أسلاميات

النور الذي يمشي على الأرض

النور الذي يمشي على الأرض

أنزل الله سبحانه وتعالى تعاليمة الدينية في الإسلام وأمر الجميع بالإقتداء بها وتنفيذها , وقد إختص الله سبحانه وتعالى بعض من المسلمين يتسمون بصفات معينة يطلق عليهم إسم عباد الرحمن حتى وصلوا إلى مكانة الربانيين وهي في معناها القرب من الله سبحانه وتعالى .

عباد الرحمن يمتلكون من الصفات التي تخصهم بهذا الإسم فهم يكتفون بعبادة الله سبحانه وتعالى ولا يعلقون قلوبهم إلا بالله , ولا ينظرون إلى الدنيا ومتاعها ويتصفون بجميع الصفات الحسنة منها الصبر والصدق واللسان الذي لا يتحدث إلا بالحديث الحسن كما يتصفون بفعل الخيرات والبعد عن المحرمات والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر , كما تراهم يبتعدون عن مجالس الغيبة والكذب , وهولاء الأشخاص من الصعب أن يقترب منهم الشيطان ويحاول إغوائهم لأن كل همهم في الدنيا هو عبادة الله سبحانه وتعالى وتنفيذ تعاليمه الإسلامية والتقرب من كل شيئ يرضيه عز وجل والبعد عن كل شيئ يغضبه , والإتصاف بالصفات الحسنة والإبتعاد عن الصفات السيئة  والذي قال الله سبحانه وتعالى عنهم في سورة الفرقان  (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً… وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاماً خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرّاً وَمُقَاماً )

إقرأ أيضا:“أَحْسنْتَ شكْرَكَ لِلَّذِي أَعْطَاكَا ” لخليل مطران

الصفات التي ذكرها القرآن الكريم التي يتصف بها عباد الرحمن :

صفة التواضع :

الصفة المهمة التي يتصف بها عباد الرحمن هي التواضع لأن التواضع مع الله ومع الناس سمة المؤمنين والمتقين حيث أن التواضع هو رقة القلب , والتواضع يجلب حب الناس ,وعباد الرحمن الذين يمتلكون  المال والعلم لا يتفاخرون به أمام الآخرين بل يحمدون الله سبحانه وتعالى على هذه النعم التي وهبها لهم ويطلبون من الله التوفيق .

 

أداء الفرائض والعبادات :

عباد الرحمن يعملون على تنفيذ التعاليم الدينية ويتقربون إلى الله سبحانه وتعالى في أداء الفرائض والعبادات , كما يعملون على الإيمان بكل ما جاء في القرآن الكريم وذكره الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام , ويتصفون بالأخلاق الحسنة ويبتعدون عن الأخلاق الذميمة , كما يراعون الله ويخافونه في كل فعل يقومون به .

 

الإبتعاد عن مجالس السفهاء وأصدقاء السوء :

قال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف (إِنَّمَا مَثَلُ الجليس الصالحُ والجليسُ السوءِ كحامِلِ المسك، ونافخِ الكِيْرِ فحاملُ المسك: إِما أن يُحْذِيَكَ، وإِما أن تبتاع منه، وإِمَّا أن تجِدَ منه ريحا طيِّبة، ونافخُ الكير  إِما أن يَحرقَ ثِيَابَكَ، وإِما أن تجد منه ريحا خبيثَة )

إقرأ أيضا:طريقة الصلاة الصحيحة

فإختيار الصديق قد يجلب على صديقه السوء أو السعادة , ومن صفات عباد الرحمن هي البعد عن مجالس ومصادقة السفهاء وأصحاب النميمة وإختيار الصحبة الصالحة التي تعين على طاعة الله سبحانه وتعالى وتقود صديقه إلى الجنه وقد قال الله سبحانه وتعالى عن صفات عباد الرحمن في البعد عن مخالطة مجالس السفهاء والجاهلين  (وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا ) .

 

الخوف الشديد من عذاب الله سبحانه وتعالى :

الخوف من غضب الله سبحانه وتعالى وعذابه من الصفات التي يتصف بها عباد الرحمن فهم يدعون الله دائماً أن يصرف عنهم العذاب ويعينهم على طاعته ويدخلهم الجنة .

 

العمل على تقوى الله في كل وقت :

من الصفات الأساسية لعباد الرحمن كما ذكرها الله عز وجل هي التقوى والتقرب الدائم من الله في أي وقت من خلال تنفيذ تعاليم الواحد الأحد الدينية والعمل على طاعته بأداء العبادات والفرائض , وقيام الليل وفعل كل الأعمال التي ترضى الله سبحانه وتعالى .

 

الإيمان بوحدانية الله عز وجل :

الشرك بالله منطق يبتعد كل البعد عن صفات عباد الرحمن الذي يقرون بوحدانية الله عز وجل في داخلهم قبل أن تنطقها ألسنتهم , ولا يخافون الإقرار بالوحدانية أمام الناس سواء كان في السر أو في العلانية , فهم يعبدون الله سبحانه وتعالى .

إقرأ أيضا:الصدقات الجارية للميت

 

الإنفاق ولكن في الحد المعتدل :

كذلك يتصف عباد الرحمن بالاعتدال في الإنفاق، لا إفراط ولا تفريط، والبعد عن الإسراف الذي يزيد عن الحد ويضر النفس والمال، و هم لا يبخلون على أنفسهم بل يكون الإنفاق باعتدال دون حرمان على أنفسهم و أولادهم ،ودون إسراف لا داعي له.

 

قراءة القرآن :

عباد الرحمن من صفاتهم التلاوة المستمرة للقرآن الكريم وقول الأذكار والمواظبة عليها فهم يقرأون القرآن ويفهمونه فهم جيداً ثم يعملون به فهم مثل النور الذي يمشي في الأرض لأن القرآن ملى قلوبهم وأصبح يشع هداية .

 

تجنب إرتكاب الكبائر في الذنوب :

الله سبحانه وتعالى وضع لنا الكبائر في الذنوب والتي إن مات الإنسان ولم يتب عنها فإن له عذاب شديد في الآخرة , لذلك فإن من صفات عباد الرحمن البعد وتجنب إرتكاب الكبائر بل والبعد عن من يرتكبها كما يبتعدون عن الفواحش ما ظهر منها وما بطن .

 

عدم إستحلال حرمة النفس :

حرمة النفس إستحلالها له عقاب شديد عن الله سبحانه وتعالى حيث أنهم يبتعدون عن سفك الدماء أو تحليل سفك الدماء .

السابق
هل ينقض نزيف الدم من الأنف الوضوء
التالي
الجانب الإيجابي من الوضوء على صحة الإنسان