آخر الأخبار

المحكمة الدولية تبرئ حزب الله وسوريا من اغتيال رفيق الحريري… وتدين شخص

أعلنت المحكمة الخاصة بلبنان النتائج التي توصلت إليها بعد تحقيق طويل في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وأصدرت المحكمة الدولية أحكامها في قضية اغتيال رفيق الحريري التي وقعت في 14 شباط 2005 في العاصمة اللبنانية بيروت.

وبحسب نتائج المحكمة، لم يكن هناك دليل مباشر على علاقة قادة حزب الله أو سوريا باغتيال الرئيس رفيق الحريري.

علاوة على ذلك، قالت المحكمة أن الاغتيال تم على الأرجح لأسباب سياسية، لكنهم لم يتمكنوا من العثور على أي دليل على أن قيادة حزب الله كانت وراء الاغتيال.

ووصفت المحكمة العلاقة بين أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله ورفيق الحريري بأنها كانت علاقة إيجابية.

وأكد القاضي ديفيد راي أثناء قراءة ملخص الحكم أن المحكمة اعتمدت على بيانات الاتصالات للتحقيق مع مرتكبي اغتيال الحريري، حيث استخدم المتهمون أجهزة اتصال لتنسيق الاغتيال.

وأدانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان المدعو سليم عياش الذي يبلغ من العمر 56 عاماً بكونه مذنب بتهمة ارتكاب عمل ارهابي باستخدام مواد متفجرة وقتل رفيق الحريري و21 آخرين عمداً، ومحاولة قتل 226 شخصاً.

وأعلنت المحكمة أن حسن مرعي (54 عاما)، وحسين العنيسي (46 عاما)، و أسد صبرا (43 عاما)، غير مذنبين في ما يتعلق بجميع التهم المسندة اليهم.

وقد حضر جلسة النطق بالحكم نجل رفيق الحريري، رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، سعد الحريري، وأسرة النائب والوزير السابق باسل فليحان الذي لقي حتفه إثر التفجير الذي طال الرئيس رفيق الحريري.

وقد دعا نجل الحريري الأكبر، بهاء الحريري، الشعب اللبناني إلى ضبط النفس والابتعاد عن ردات الفعل، بعد النطق بالحكم.
 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق