الصحة

الرضاعة الطبيعية أثناء صيام رمضان

الرضاعة الطبيعية أثناء صيام رمضان

الرضاعة الطبيعية أثناء صيام رمضان

فإذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فإن أغلب علماء المسلمين يعطين الرخصة للنساء اللواتي يرضعن أطفالهن بالإفطار، و يختلف أمر الصيام على حسب عمر الطفل, فإذا كان تجاوز السنة ولا يعتمد على الرضاعة فقط وربما يتناول الأطعمة الأخرى وكانت الصحة تساعدك على الصيام فإنه يجب عليك الصيام, ولكن إذا كان الطفل ما زال صغير ولم يكمل ستة أشهر، كما يعتمد اعتمادا كلي على الرضاعة في تغذيته، بذلك يمكن لك الإفطار وقضاء هذا الصيام في أيام أخرى.

فمن الأفضل أخذ أراء العائلة والأصدقاء والذين صاموا عندما كانوا يرضعون أطفالهم, أو من خلال التحدث إلى الطبيب أو أخصائي الرضاعة الطبيعية، أو شيخ إسلامي، بحيث يوصف لهم حالتك لكي يرشدوك إلى الخيار المناسب لك.

تأثير الصيام على الطفل الرضيع

الطفل لن يتعرض إلى أي أذى أثناء صيام الأم المرضعة، ذلك لأن الأم قادرة في الحفاظ على صنع لبن الأم خلال الصيام, كما أن تقليل السعرات الحرارية لا يؤثر على كمية الحليب الذي ينتجها الجسم.

الجسم يتكيف حيث يقوم بإستخدام السعرات الحرارية المتاحة, وكذلك تعويض نقص الغذاء والسوائل وإنتاج الطاقة اللازمة لإنتاج الحليب.

وفي الواقع، عدم تناول أي شيء لمدة 24 ساعة ربما لا يؤثر على كمية أو القيمة الغذائية لحليب الأم, ولذلك فالصيام لا يعتبر عائق لإرضاع الطفل.

تأثر الطفل بالتغيرات في الحليب

لا يتأثر الطفل بالتغيرات التي تطرأ على حليب الأم أثناء الرضاعة, ولا يتغير الوزن ولا معدل نمو الطفل خلال صيام الأم المرضعة أثناء شهر رمضان.

تعتمد التغيرات التي تطرأ على حليب الأم على ما تتناوله الأم, وإذا كانت الأم تقصر في تناول الطعام في وقت الإفطار فقد يؤدي إلى فقدان الوزن، كما أن نقص نوع من الدهون في حليب الأم، لكن التغير لا يكون بشكل كبير, والثدي يكون قادر على إضافة الدهون إلى الحليب, وهناك أنواع أخرى من الدهون يمكن الحصول عليها من مخازن الدهون وذلك إذا لم يوجد ما يكفي من الدهون في النظام الغذائي عند الأم.

تأثير الصيام على الأم المرضعة

حيث يتعامل الجسم بشكل جيد في حالة الصيام, ففي دراسة أوضحت أن الأمهات اللاتي يقومن بالرضاعة الطبيعية ويصومن أثناء شهر رمضان لهم تقريبا نفس التوازن الكيميائي في الدم مثل النساء اللاتي يرضعن طبيعي ولم يصومن.

إذا كنت الرضاعة الطبيعية طويلة، فعليك أن تعرف أن العطش يسبب لك الجفاف بسرعة, كما يمكن معرفة أنك مصابة بالجفاف إذا كنت تشعرين بالعطش الشديد.

الشعور بالإغماء والدوار والضعف أو التعب.

رائحة الفم الكريهة.

تطور الصداع أو آلام أخرى.

فإذا بدأت تلاحظي أي من هذه العلامات السابقة، يجب عليك الإفطار على بعض الماء, ومن ناحية مثالية يمكن إضافة السكر أو الملح إلى الماء، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، ثم أخذ قسط من الراحة, وبعد نصف ساعة فإذا كنت لا تزالين تشعرين بتوعك، فعليك استدعاء الطبيب.

نصائح للمساعدة على الصوم أثناء الرضاعة الطبيعية

من المهم تخزين المواد الغذائية والتي تحتاجينها لشهر الصوم قبل رمضان وذلك حتى توفرين الكثير من الطاقة أثناء الصيام.

مراعاة الحفاظ تناول الطعام الصحي في فترة الإفطار وذلك حتى تعطيك الطاقة لإرضاع طفلك.

التحدث مع طبيبك عندما تشعرين بأي توعك صحي.

الحفاظ على الهدوء والراحة بقدر المستطاع أثناء النهار.

عليك شرب الكثير من الماء عند كسر الصيام, عليك شرب الكثير من الماء قبل استئناف الصيام, ومن الضروري الحصول على المواد الغذائية والسعرات الحرارية من الطعام الصحي, وكذلك عدم تخطي وجبة السحور ومراعاة ضبط المنبه الخاص بك إذا كنت في حاجة إليه.

لقد أظهرت إحدى الدراسات أن مستويات المواد المغذية في حليب الثدي منها الزنك والبوتاسيوم والمغنيسيوم تنخفض إذا صامت الأم المرضعة أثناء شهر رمضان, ولذلك يجب تناول الأطعمة والتي تحتوي على هذه المواد بكثرة خاصة وقت السحور.

وإذا كنت لا تأخذين مكملات الفيتامينات خلال الرضاعة الطبيعية, فمن المستحسن أثناء الصيام وأثناء الرضاعة الطبيعية أخذ المكملات الهامة والتي تحتوي على فيتامين د بعد تناول وجبة السحور.

عندما ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، ربما تجدين صعوبة في تناول الطعام في فترة الإفطار, كما يمكن أن تبدئين بفقدان الوزن, لذلك عليك التحدث مع طبيبك إذا حدث ذلك, لكن طالما أنت بصحة جيدة، لم تفقدين أكثر من كيلو واحد في الأسبوع أثناء شهر رمضان، والصيام لا يؤثر على إنتاج الحليب لديك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى