التعليم

أنواع البحث العلمي

أنواع البحث العلمي

البحث العلمي هو متطلب رئيسي لتطور المجتمعات بالنتائج، والحلول التي يخرج بها لمشاكل المجتمعات المختلفة، والبحوث العملية ضرورية في مختلف مجالات الحياة؛ سواء أكان ذلك في مجال الصحة، أو التعليم، أو الاقتصاد، أو الأمور المجتمعية، ووفقًا لذلك، فإن البحث العلمي هو مُتطلب يجب توفره لتحقيق التطور، والرفاهية في أي مجتمع، وفيما يأتي عرض لأنواع البحث العلمي.

أنواع البحث العلمي

البحث النظري

يصل هذا البحث إلى حقائق، ونظريات علمية يمكن التحقق منها، مما يساهم علميًا في تطوير المعرفة، وتوضيح مفاهيم نظرية من خلال جعلها شاملة أكثر، دون الأخذ بعين الاعتبار التطبيقات العملية المتعلقة بموضوع ما، مما يعني أن البحث النظري يضيف معلومات  جديدة في مجال ما، ولا يختبرها هذا عمليًا.

البحث التطبيقي

هذا البحث يتحقق من صحة نظريات، أو فرضيات بتطبيق المعارف العلمية الموجودة، والتحقق من صحتها عمليًا، كما أن البحث التطبيقي يبحث عن حلول جديدة لماشكل ميدانية واقعية، كما أنه يضيف طرق جديدة للتعامل مع المشاكل الحالية، أو تطوير الطرق  المتبعة في عدة مجالات مثل الصحة، والتعليم، والإنتاج والتسويق.

البحث المكتبي

وهو بحث يعتمد على مراجع مكتبية لتكون مراجع أساسية لمعلوماته، ويوجد عدة أمثلة على هذه المراجع مثل الموسوعات، والكتب، والدورات العلمية، والتقارير.

إقرأ أيضا:عادات سيئة تقتل الإبداع وتعيق تقدمك

البحث الميداني

وهو بحث علمي يعتمد على مراجع ميدانية للمعلومات، مثل جمع بيانات، ومعلومات من أفراد عينة البحث الذين يمثلون مجتمع البحث، باستخدام إحدى أدوات البحث، أو أكثر، ومن هذه الأدوات الاستبيان، والملاحظة، والمقابلات.

البحث التاريخي

البحث التاريخي هو البحث الذي يدرس الظواهر، والأحداث، أو المشاكل التي حصلت في الماضي، ويضع الباحث فرضيات بحثية ترتبط بأسباب الأحداث، والظاهر، وتأثيراتها، لجمع المعلومات، والبيانات الماضية، وينقدها للتحقق من صحتها، ثمّ يحللها، ويعرضها موضوعيًا من خلال عمليات علمية بتنظيم للوصول إلى نتائج تعمم على الوقت الحاضر، مما يسهل التنبؤ بالمستقبل.

البحث التجريبي

البحث التجريبي هو من البحوث العلمية، وأنواعها المميزة، فهو يختبر الفرضيات الدقيقة المتعلقة بين متغيرات البحوث، وتأثيرات المتغيرات المستقلة على المتغيرات التابعة.

البحث الاستكشافي

وهو بحث يشكل رؤية أولية حول مشكلة معينة؛ إذ يمكن تحديد مقدار الحاجة لعمل بحوث إضافية، ويعتبر هدف البحث الاستكشافي هو تحديد المشكلة، ووضع فرضيات.

إقرأ أيضا:فوائد الضحك الإيجابي على نفسك

البحث الاستقرائي، والاستنباطي

البحث الذي يعتمد على المنهج الاستقرائي يحلل موضوع البحث، وأبعاده بدقة، وبانتقاله من العام إلى الخاص، أو من الكل الى الجزء، بينما ينتقل البحث من الخاص إلى العام ومن الجزء إلى الكل.

 

عبدالله العتيبي حاصل على شهادة البكالوريوس في تخصص اللغة العربية وآدابها،وشهادة في التدقيق اللغوي والبحث العلمي، ماجستير تخصص مناهج اللّغة العربيّة وأساليب تدريسها. من مواليد العام ١٩٨٨ الميلادي.

السابق
التخلص من الشعر تحت الجلد
التالي
الأعداد الأولية