آخر الأخبار

القرار وصل… “إعصار إدلب” يقترب والجيش السوري رفع الجاهزية لمواجهة الأتراك والمسلحين

 صرحت مصادر عسكرية في الجيش السوري لوكالة سبوتنيك أن الوحدات العسكرية تلقت معلومات للاستعداد والجهوزية لإطلاق عملية “إعصار إدلب” العسكرية لاستكمال تحرير ما تبقى من محافظة إدلب شمالي غرب سوريا.

ويشير وصول تعزيزات كبيرة للجيش السوري على محاور القتال إلى اقتراب إعصار إدلب لتحرير ما تبقى من محافظة إدلب وريف حلب الشمالي من المسلحين ووجود الاحتلال التركي.

وانتشرت الفرقة الخامسة والعشرون من قوات المهمات الخاصة التابعة للجيش العربي السوري (قوات النمور سابقًا) في الريف الجنوبي لمحافظة إدلب هذا الأسبوع بعد توقف طويل بعد انتهاء عملية تحرير طريق حلب حماة (سراقب المعرة وخان شيخون وشرق الطريق).

وبحسب تقارير من جبهة إدلب الجنوبية، نشرت الفرقة 25 جنودها في منطقة جبل الزاوية وسط تقارير عن هجوم جديد على المسلحين المدعومين من تركيا وحلفائهم الإرهابيين.

ويأتي هذا القرار السوري بالرغم من إرسال تركيا لآلاف الجنود ومئات المدرعات إلى ريف إدلب لمنع تقدم الجيش السوري وتحرير ما تبقى من المحافظة.

وقالت التقارير إن الفرقة 25 التابعة للجيش السوري انتشرت على هذه الجبهة مع أسلحة ثقيلة، مشيرةً إلى أن عملية جديدة ضد المسلحين في جبل الزاوية قادمة وتحرير طريق اللاذقية سراقب.

ورغم أن هذه ليست المرة الأولى التي ينشر فيها الجيش السوري قوات في جبل الزاوية منذ اتفاق الخامس من مارس / آذار، إلا أنها المرة الأولى التي تعود فيها فرقة القوات الخاصة الخامسة والعشرون إلى هذه المنطقة.

و عادةً عندما تظهر القوات الخاصة الخامسة والعشرون في المقدمة، فهذا يشير إلى أن عملية جديدة قادمة، حيث أن هذه الفرقة تعتبر من فرق الهجوم والعمليات الرئيسية في الجيش السوري.

وفي الوقت نفسه، عزز الجيش التركي أيضاً تواجده في محافظة إدلب، حيث عزز نقاط المراقبة في عدة مناطق شمال غرب سوريا.

واستهدف الجيش العربي السوري اليوم بالمدفعية الثقيلة مواقع المسلحين في كنصفرة و كفرعويد وسفوهن بريف إدلب الجنوبي.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق