آخر الأخبار

الجيش السوري يستهدف مواقع النصرة وطائرات الاستطلاع الروسية توجه ضرباته

جدد الجيش العربي السوري هذا الأسبوع هجومه على مواقع النصرة في شمال اللاذقية على الرغم من وصول تعزيزات عسكرية تركية إلى منطقة جبل الأكراد مؤخراً، كما واصل استهدافاته في جنوب إدلب.

وأطلق الجيش العربي السوري عدة صواريخ باتجاه مواقع المتمردين المسلحين في منطقة الحدادة.

وبحسب ما ورد استخدم الجيش العربي السوري صواريخه محلية الصنع من طراز جولان 1000، والتي تم نشرها في هذه المنطقة من اللاذقية منذ أكثر من عام.

وأفادت تقارير محلية خلال عطلة نهاية الأسبوع أن الجيش التركي أنشأ نقطة مراقبة جديدة في شمال اللاذقية، وسط توترات متزايدة بين الجيش السوري والمتمردين في شمال غرب سوريا.

ويُقدر العدد الإجمالي لمراكز المراقبة التركية بأكثر من 55 نقطة، وهو عدد أكبر بكثير من الـ 12 نقطة التي تم الاتفاق عليها لأول مرة خلال اتفاقية سوتشي في 17 سبتمبر 2018.

وبغض النظر عن نقاط المراقبة التركية، واصل الجيش السوري قصفه ضد الفصائل السلحة المتمركزة في هذه المناطق.

كما أفادت المصادر المحلية أن الجيش السوري أطلق بمساعدة طائرات استطلاع روسية عدداً من قذائف المدفعية والصواريخ باتجاه مواقع النصرة ودفاعات الإرهابيين في محيط بلدة البارة الواقعة على خطوط المواجهة.

وكثفت طائرات الاستطلاع المسيرة التابعة لسلاح الجو الروسي، خلال الأسابيع الماضية، تحليقها فوق الريف الجنوبي لمحافظة إدلب، وتزامن ذلك مع تكثيف الجيش السوري لقصفه بالمدفعية والصواريخ في منطقة جبل الزاوية.

كما قصف الجيش السوري عدداً من المواقع داخل سهل الغاب القريب، الذي أصبح أحد الأهداف الرئيسية للجيش منذ أن حاول مقاتلو جماعة حراس الدين التسلل مرتين إلى مواقع الجيش خلال الشهرين الماضيين.

وشاهد المراقبون طائرات مسيرة تركية تحلق، اليوم الأحد، فوق مواقع للجيش العربي السوري في منطقة جبل الزاوية والجزء الشرقي من إدلب، تلا ذلك قصف نُفذ في الغالب من قبل المتمردين المسلحين في أريحا ومناطق أخرى.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق