صحة

احمرار العين… ما هي أسبابه وطرق علاجه؟

احمرار العين هو حالة مزعجة من الناحيتين الجمالية والفسيولوجية، ويمكن أن يصاحبها حكة وحرقة وألم شديد في العيون، ورهاب الضوء والإحساس بوجود جسم غريب في العين.

يحدث احمرار العين عادة بسبب توسع الأوعية الصغيرة للصلبة (بياض العين)، حيث تضفي الأوعية المتوسعة لونا أحمر على العين، وفي بعض الأحيان تشكل بقعا حمراء.

تكون أسباب الاحمرار بسيطة عادةً، لكن وفي بعض الحالات يمكن أن تكون بسبب أمراض خطيرة، وإذا لم تستشر الطبيب في الوقت المناسب، فقد تؤدي هذه الأمراض إلى مضاعفات خطيرة.

يمكن أن يشير الاحمرار إلى وجود عملية التهابية في العين نفسها أو في الجسم، وقد يكون الاحمرار مصحوبا بأعراض مختلفة كالحكة، والتورم، والألم، أو قد لا يشعر بها على الإطلاق.

أسباب احمرار العين

  • رد فعل تحسسي.
  • العمل الطويل الأمد على الكمبيوتر دون انقطاع.
  • العناية غير الصحيحة بالعدسات اللاصقة أو عدم ارتدائها بشكل صحيح.
  • قلة النوم المزمنة.
  • تلف الجفون أو مقلة العين.
  • رد فعل العين على دخان التبغ أو الغبار أو الرياح.
  • وجود جسم غريب في العين.
  • استخدام مستحضرات التجميل منخفضة الجودة.
  • ردود الفعل على العلاجات التجميلية مثل وصلات الرموش.
  • زيارة الحمامات والساونا أو غيرها من الأماكن التي تعاني من انخفاض حاد في درجة الحرارة.
  • عدم تصحيح الرؤية أو التصحيح غير الصحيح.
  • التعرض لدرجات حرارة عالية أو منخفضة.
  • القراءة في ظروف الإضاءة السيئة.

احمرار العين

كما يعد احمرار العين من علامات نقص الفيتامينات الذي يتطور نتيجة سوء التغذية، وللحصول على حالة جيدة لمقلة العين، يلزم وجود فيتامينات أ، ب، ج، هـ، الموجودة في الحبوب واللحوم ومنتجات الألبان والفواكه والخضروات الطازجة.

سبب آخر خطير للاحمرار هو نقص الأكسجة في القرنية، يؤدي النقص المزمن في الأكسجين إلى تكاثر الأوعية الدموية الصغيرة، وفي معظم الأحيان، يحدث نقص الأكسجة في القرنية على خلفية الإطالة المستمرة للعدسات اللاصقة.

والتدخين سبب آخر لاحمرار العين، يمكن أن يسبب دخان التبغ تضيق الأوعية، والذي يمكن أن يتداخل مع إمداد العين بالدم، ونتيجة لذلك، يحدث تهيج يتجلى في الاحمرار والتمزق.

وعلاوة على ذلك، فإن دخان التبغ يهيج الأغشية المخاطية للعين، ويمكن أن تسبب بعض مكوناته أمراضا خطيرة، وفي حالة حدوث تهيج في العين، يجب التوقف عن التدخين.

احمرار العينين على خلفية المرض

قد يشير تضخم الأوعية الدموية في العين إلى عدد من أمراض العيون، بما في ذلك التهاب الملتحمة والتهاب الجفن وغيرها.

التهاب الملتحمة: العلامة الأولى للمرض هي احمرار العين بسبب التعرض للحساسية والفيروسات والمواد الكيميائية وما إلى ذلك، يمكن أن تنضم إلى هذا العدوى البكتيرية، ونتيجة لذلك ستظهر إفرازات قيحية، ويتم علاج هذه الحالة بقطرات المضادات الحيوية.

نزف تحت الملتحمة: احمرار العين بسبب ارتفاع ضغط الدم، قد يكون هناك ألم قصير الأمد نتيجة لذلك، بالإضافة إلى الاحمرار، يشعر المريض بوجود جسم غريب في العين والألم، لا يسبب هذا أي عواقب ولكن من الضروري التحكم في ضغط الدم ومؤشرات تخثر الدم.

احمرار العين

التهاب القرنية: يتجلى في الألم الشديد والاحمرار والتمزق الشديد والخوف من الضوء، يليه تقرح وتطور عواقب وخيمة.

ومع هذه الأعراض، من الضروري استشارة طبيب عيون بالسرعة القصوى للعلاج في الوقت المناسب والوقاية من المضاعفات.

متلازمة جفاف العين: التهاب واحمرار في العين مصحوب بضعف الدمع، والحكة، والحرقان، والشعور بوجود جسم غريب في العين، والتعب البصري السريع عند القراءة والعمل على الكمبيوتر، وعيون دامعة ورؤية ضبابية.

ومن أسباب متلازمة جفاف العين عدم كفاية إنتاج الدموع المرتبطة بتأثير الإشعاع الكهرومغناطيسي من الأجهزة المكتبية، والدخان، وارتداء العدسات اللاصقة.

تصيب متلازمة العين الجافة عادة العاملين في المكاتب وتلاميذ المدارس والأشخاص الذين يتطلب عملهم تركيزا عاليا.

ويزيد استخدام الكمبيوتر لفترات طويلة والتعرض المطول للغرف المكيفة من خطر الإصابة بهذا الاضطراب.

التهاب الغشاء الدهني الحاد: هو التهاب يصيب الجفن العلوي، وهو أحد مضاعفات العدوى الشائعة (الأنفلونزا، والتهاب اللوزتين، والحصبة، إلخ).

التهاب كيس الدمع الحاد: هو التهاب في كيس الدمع، ويسبب تورم أحمر مؤلم في منطقة الكيس الدمعي، وإفرازات قيحية من العين، غالبا ما يتطور التهاب كيس الدمع الحاد على خلفية التهاب كيس الدمع المزمن.

كيفية إزالة احمرار العين في المنزل

إذا كنت متأكدا من أنه لا يوجد شيء خطير وراء الاحمرار، يمكنك محاولة الاستغناء عن مساعدة الطبيب وإزالة احمرار العين في المنزل.

العلاجات الشعبية

كبداية، يمكنك تجربة الأساليب الشعبية، على سبيل المثال، ضغط الشاي على العينين يكون فعال في تخفيف الاحمرار الناجم عن قلة النوم أو دخان التبغ أو الرياح.

قم بتحضير الشاي الأسود العادي، بدون إضافات منكهات، وقم بتبريده، ثم اغمس قطنة في الشاي وضعه على جفونك بعد إغلاقها.

اتركيه لمدة 5-10 دقائق، يمكن تكرار الإجراء، ولكن عند التكرار، تأكد من استخدام قطنات جديدة.

علاج شعبي آخر من شأنه أن يساعد في التخلص من احمرار العين هو مستحضرات الخيار الطازجة، كل ما عليك فعله هو غسل الخيار جيدا، وابشره بمبشرة ناعمة، ثم لفه بشاش نظيف وضعه على عينيك.

احمرار العيون

الأدوية

يُنصح باستشارة الطبيب قبل استخدام القطرات لإزالة الاحمرار من العين، لأن الكثير منها له موانع.

  • تساعد قطرات “Okumetil” و Innoxa في تيضيق الأوعية  وإعادة اللون الأبيض بسرعة إلى الصلبة، بالإضافة إلى الاحمرار، تعمل القطرات بشكل فعال على محاربة انتفاخ العين.
  • “Systain Ultra” و “Gilan” و “Artelak Splash” مناسبة في الحالات التي يحدث فيها الاحمرار بسبب جفاف العين، تحاكي قطرات الترطيب هذه السائل المسيل للدموع الطبيعي ولذلك يوصى بها غالبا للأشخاص الذين يستخدمون العدسات اللاصقة.

من العلاجات الأخرى

  • وضع قطرات مرطبة للعين بدون وصفة طبية.
  • استخدام قطرات مضادات الهيستامين بدون وصفة طبية خاصة إذا كنت تعاني من أعراض حساسية موسمية مصحوبة باحمرار في العين.
  • استخدام قطرات مضادات الهيستامين مع المنشطات بدون وصفة طبية إذا سبق أن تم تشخيصك بالحساسية التي تسبب احمرار العين.
  • ضع كمادات باردة على العينين عدة مرات في اليوم.
  • تجنب المهيجات التي يمكن أن تسبب احمرار العين، مثل دخان التبغ أو الغازات أو حبوب اللقاح أو الغبار أو الكلور أو وبر الحيوانات.
  • اغسل يديك كثيرا، وحاول ألا تلمس عينيك بيديك، وقم بتغيير المناشف يوميا.

إذا لم تنجح العلاجات المنزلية بعد أسبوع أو إذا ساءت الأعراض بسرعة، فقد تكون عدوى بالعين، يمكن أن تكون العدوى المسؤولة عن الاحمرار من عدة أنواع، يمكن أن يكون التهاب الملتحمة فيروسيا أو بكتيريا، لذلك من المهم أن يتم تشخيصه من قبل الطبيب لأن العلاج يعتمد على نوع العدوى.

  • عدوى فيروسية: تعد عدوى العين الفيروسية أكثر شيوعا وتميل إلى التحسن من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى وصف دواء.
  • بكتيرية: هذا نوع أقل شيوعا من العدوى الفيروسية ولكنه يتطلب مضادات حيوية.
  • عدوى فطرية: هذه العدوى أقل شيوعا، لكنها ممكنة أيضا.

كل هذه الأنواع من العدوى معدية وتنتشر بسهولة وسرعة.

متي عليك مراجعة طبيب العيون ؟

عليك مراجعة طبيب العيون بالسرعة القصوى في الحالات الآتية:

  • إفرازات مخاطية صفراء أو بنية أو خضراء، لأن هذا قد يشير إلى عدوى تتطلب علاجا طبيا.
  • ألم في أو حول العين.
  • الحساسية المفرطة للضوء.
  • حمى أو توعك عام.
  • مدة احمرار العين لأكثر من أسبوع.
  • إذا كنت على اتصال بأشخاص مصابين بالتهاب الملتحمة.
 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق