صحة

تتعلق بالوالدين… ما تأثير بيئة تربية الأطفال على خطر الإصابة بالاكتئاب

وجد بحث جديد أن بيئة تربية الأطفال لها تأثير كبير على مخاطر تعرضهم للاكتئاب الشديد في وقت لاحق من حياتهم، وتشير النتائج إلى أهمية دعم بيئة الرعاية النفسية للأطفال.

وتؤثر مشاكل الصحة العقلية على حوالي 10 في المئة من الأطفال، وتشمل الاكتئاب والقلق واضطراب السلوك، وغالباً ما تكون استجابة مباشرة لما يحدث في حياتهم.

وقام المؤلفون في الدراسة بتحليل السجلات الصحية للأطفال الذين نشأوا مع أحد الوالدين البيولوجيين على الأقل أو في منازل عائلات بالتبني.

وأظهرت النتائج التأثير القوي لبيئة التربية على خطر الإصابة بالاكتئاب الشديد وتدعم أهمية جهود التدخل لتحسين بيئة التربية في الأسر عالية المخاطر.

وتم تعريف المخاطر العالية على أن أحد الوالدين على الأقل يعاني من الاكتئاب الشديد.

وخلص مؤلفو الدراسة إلى أن نتائجهم “تزيد من تعزيز الأدلة على أن بيئات التربية عالية الجودة يمكن أن تقلل بشكل كبير من معدلات الاكتئاب الشديد لدى الأفراد المعرضين لخطر عائلي مرتفع.”

وأشار الباحثون إلى أن البحث “يدعم أيضاً الجهود المبذولة لتحسين بيئة تربية الأطفال في الأسر المعرضة لخطر كبير كنهج للوقاية الأولية من الاكتئاب الشديد”.

وتعني نوبات الاكتئاب الشديد لدى الآباء أن الأطفال أكثر عرضة للتعرض للاكتئاب.

ويتم في السويد فحص الآباء المتبنين بعناية ويخضعون لعملية اختيار صارمة لضمان قدرتهم على “توفير منزل داعم ومميز بشكل عام لطفلهم بالتبني لحمايته من الاكتئاب الشديد”.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق