آخر الأخبار

الأسد يفاجئ أردوغان بضربة جوية مدمرة تقتل عشرات المرتزقة… فيديو

فاجأ سلاج الجو السوري اليوم الإثنين الفصائل المسلحة التابعة لأنقرة شمالي إدلب (جبل قرية الدويلة) بغارات نارية مكثفة أدت لمقتل عشرات المرتزقة والمسلحين الذين يتم إعدادهم للذهاب إلى أذربيجان.

واستهدفت الغارات عددا من المعسكرات التابعة لمجموعات “فيلق الشام” الموالية لتركيا في منطقة جبل الدويلة التابعة لمنطقة حارم شمالي غرب إدلب، أدت لمقتل حاولي 90 مسلحا وجرح 90 آخرين وسط مواصلة مجموعات الإنقاذ البحث عن المفقودين والمصابين وبعضهم بحالات خطيرة.

والجدير بالذكر أن المجموعات المستهدف كانت تتدرب في معسكرات لتخريج دفعات جديدة عددها حوالي 180 شخص.

وقامت تركيا في الأشهر الماضية بنقل آلاف المرتزقة التابعين للمعارضة السورية و الفصائل المسلحة التابعة لأنقرة للقتال في ليبيا وأذربيجان وسحبتهم من شمالي سوريا إلى هذه المناطق حيث يوالي الكثير من هؤلاء المسلحين الفكر التركي العثماني أكثر من ولاءهم لبلدهم سوريا.

تصريحات روسية حول تركيا

من جهة ثانية قالت الحكومة الروسية اليوم أن العلاقة بين روسيا وتركيا جيدة ولكنها لا تخلو من المشاكل.

وأفاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: “علاقات روسية بتركيا جيدة ولكنها لا تخلو من المشاكل، فمناهجنا بالنسبة لبعض القضايا لا تتوافق في كل شيء”، مؤكدا أن التعاون سيستمر بين البلدين.

وتشير مصادر إلى أن الغارات الحربية السورية الروسية المتكررة في الآونة الأخيرة على مواقع المسلحين في أرياف إدلب وحلب هي تمهيد لتقدم الجيش السوري نحو استعادة المزيد من المناطق في الشمتال السوري، وهي رسائل روسية سورية لأنقرة أن استمرار وجود التنظيمات المتطرفة في إدلب هو أمر مستحيل وسوف يتم حله بالقوة العسكرية.

الصراع السوري التركي

وكانت معارك عنيفة بين الجيش السوري والتنظيمات المسلحة مدعومة بالجيش التركي شهدتها أرياف إدلب وحلب بعد عملية أطلقها الجيش السوري في نهاية العام الماضي انتهت بتحرير العديد من المدن في المحافظتين الشماليتين، وحررت هذه العمليات المناطق الواقعة شرق طريق حلب دشمق الدولي ومدن سراقب ومعرة النعمان وبلدات غرب حلب، حتى توقفت المعارك في الخامس من شهر آذار الماضي وتوقيع هدنة في موسكو.

وأثناء المعارك خسرت تركيا عشرات الجنود وصرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن قواته ستعيد الجيش السوري إلى ما وراء نقاط المراقبة بالقوة، بينما وصف الرئيس السوري بشار الأسد تصريحات أردوغان بأنها فقاعات، وفعلا تمكن الجيش السوري من التقدم والسيطرة على مناطق واسعة من إدلب وغرب حلب.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق