صحة

القولون العصبي… الأسباب والأعراض وجميع طرق العلاج

متلازمة القولون العصبي عبارة عن اضطراب وظيفي يصيب القولون أو ما يسمى الأمعاء الغليظة، ويصيب هذا الاضطراب شريحة واسعة من البشر على مستوى العالم.

يترافق القولون العصبي بمجموعة من الاضطرابات الوظيفية المزعجة التي تصيب الجهاز الهضمي، والتي تتمثل بالاضطرابات عند تناول الطعام، وظواهر عسر الهضم.

كل من الأطفال والبالغين معرضون للإصابة بمرض القولون العصبي، ووفقا للإحصاءات، تعاني النساء من الإصابة بهذه المتلازمة أكثر من الرجال، ويتم تشخيص المرض عند النساء في معظم الحالات بين سن 30 و 50 عاما.

ما هو القولون العصبي؟

تشير متلازمة القولون العصبي إلى أنه مرض واضطراب يستهدف الأمعاء ووظائفها، وتكون الأعراض مرتبطة بتغيرات في وظائف الأمعاء.

وتؤثر هذه المتلازمة بشكل مباشر على وظائف الجهاز الهضمي، وتترافق بخلل في وظائف وحركة جميع أجزاءه، وتشمل الأمعاء الغليظة والدقيقة، والاثني عشر، وجميع أجزاء المعدة والمريء.

يرافق هذا الاضطراب عادة آلام في العضلات، وفي العمود الفقري، وصداع، ونقصان في الوزن.

هناك مجموعة من العوامل التي يمكن أن تؤدي للإصابة بهذه المتلازمة، لكن السبب الرئيسي المباشر غير واضح ومحدد حتى الآن.

ولا يمكن علاج هذا المرض تماما، لكن يمكن علاج الأعراض وتخفيف آلامها، من خلال إجراء تغييرات في نمط الحياة، وتعديل النظام الغذائي، واستخدام الأدوية إذا لزم الأمر.

ولا يشكل القولون العصبي خطرا يهدد حياة المريض، ولا يترافق مع ظهور تغييرات على مستوى الخلايا والأنسجة، إلا أن تجاهل أعراض المرض يمكن أن يؤدي إلى عواقب سلبية مختلفة.

إذ يمكن أن يحدث إثر هذه المتلازمة ارتداد السوائل من المعدة إلى المريء (داء الارتجاع المَعِدي المريئي)، أو ارتداد الصفراء من الاثني عشر إلى الجزء البواب من المعدة ( داء الارتجاع الصفراوي).

يمكن أن يؤدي كلا المرضين إلى عواقب وخيمة، إذ أن نتيجة العمل المهيج للعصارة الهضمية، يصبح الغشاء المخاطي المعدي ملتهبا ومصابا، مما يؤدي إلى التطور التدريجي لالتهاب المعدة والتهاب المريء وأخيراً  الإصابة بالقرحة الهضمية.

كما أن مظاهر متلازمة القولون العصبي مزعجة للغاية، وبمرور الوقت تؤدي إلى زيادة التوتر، مما يؤدي إلى تدهور ملحوظ في نوعية حياة المريض.

وقد حدد الأطباء ارتباطا بين متلازمة القولون العصبي والاكتئاب، إذ أن الأشخاص المصابون بالمتلازمة هم أكثر عرضة للمعاناة من القلق والاكتئاب وعدم الاستقرار النفسي والعاطفي.

أسباب الإصابة بالقولون العصبي

أفاد العديد من الأطباء أن الأسباب الدقيقة المؤدية للإصابة بمتلازمة القولون العصبي غير معروفة وغير محددة، يعتقد الأطباء أن المرض هو نتيجة لمشاكل جسدية وعقلية تصيب الجسم.

لكن هناك العديد من العوامل المختلفة والأسباب التي قد تؤدي للإصابة بمتلازمة القولون العصبي، ومن أبرز هذه العوامل والأسباب:

العوامل الوراثية: لاحظ الأطباء أن العديد من الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبي لديهم آباء يشكون من نفس المشكلة.

اضطرابات الجهاز العصبي: بما فيها الاكتئاب والتوتر والقلق والأرق.

العوامل النفسية والاجتماعية: المواقف العصيبة، وضعف القدرة على التأقلم مع هذه المواقف، والحالة النفسية المضطربة، تؤدي بشكل كبير للإصابة بالقولون العصبي.

نمط الحياة الغير صحي: هناك العديد من الممارسات والعادات الغير صحية التي قد تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، وتشمل مايلي: 

  • التغذية غير الكافية أو غير المتوازنة الغنية بالأطعمة الدهنية.
  • نقص الألياف الغذائية من النظام الغذائي.
  • الإكثار من تناول الشاي والقهوة.
  • الإفراط في تناول الطعام.
  • قلة الروتين اليومي المعتاد.
  • النشاط البدني الغير كافي لعضلات جدار البطن الأمامية،
  • التعب والإجهاد المزمن.

العوامل البيولوجية: وتشمل خلل في الفلورا البكتيرية المعوية (فلورا الأمعاء)، نقص العصيات اللبنية، البكتيريا المتعفنة الزائدة، الاتهابات المتكررة في أجزاء الجهاز الهضمي، وقد يكون بسبب بكتيريا تصيب الأمعاء تسبب عدوى معوية حادة.

دسباقتريوز الأمعاء: يشير هذا المصطلح إلى النمو المتسارع للبكتيريا في الأمعاء الدقيقة، تؤدي هذه الإصابة إلى تطور القولون العصبي مع الإمساك وانتفاخ البطن، بالإضافة إلى ذلك، ينخفض ​​وزن جسم المريض بشكل حاد.

الاضطرابات الهرمونية: الاضطرابات وعدم التوازن الهرموني عند النساء هو أحد أسباب الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.

أعراض الإصابة بالقولون العصبي

هناك مجموعة من الأعراض التي ترافق الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، ومنها:

  • ألم وانزعاج في الأمعاء.
  • إسهال: يكون أكثر من ثلاث مرات يوميا، يمكن أن يحدث في الصباح الباكر، أو أثناء تناول الطعام، أو بعد تناول الطعام ببضع دقائق، يترافق مع ألم حاد في أسفل البطن.
  • إمساك: احتباس البراز بشكل منتظم لأكثر من ثلاثة أيام، يترافق مع الألم الشديد، وظهور مخاط أبيض مع البراز.
  • انتفاخ البطن والشعور بالامتلاء.
  • أرق.
  • ضعف عام.

عادة يعاني المصاب بالقولون العصبي من الإسهال أو الإمساك، ولكن في حال تناوبت الأعراض بشكل مستمر بين الإمساك والإسهال، وفي حال تفاقمت الأعراض بعد تناول الطعام مباشرة، والشعور المستمر بالنفخة المزعجة، هنا يجب مراجعة الطبيب على الفور وعدم إهمال الأعراض.

التشخيص

نظرا لتنوع المظاهر السريرية وتشابهها مع أمراض الأمعاء والأعضاء الداخلية والأمراض النسائية والأمراض السرطانية العديدة، يتم إجراء عدد من الدراسات للتأكد من الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، واستبعاد الشكوك والاحتمالات الأخرى.

وتشمل هذه الدراسات والاختبارات المخبرية ما يلي:

فحص تعداد الدم الكامل: يتم إجراء فحص الدم العام (CBC) مع تحديد سرعة ترسب الدم (ESR) للتأ

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق