آخر الأخبار

القوات الروسية تعد بـ “مفاجأة غير سارة” للمدمرة الأمريكية في البحر الأسود

تتوقع المدمرة الصاروخية الأمريكية بورتر، التي دخلت البحر الأسود، مفاجآة غير سارة من القوات الروسية.

ستصبح محاولة الناتو لترتيب مناورات استفزازية بالقرب من الحدود الروسية وإرسال مدمرة صواريخ تابعة للبحرية الأمريكية بصواريخ توماهوك عشية أكبر مناورات عسكرية روسية (القوقاز 2020) مليئة بالمفاجآت للسفينة الحربية الأمريكية.

وبالإضافة إلى السفن الحربية الروسية، التي تمارس السيطرة الكاملة على مياه البحر الأسود، يمكن للطائرات المقاتلة الروسية أن تقضي على أي سفينة معادية.

وقال الأسطول السادس للبحرية الأمريكية على تويتر “توجهت المدمرة الصاروخية الأمريكية من طراز يو إس إس بورتر إلى البحر الأسود، حيث ستشارك في تدريبات “سي بريز 2020″ مع البحرية الأوكرانية”.

وقال نائب الأميرال جان بلاك، قائد الاسطول السادس، مشاركة البحرية الامريكية في تدريبات متعددة الجنسيات، يؤكد عزم الولايات المتحدة بشأن الدفاع الجماعي عن أوروبا.

من الواضح أن روسيا ستقوم بسهولة بقمع العزم الكامل للجيش الأمريكي في حالة أدنى استفزاز، خاصة وأن ست سفن تابعة للناتو على الأقل، وبعضها سفن مرافقة، موجودة بالفعل في مياه البحر الأسود، على مسافة قصيرة نسبياً من شبه جزيرة القرم.

ويلاحظ الخبير أن “سوخوي سو-24 إس” الروسية سوف “تحيي ” المدمرة الصاروخية الأمريكية خلال تدريبات الناتو، لتذكرها كيف تنتهي الاستفزازات بالقرب من الحدود الروسية”.

كما سبب أحدث صاروخ روسي “NPO Splav”  الرعب لحلف الناتو، حيث لا يوجد له نظائر في فعاليته في العالم اليوم، وتتمثل ميزته الرئيسية في وضع حقول الألغام على مساحات واسعة، وعلاوة على ذلك، يكاد يكون من المستحيل تتبعه باستخدام الوسائل القياسية، مما أدى إلى غضب حقيقي وذعر في حلف شمال الأطلسي.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق