خبر اليوم

اختبار “لعاب” يحل محل وخز الإبر بين مرضى السكر

عكف فريق من العلماء الامريكيين على تطوير نوع جديد من أجهزة الاستشعار لمرضى السكر لقياس مستوى السكر في الدم بإستخدام اللعاب بدلاً من الدم ليغني المرضى عن الوخز المؤلم للحقن.

وقد استطاع العلماء بجامعة “براون” في ولاية “رود أيلاند “الأمريكية تطوير أجهزة استشعار لاختبار لعاب صناعى بنجاح، عن طريق استخدام الضوء والمعادن والإنزيمات الخاصة التي يتغير لونها عند تعرضها لنسبة السكر في اللعاب، طبقاً لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.

ويعاني مرضى السكر من ضرورة الوخز بالآبر لأصابعهم لسحب عينات الدم للتحقق من نسبة السكر به وثم الاطمئنان على استقراره، ليعاني من تكرار هذه التجربة المؤلمة عدة مرات في اليوم.

وأوضح تايهاس بالمور أستاذ الهندسة والكيمياء والعلوم الطبية في جامعة “براون” الأمريكية، أن الأبحاث الحديثة تسعى إلى إيجاد وسائل أخرى أقل إيلاماً وأكثر دقة ، مع الإدراك أن اللعاب ما هو إلا سائل آخر في الجسم يمكن قياسه والاستفادة منه .

وقالت الدكتورة “جويل زونساين ” مديرة مركز مرض السكر السريرى التابع “لمركز مونتيفيورى “الطبي في مدينة “نيويورك “، أن هذة الفكرة كانت موضع ترحيب من كثير من الاطباء والمرضى على حد سواء ، مشيرة إلى أن الناس يحاولون دائما تطوير الأفكار لاختراع طرق متطورة أقل إيلاما لقياس نسبة السكر فى الدم دون وخز الأصابع.

وقد لا تتاح أجهزة الأستشعار في وقت قريب ، حيث قد تستغرق الحصول على موافقة “إدارة الأغذية والدواء” وقتاً طويلاً ، وعلينا أن نرى مدى دقة هذا الجهاز لتجربته على الإنسان.

وقد نشرت نتائج الدراسة ، التى تلقت تمويلا من مؤسسة العلوم الوطنية ، مؤخراً في مجلة “نانو الضوئيات ” .

محتويات

د.ندي حمد
حاصلة على الدكتوراه في الطب جامعة الملك عبدالعزيز، عملت كطبيبة طوارئ لمدة خمس سنوات، لدي العديد من الأبحاث العلمية في مجال الطب البديل، كما ان لدي مساهمات في عدّة مبادرات عربية لإثراء المحتوى الطبي العربي.
قد يعجبك أيضاً
Scroll to Top