آخر الأخبار

إعلام: روسيا قد تكون سلمت منظومة “إس-300” إلى الجيش الليبي… صورة

رصدت المصادر المحلية أنظمة الدفاع الجوي الروسية “إس-300″ في محيط سرت الليبية.

تم رصد مجمعات”إس-300” الروسية “فافوريت” بالقرب من مدينة سرت الليبية على الأراضي التي يسيطر عليها الجيش الوطني الليبي.

واللافت هو حقيقة أن هذه المجمعات لم تكن في الخدمة بالجيش الليبي من قبل، وهذا يعطي للجيش الوطني الليبي ميزة كبيرة على خصومه مثل قوات حكومة الوفاق الوطني وتركيا.

وفي الوقت الحالي، ليس هناك يقين تام من أن المجمعات التي تظهر في الصور هي “إس-300″، حيث تم تأكيد ملكية الرادار فقط، مع الأخذ في الاعتبار حقيقة أن الطائرات العسكرية الروسية تطير بانتظام إلى ليبيا، وتهبط في القواعد الجوية التي يسيطر عليها الجيش الوطني الليبي.

وقال أحد المحللين”من بين أصدقاء حفتر، لا يوجد عملياً أي شخص يمكنه نقل مجمعات “إس-300″ إلى الجيش الوطني الليبي، لكن من المحتمل جداً أن يتم نقلها من أراضي سوريا، والتي لا تستخدم هذه الأنظمة في الوقت الحالي لصد الهجمات”.

لم يعلق الجيش الوطني الليبي على المعلومات التي ظهرت، ومع ذلك، فإن امتلاك الجيش الوطني الليبي أنظمة “إس-300” الروسية يشير إلى أن الجيش التركي وقوات حكومة الوفاق قد فقدوا بالفعل عوامل التفوق في الصراع على أراضي هذا البلد لأنه في هذه الحالة يكون استخدام الطائرات العسكرية أمراً مستحيلاً.

وكما أشارت المصادر إلى أن طائرة النقل العسكرية الروسية “إن-124″حلقت متجاوزةً المجال الجوي التركي، باتجاه ليبيا وهبطت في إحدى القواعد الجوية التابعة للجيش الوطني الليبي.

ووفقاً للتقارير، فقد شوهدت هذه الطائرة في الأصل في مطار فنوكوفو بالعاصمة، حيث كانت بالقرب من محطة الشحن منذ 25 يوليو ، مما يثير العديد من التساؤلات بشأن هذه الرحلة إلى هذه الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

وفي وقت سابق، نفى الجانب الروسي بشكل قاطع إرسال طائراته إلى ليبيا، الأمر الذي يثير العديد من الأسئلة.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق