون الكافيين يحسن المزاج والحالة النفسية للكثير من الناس، لذلك يفضل عدم الإقلاع عنi بشكل مفاجئ، بل يجب محاولة تقليل كميته تدريجياً.

ويجب في هذه الفترة ممارسة النشاطات التي يمكنها أن تحسن الحالة المزاجية والنفسية، مثل ممارسة اليوغا ورياضة المشي، والتأمل، والإكثار من مشاهدة المحتويات الترفيهية أيضا.

الإصابة بالرعاش

عندما يعتاد الجسم على انخفاض مستويات هرمون التوتر، يمكن أن يحدث رعاش في عضلات الذراعين، وهو أحد الأعراض الجسدية للقلق، ولا يستمر الرعاش عادة لأكثر من تسعة أيام، لكن في حال استمر أكثر من ذلك، استشر طبيبك.

ضعف في التركيز

يسبب تناول الكافيين تحسين الأداء للأشخاص والشعور بالهمة والنشاط، وقد اتضح هذا من خلال البيانات في العديد من الدراسات.

وعند الإقلاع عن الكافيين، وخاصة بشكل مفاجئ، قد تشعر بضعف في التركيز وكأنك فقدت أداءك السابق، ولا يمكنك التركيز بشكل عام على المهام.

الإصابة بالإمساك

يحفز الكافيين حركة الأمعاء مما يجعل حركتها أسهل وأفضل، ومع مرور الوقت، يعتاد الجسم على هذا المنشط، ويمكن أن يؤدي الانقطاع المفاجئ له عن الجسم إلى إمساك خفيف.

وعادة لا يستمر هذا الإمساك الخفيف أكثر من يومين، يمكنك خلال هذه الفترة تناول الأطعمة الغنية بالألياف، والإكثار من شرب الماء، ومارس الرياضة، كل هذا يحسن حركة الأمعاء ويسهل حركتها.

الشعور بالكآبة

يزيد الكافيين من القدرة على فرز هرمون الدوبامين الذي يمنحنا الشعور بالفرح والسعادة، وبدون هذا المنشط، وبدون هذا الهرمون، يفقتقد الكثير منا الشعور بالسعادة والابتهاج.
وبالتالي فإن الانقطاع المفاجئ عن هذا المنشط يسبب الإصابة بالكآبة والحزن، لذلك يفضل خلال هذه الفترة تعزيز الحالة المزاجية من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي سليم.
 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق