الاقتصاد

التداول في العملات الرقميه

التداول في العملات الرقميه

التداول في العملات الرقميه يعد أحدى وسائل الربح المستحدثة في عصرنا حيث تعددت مصادر الربح وتعددت مصادر الدخل بسبب الانفتاح الذي أحدثه الإنترنت بين العالم.

ويحتوي الإنترنت على الكثير من وسائل الربح التي تساعد الكثير من الناس في الوصول لأهدافهم المالية وسوف نخص حديثنا اليوم حول أحد وسائل الربح تلك والذي يبحث عنه الكثير وهو التداول في العملات الرقميه.

 

التداول في العملات الرقميه كأحد مصادر الربح

 

يسعى الكثير من الناس للوصول لدخل الكبير أو الدخل الذي يحقق لهم احتياجاتهم ورغباتهم في الحياة ولهذا فإن التداول في العملات الرقميه يعتبر أحد مصادر الدخل التي يبحث عنها الكثير.

بالطبع من العقل والحكمة أن يبحث من يريد الربح جيداً حول المجال الذي يريد الدخول للعمل فيه حيث أنه سيعمل بما لديه من مال في هذا المجال على أمل الحصول على أرباح من هذا المال.

ولهذا نتحدث سوياً حول التداول في العملات الرقميه ونتعرف على التفاصيل اللازمة لدخول هذا المجال ونتعرف أيضاً على ما يلزم المتداول ليبدأ في تحقيق الأرباح.

بداية لنتعرف سوياً ما هي العملات الرقمية وكيف ومتى نشأت ثم بعد ذلك نعرف كيف يتم التداول في.

في عام 2009 وبعد انتهاء أحداث الأزمة الاقتصادية العالمية التي أصابت العالم في عام 2008 ظهر لنا في مطلع العام شخص أو مجموعة أشخاص مجولي الهوية أطلقوا على أنفسهم اسم ساتوشي ناكاموتو.

إقرأ أيضا:تعريف علم الاقتصاد

ظهر ساتوشي ناكاموتو بفكرة تقنية ثورية أنشأ من خلالها عملة مشفرة ووصف تلك الفكرة بتقنية سلسلة الكتل “Blockchain” حيث تعتبر تلك التقنية عبارة عن نظام تشفير وتوثيق يحفظ خلاله العملة المشفرة التي أخترعها وأطلق عليها اسم “البيتكوين”.

وكان الهدف الذي أراد ساتوشي ناكاموتو الوصول إليه من عملته الجديدة “البيتكوين” أن يتخلص من مركزية العملات حيث تتحكم الحكومات والأحوال الاقتصادية في العملة وجعل العملة لامركزية لا يتحكم فيها جهة أو مؤسسة بعينها حيث تتم جميع المعاملات بتلك العملة بين الطرفين فقط دون الحاجة لطرف ثالث مثل البنوك أو المؤسسات المالية.

وظلت عملة البيتكوين ذات قيمة صغيرة جداً لعدة سنوات ولكن حدثت الطفرة بعد عدة سنوات من ابتكارها حيث تخطى سعرها 68 ألف دولار أمريكي مما جعل تلك العملة الجديدة لافتة لأنظار المستثمرين وأعطى مساحة لانتشارها.

ويعد نظام سلسلة الكتل الذي ابتكره ساتوشي ناكاموتو من أكثر الأنظمة أماناً حيث يكاد يكون ذلك النظام  لا يمكن اختراقه وبالتعالي فإن عملة البيتكوين لها مستوى عالي من الأمان يحفظ على ممتلكاتك منها.

وبذلك ننتقل للتعرف على مفهوم التداول بعد أن تعرفنا على مفهوم وتاريخ العملة الرقمية ويعد مصطلح التداول عاماً وشاملاً حيث يتم استخدامه في الكثير من الأسواق وليس سوق العملات الرقمية فقط.

 

التداول في العملات الرقميه للمبتدئين

يعتبر المبتدئين في سوق المال عموماً فئة كبيرة جدا وهذا بديهي لأن أسواق المال والتداول حديثة نسبياً ولكن النسبة الأكبر من المبتدئين لا يستمرون في هذا المجال ويحدث ذلك ذلك لعدة أسباب أبرزها أن هؤلاء المبتدئين دخلوا للسوق دون الحصول على الخبرات والمهارات الكافية التي تؤهلهم لتحقيق الأرباح وبالتالي خسروا الأموال التي بدأوا التداول بها ثم انسحبوا من أسواق المال.

إقرأ أيضا:حساب المواطن السعودي

ولهذا ننصح دائما جميع المبتدئين عند دخول سوق المال عدم المخاطرة بنسبة كبيرة من رأس مالهم ولكن التجربة بمبالغ صغيرة أولاً حيث يكون لديهم القدرة على خسارة تلك المبالغ على سبيل التعلم.

أما الخطوة الثانية قبل دخول السوق هي التعلم والإلمام بجميع المفاهيم والمهارات اللازمة للبدء في مسيرتك نحو جني الأرباح واحتراف التداول وهذا ما سنحاول القيام به سوياً.

بداية قبل البدء والدخول في سوق العملات الرقمية يجب عليك تحديد هدفك من دخول السوق لأن الهدف هو الذي يحدد لك الاستراتيجية التي ستتعامل بها وطرية التداول التي تناسبك للوصول لهدفك.

ويجب أن يكون الهدف من التداول الذي حددته طويل المدى حيث يكون أكثر فعالية وباء على هدفك تقوم بتحديد حجم وقيمة الأموال التي ستقوم بالتداول بها وتحدد مقدار الوقت الذي ستقضيه في التداول من يومك.

وبعد أن حددت هدفك وعرفت قيمة المال الذي ستدخل به عالم التداول وحددت المواعيد التي ستتداول فيها تأتي هنا خطوة التعلم الجيد لأن التداول في العملات الرقميه شديد الخطورة حيث به تقلبات شديدة في الأسعار أكثر من باقي الأسواق وبشكل غير متوقع.

يعتمد ربح المتداول بشكل أساسي على اقتناص الفرص التي تظهر بين التغيرات السعرية والكسب من فروق الأسعار التي تحدث في السوق.

ويساعد المتداول في الوصول لتلك الفرص الربحية علم يطلق عليه علم التحليل الفني وهو عبارة عن دراسة سلوك وتغيرات الأسعار السابقة والماضية ومنها التنبؤ بالتغيرات السعرية المستقبلية.

إقرأ أيضا:تجارة الذهب تقرير كامل

ولذلك عزيزي القارئ هيا بنا نتناول المصطلحات الهامة في عالم التداول وفي أسواق المال ونتعرف على ما يجب على المتداول المبتدئ التعرف عليه.

 

أهم مصطلحات التداول في العملات الرقميه

يحب الإنسان الاستكشاف والتعرف على كل شيء يدور من حوله ولهذا وصل الإنسان لتلك الحضارات التي يعيش بها الأن ولهذا فإنه من الصعب عليك في أي مجال أن تمر عليك مصطلحات لا تفهمها ولذا هيا بنا نوضح أشهر مصطلحات التداول في العملات الرقميه.

شركات الوساطة المالية

تعتبر أسواق المال كبيرة جداً ويتم التداول فيها برؤوس أموال كبيرة جداً حيث يعتبر رأس مال الأفراد في السوق يشبه تماماً قطرة ماء في المحيط.

ولهذا فيصعب على الفرد الدخول للسوق والقيام بعمليات التداول دون جهة مالية تعمل بدور الوسيط بين الفرد وبين سوق المال وتقوم بتنفيذ تداولاته على هيئة أوامر بيع وشراء وتتم تلك الخدمة بمقابل عمولة لكل عملية يتم تنفيذها سواء بيع أو شراء.

ولهذا فإن اختيار شركة الوساطة التي تتعاقد معها يعتبر شيئاً شديد الأهمية والخطورة حيث أن شركة الوساطة تتحكم في مالك بتفويض منك ولهذا يجب البحث عن الشركات الأكثر مصداقية والتي لديها تراخيص دولية في الوساطة المالية.

ويمكنك التأكد من مصداقية شركة الوساطة عن طريق التأكد من رقم الترخيص الموجود على موقع الشركة من خلال الهيئة الرقابية العالمية.

 

منصات التداول

لكي يستطيع المتداول مشاهدة السوق المالي الذي يتداول فيه لابد له من مكان ليصل من خلاله بحيث يكون ذلك المكان عبارة عن موقع يعرض التغير في الأسعار للأدوات المالية التي يتم التداول عليها.

وتعرض منصات التداول التغيرات اللحظية في أسعار الأدوات المالية في السوق التي تعمل به أيا كان نوع السوق ويكون ذلك من خلال رسم بياني محوريه الزمن والسعر يسهل ويوضح رؤية المتداول.

 

الرسم البياني وأنواعه

بعد أن وصلنا لمنصات التداول يظهر لنا رسوم بيانية تعبر عن السوق حيث يوجد لتلك الرسوم البيانية العديد من الأنواع التي يستخدمها المتداولون حول العالم للقيام بعملية التحليل الفني.

ومن أنواع تلك الرسوم البيانية الأكثر شهرة واستخدامها (المخطط البياني الخطي – المخطط البياني الشرطي – مخطط الشموع اليابانية)

ولكن أكثر المتداولين يستخدمون الشموع اليابانية لسهولة استخدامها في التحليل الفني ولما لها من نماذج تحليلية كثيرة يتم استخدامها للتنبؤ بالتغيرات السعرية القادمة.

 

الرافعة المالية “Levarage”

تعد الرافعة المالية من الأدوات شديدة الخطورة التي يتطلب استخدامها مهارة وحرفية عالية لأنها بمثابة سلاح ذو حدين فبها تحصل قد تضخم وتضاعف أرباحك وقد تخسر جميع أموالك بصورة كاملة عند استخدام تلك الأداة.

ولنفهم تلك الأداة فأنها تعتبر بمثابة مشاركة مال خاص بشركة الوساطة بنسبة مشاركة يحددها المتداول مع ماله مثل أن يشارك المتداول بمبلغ ما بمشاركة مبلغ مثله أو أكبر بنسبة يتم الاتفاق عليها ويقوم بالتداول بالمبلغ الكلي.

ويكون ذلك بمقابل مشاركة شركة الوساطة مع المتداول في حالة الأرباح والخصم من ماله في حالة حصل على خسائر ولذا تعد تلك الأداة من الأدوات الخطيرة التي يجب التعامل معها بحذر.

 

تعدين العملات الرقمية

وكما تعرفنا سوياً عزيزي القارئ أنه تم ابتكار أول عملة رقمية في مطلع عام 2009 فكيف تظهر المزيد من العملات أو الجديد منها فكما نعرف أنها خلاف العملات التي نعرفها حيث لا تتم طباعتها.

ابتكر ساتوشي ناكاموتو طريقة رائعة لإنشاء الجديد من عملة البيتكوين حيث قام بحساب كل المخاطر التي قد تواجه عملته مثل التضخم فجعل انشاء العملات الجديدة يتوقف عند رقم معين وهو 21 مليون بيتكوين لكي يحقق مبدأ الندرة ولا تصبح عملته كثيرة جداً.

يوجد جماعة من المبرمجين في أماكن متفرقة في العالم يطلق عليهم عمال المناجم ويعتبر هؤلاء هم منشئي الجديد من عملة البيتكوين.

يقوم عمال المناجم بعملية التعدين عن طريق تنفيذ عملية تسجيل وحفظ للمعاملات التي حدثت باستخدام عملة البيتكوين في سلسلة الكتل Blockchain وتكون لهم مكافأة لكل عملية تسجيل في السلسلة.

حدد ساتوشي قيمة المكافأة التي يحصل عليها عمال المناجم حيث تكون خمسون عملة بيتكوين لكل كتلة جديدة يتم انشاءها ولكن تلك المكافأة تقل للنصف عند انضمام أو تعدين 210 ألف كتلة جديدة للسلسلة حتى تصل تلك المكافأة للصفر.

وبهذا يتوقف انشاء المزيد من عملة البيتكوين عند 21 مليون عملة كما خطط ساتوشي ناكاموتو وبذلك يكون قد حافظ على قيمة العملة.

 

محفظة العملات الرقمية

بالطبع تختلف العملات الرقمية كثيراً عن العملات العادية التي نعرفها حيث الفارق الأساسي أنها ليست مادية ولكنها توجد بصورة رقمية ولهذا يجب وجود مكان ليحتفظ به مالك العملة الرقمية على ممتلكاته وهنا يأتي دور محفظة العملات الرقمية.

تدخل محافظ العملات الرقمية في عملية التعدين بصورة ما حيث أن لكل محفظة عملات رقمية ثلاث أكواد مشفرة بطريقة معقدة وفريدة لكل محفظة ويتم استخدامها في العمليات.

يوجد لكل محفظة إلكترونية بشكل عام ثلاثة عناوين أو أرقام وهي كالتالي (مفتاح خاص – مفتاح عام – عنوان عام) ويعتبر المفتاح الخاص هو الأكثر أهمية وسرية ويجب الحفاظ عليه في مأمن حيث باستخدامه تصل للعملات الرقمية المسجلة على المحفظة ولكن في حالة ضياعه فلن تستطيع استخدام المحفظة اطلاقاً.

و يعد المفتاح العام هو العنوان الذي يمكن مستخدمي باقي المحافظ في الوصول لمحفظتك والتحويل إليك أو الاستلام منك ولكن يعتبر هذا المفتاح العام طويل ومعقد جداً حيث يصعب التعامل به ولهذا يوجد عنوان المحفظة الرقمية وهو كود أبسط من المفتاح العام  ويتم استخراجه من المفتاح العام.

ومن الطريف هنا ذكر أن هناك الكثير حول العالم من مستخدمي البيتكوين أضاعوا المفتاح الخاص لمحافظ العملات الرقمية في الفترة الزمنية التي كان فيها البيتكوين قليل القيمة حتى وصل سعر البيتكوين لأرقام كبيرة وهنا أدركوا أنهم خسروا الكثير من الأموال لمجرد ضياع محفظتهم للعملات الرقمية.

وبذلك عزيزي القارئ نكون قد تعرفنا على بعض المصطلحات التي ستواجه المتداول المبتدئ وتعرفنا على معناها ومفهومها ولكن بالطبع ليست تلك المصطلحات هي كل ما سيحتاج المتداول ولكن يبنى المتداول مهارته بالبحث والتطوير المستمر  للوصول لكافة المعلومات التي يحتاجها للتحرك من حالة المبتدئ للمحترف في التداول في العملات الرقميه.

 

التداول في العملات الرقميه سبب صعود وهبوط

تعتبر المعرفة والتعلم والخبرة أهم المقومات التي يجب على كل من يريد التداول في العملات الرقميه أن يحصل عليها وفي حال قرر المتداول الدخول لعالم التداول أو سوق المال دون الحصول على أي من تلك المقومات فقد اختار الخسارة بنفسه.

وهناك جانب أخر غير التعليم والخبرة والمهارة يجب على المتداول معرفته ودراسته جيداً حيث أن ذلك الجانب كثيراً ما يتسبب في خسارة بل وخروج المتداولين من سوق التداول تماماً وهذا الجانب هو التحكم العاطفة والمشاعر.

 

تأثير المشاعر على التداول في العملات الرقميه

ولهذا تعد المشاعر التي تصيب المتداول بمثابة عدو أكبر يوجهه ولذلك نتحدث عن تلك المشاعر وتأثيرها على التداول في العملات الرقميه.

يوجد الكثير من المشاعر منها الإيجابي والسلبي وكلاهما يؤثر بطريقة مباشرة في المتداول وفي قرارات الصفقات التي يخوضها بل وتصل لبعض الأحيان أن المتداول يتخذ قرار صفقة ما متبعاً مشاعره بصورة أساسية وبدون أي تحليل أو خبرة في اتمام الصفقة.

 

أبرز المشاعر التي تؤثر في سلوك المتداول وتؤثر على التداول في العملات الرقميه :

  • الطمع. حيث في كثير من الأحيان يكون المتداول في مرحلة ربح جيدة ويكون السوق في صالحه فيطمع في تحقيق المزيد من الأرباح ويظل يغامر لأجل طمعه حتى يخسر الكثير.
  • الخوف. في كثير من الأحيان يصاب المتداول بنوبة خوف تؤثر على قراراته بالسلب حيث يكون أمامه الفرص في خوض صفقات مربحة ولكن يمنعه خوفه من نيل تلك الفرص وأحياناً أيضاً يمتلك المتداول أصول آمنة ولكن عند خوفه من الخسارة يتخلى عنها بسعر منخفض مما يسبب له خسارة أكبر.
  • التوتر والقلق. يصاب المتداول في الأوقات التي بها تقلبات في الأسعار وتضارب في السوق بالقلق و التوتر ولا يستطيع التحكم في مشاعره بصورة كاملة ويؤثر ذلك على قراراته و الصفقات التي يخوضها.
  • السعادة. يحدث للمتداول في بعض الأحيان حالة من السعادة بمجرد حصوله على أرباح في صفقات متتالية ومتكررة مما يجعله يثق في قدراته على التداول بشكل أكبر من اللازم فيؤثر ذلك على الصفقات التي يخوضها ويجعله يتخذ قرارات تؤدي إلى خسارته.
  • الغضب. كما نعرف فإن الغضب عندما يصيب الإنسان يجعله يشبه الأعمى في تصرفاته وأفعاله وكذلك المتداول عندما يمر بأزمة في تداوله ويقع في خسارة كبيرة أو خسارات متتالية يجعله ذلك في حالة شديدة من الغضب مما يجعله يتخذ قراراته بناءً على غضبه ورغبة في تعويض الخسارة وبالطبع تؤدي تلك القرارات لخسارة أكبر.

ولهذا فإن من الضروري جداً قبل التداول في العملات الرقميه أخذ فترة تدريبية كافية للتحكم في المشاعر التي تصيبك أثناء التداول وتؤثر على قراراتك والأخذ في الاعتبار أيضاً أن يكون المبلغ الذي تتداول به صغير نسبياً بالنسبة لك حيث تتقبل خسارته ولا يحدث تأثيراً في مشاعرك.

ويمكن لمن يريد التداول في العملات الرقميه أيضاً لكي يتحكم في مشاعره أثناء التداول أن يستخدم خاصية تقدمها أغلب منصات و مواقع التداول في العملات الرقميه وهي خاصية التداول الافتراضي حيث بتلك الخاصية يتم التداول بأموال افتراضية مما يجعل المتداول يفكر بعقلانية دون النظر للمشاعر.

تحذيرات التداول في العملات الرقميه

ولكن يراعي أيضاً من يريد التداول في العملات الرقميه أن خاصية التداول التجريبي لا تنقل التجربة الكاملة لعملية التداول ولكنها فقط مجرد مرحلة من مراحل التعليم.

ولذا وجب التحذير من التداول في العملات الرقميه فكما يعد مصدراً جيداً للربح يعتبر أحياناً مكان خسارة كبير في حال عم الخبرة الكافية ولذلك نحذر من المخاطر المالية المحتملة لذلك السوق.

وبذلك عزيزي القارئ قد أخذنا جولة حول التداول في العملات الرقميه وتعرفنا على أهم ما يجب على من يريد التداول في العملات الرقميه معرفته وتعرفنا على المصطلحات والمفاهيم التي سيمر بها من يدخل لسوق العملات الرقمية.

بمجال الصحافة والإعلام الرياضي في السعودية منذ عام 2017 م. ضمن فريق عمل قناة ووكالة دوري بلس في مجال المراسلات في منطقة غرب السعودية،الي جانب تقديم عدد من البرامج الإعلامية الناجحة المتخصصة في مجال كرة القدم السعودية.

السابق
حكم تارك القران
التالي
10 أسباب الرفرفة في الرحم | رفرفة في الرحم قبل موعد الدورة