صحة

الوجه الآخر لـ “ابتسامة هوليوود”… هل تبييض الأسنان آمن؟

يعتمد اللون الطبيعي للأسنان إلى حد كبير على العاج وكذلك اللون والشفافية والسماكة ودرجة تمعدن المينا، وبمرور الوقت يمكن أن يصبح لون المينا داكناً تحت تأثير عوامل مختلفة كالاستهلاك المتكرر للقهوة والشاي، والتدخين أو بسبب بعض الأدوية أو العمليات الأيضية والمتعلقة بالعمر،

يمكنك إعطاء أسنانك بياضاً مشعاً في عيادة طبيب الأسنان باستخدام بعض التقنيات أو باستخدام المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية، بما في ذلك معاجين الأسنان وشرائطها.

كيف يتم إجراء عملية تبييض الأسنان؟

قبل اختيار إجراء التبييض الذي يناسبك، يجب عليك زيارة أخصائي، وأولاً وقبل كل شيء، من المهم أن نفهم سبب تغير لون الأسنان.

يقوم الأخصائي أيضاً بفحص اللثة، وتحديد الحالة العامة للأسنان، وإجراء الأشعة السينية، وقبل إجراء عملية التبييض يجب إجراء التنظيف المهني للفم وعلاج إعادة التمعدن.

يتم إجراء عملية التبييض بواسطة أخصائي صحة الأسنان، وفي هذه الحالة، يستخدم المتخصص هلاماً مركّزاً يعمل تحت تأثير الليزر أو الضوء أو يتم تنشيطه من تلقاء نفسه.

تعتمد مدة الإجراء بشكل مباشر على التقنية المستخدمة، ولكن يجب على المريض زيارة مكتب أخصائي صحة الأسنان مرة أخرى للحصول على تأثير دائم.

تتم عملية التبييض المنزلي، على الرغم من الاسم، بمشاركة طبيب أسنان، حيث يتم تعبئة واقي الفم الجاهز بجل التبييض ويوضع فوق الأسنان، لأول مرة يتم هذا الإجراء تحت إشراف الطبيب، وفي المستقبل يمكن للمريض أن يقوم به بشكل مستقل.

يتم إجراء التبييض السريري في عيادة طبيب الأسنان ويضمن السلامة الكاملة لعملية تفتيح مينا الأسنان، بعد فحص تجويف الفم وحالة المينا، يختار طبيب الأسنان الطريقة الأفضل.

تعمل جميع إجراءات تبييض الأسنان السريرية وفقاً لنفس المبدأ: يتم تطبيق هلام يعتمد على بيروكسيد الهيدروجين على سطح الأسنان.

في حالة تبييض زووم، يتم تنشيط الجل باستخدام مصباح الأشعة فوق البنفسجي، ويتفاعل التبييض بالليزر مع شعاع الليزر، ويتم إجراء التبييض الضوئي باستخدام هلام سمارت بليش “Smartbleach” القلوي والليزر الأخضر “ZLT”.

تبييض الأسنان

ولا يلزم تنشيط البريق بالضوء أو الليزر أو الحرارة، حيث في هذه التقنية يتم تنشيط الجل عن طريق خلطه بمحفز كيميائي ثم وضعه على مينا الأسنان.

 

موانع التبييض

توجد موانع مطلقة للتبييض الاحترافي مثل وجود تفاعلات حساسية تجاه بيروكسيد الهيدروجين أو مكونات أخرى لأنظمة التبييض، وفي معظم البلدان، يُسمح بإجراء التبييض الاحترافي من سن 18 عاماً.

يُمنع تبييض الأسنان في حالة وجود حساسية عالية للأسنان أو تسوس الأسنان أو وجود تلف في المينا أو الحمل أو الإرضاع، وكذلك ردود الفعل التحسسية المحتملة تجاه أحد مكونات مادة التبييض.

 

تقنية التبييض الأفضل

 

تتيح لك جميع الطرق الاحترافية تحقيق تبييض كبير ودائم من 6 إلى 9 درجات (بحد أقصى 16)، الفرق بينهما في المعدات والتوقيت.

على سبيل المثال، سيتطلب التبييض المنزلي ارتداء طاقم الجل بانتظام لمدة 2-4 أسابيع، أما باستخدام الطريقة السريرية، يمكن تحقيق النتيجة المرجوة في 1-3 زيارات للعيادة.

تبييض الأسنان

لحل مسألة اختيار طريقة التبييض، يجب استشارة الطبيب، وبعد إجراء فحص شامل لأسنانك وفمك، سيقترح عليك الطبيب خطة تبييض الأسنان الأنسب لك.

قبل التبييض، يوصى الأطباء بإجراء التنظيف الصحي المهني للأسنان لمدة 2-5 أيام (ولكن ليس أكثر من أسبوعين) قبل التبييض، هذا الإجراء ضروري لإزالة البلاك واللويحة السنية التي يمكن أن تتداخل مع التبييض وتحقق أفضل النتائج.

تظهر النتيجة بعد تبييض الأسنان السريري وتستمر لعدة سنوات، ولكن فقط إذا اتبعت الرعاية المناسبة مثل :

  • نظافة الفم المنتظمة، بما في ذلك العناية اليومية.
  • إجراء تنظيف احترافي للأسنان في عيادة الأسنان لاستبعاد تكون البلاك والجير.
  • تجنب التبغ كعامل رئيسي في سواد المينا.

عند الحديث عن فعالية إجراء تبييض الأسنان من الصعب التنبؤ بنوع النتيجة التي سيتم الحصول عليها، ولسوء الحظ، يمكن أن يعطي العلاج نفسه نتيجة مختلفة تماما في المرضى المختلفين.

فوائد كل طريقة تبييض ومضارها

هناك نوعان رئيسيان من التبييض، هما الاحترافي والمنزلي وتختلفان في كل من الوقت لتحقيق النتيجة، وفي طرق التعرض للأسنان والمكونات النشطة،وكل نوع منها بتضمن عدة طرق.

التبييض الاحترافي

هذه هي الطريقة الغير جراحية والأكثر فعالية لتحسين جماليات الأسنان، يتم إجراء عملية التبييض التجميلي في عيادة طبيب الأسنان.

وكقاعدة عامة، يستخدم الطبيب محاليل بيروكسيد الهيدروجين أو الكارباميد بتركيز عالٍ (حتى 44٪)، ومن المهم  أن يتمتع الأخصائي بخبرة واسعة وأن يتبع بدقة جميع التعليمات.

ففي حالة انتهاك الحدود، ستزيد حساسية الأسنان وتهيج اللثة وتلين المينا، ويمكن أن يؤدي الاستخدام غير السليم لبيروكسيد الهيدروجين والكارباميد أيضاً إلى ظهور لوناً مختلفاً تماماً للأسنان عما هو متوقع، ويعد التبييض الاحترافي إجراء مكلف إلى حد ما.

شرائط تبييض الأسنان

 

هذه طريقة تبييض أكثر ملاءمة للميزانية، ولكن تحتوي شرائط التبييض أيضاً على بيروكسيد الهيدروجين، وإن كان بتركيز أقل من المنتجات الاحترافية.

استخدامها بسيط للغاية: تحتاج إلى وضع شريط مع الجل المطبق على السطح الأمامي للأسنان أمام المرآة وتركها لمدة 30 دقيقة أو ساعة.

حتى وقت قريب، كان يعتبر هذا النوع من تبييض آمنة تماما، ولكن في العام الماضي، قدم خبراء من الجمعية الأمريكية للكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية نتائج دراسة واسعة النطاق التي  أظهرت أن الشرائط يمكن أن تلحق الضرر العاج، وهذا يؤدي إلى زيادة حساسية الأسنان.

يوصي الخبراء باستشارة أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك حول سلامة استخدام شرائط التبييض بناءً على أسنانك.

معاجين الأسنان المبيضة

هذه هي الطريقة الأكثر أماناً وبأسعار معقولة لـ تبييض الأسنان لكن فعاليتها أقل بكثير من المواد الأخرى.

عليك أن تفهم أنه حتى أغلى معجون أسنان بتأثيرات تبييض لن يمنحك ابتسامة بيضاء مثل نجوم هوليود، ولكن إذا كنت تدخن كثيراً وتشرب القهوة والشاي الأسود يومياً، فقد ترى تأثيراً فورياً يناسبك.

تبييض الأسنان 1

ومع ذلك، يجب ألا يغيب عن البال أن معاجين الأسنان المبيضة غالباً ما تحتوي على مؤشر كشط عالٍ جداً (RDA)، وهذا يعني أنها تحتوي على العديد من الحبيبات الصغيرة، والتي تعمل على “تنظيف” سطح المينا، مثل إسفنج غسيل الأطباق الكاشطة.

يمكن أن يؤدي الاستخدام المنتظم لمثل هذا المعجون إلى زيادة حساسية الأسنان أو التآكل أو عيوب المينا الإسفينية.

أخطاء تبييض الأسنان

اختيار الأدوية والطرق غير المناسبة عند اختيار الطريقة الأنسب، يجب أن يأخذ الطبيب في الاعتبار حالة المينا.

المعيار الرئيسي هو تركيز بيروكسيد الهيدروجين (العنصر النشط)، كلما زاد ارتفاعه، كلما كان التأثير ملحوظاً، لكن التركيبات الأكثر تركيزاً يمكن أن تدمر الأسنان.

التعرض لفترة طويلة جداقد تكون خطرة عند استخدام مصابيح الأشعة فوق البنفسجية، حيث يسبب ضوء الأشعة فوق البنفسجية تفاعلاً كيميائياً يؤدي إلى تكسير الصبغات التي تلون المينا.

لكن يمكنها أيضاً تسخين لب الأسنان، عندما ترتفع درجة حرارتها، تتعرض لإصابة خطيرة، لذلك يجب أن يتم تنفيذ هذه الإجراءات من قبل الأطباء المؤهلين الذين يتحكمون في وقت التعرض ويمنعون ارتفاع درجة حرارة اللب.

التبييض بالليزر

تكرير التبييض أكثر من الازم يمكن تكرارها كل بضعة أشهر (يتم تحديد التكرار حسب حالة المينا واستجابتها للتبييض)، وفي كل مرة تصبح النتيجة ملحوظة أكثر فأكثر.

لكن من الضروري أن لا تكرر تبييض أسنانك أكثر مما ينصح به الطبيب لأن ذلك قد يسبب انهيار المينا، ومن المضاعفات المحتملة الأخرى هي مشاكل الغشاء المخاطي للفم.

تبييض غير فعال قد يظل اللون كما هو، أو يتغير قليلاً أو لا يكون كما هو مخطط له (يصبح أغمق، ويكتسب لوناً مصفراً وبنياً).

عند اختيار تقنية التبييض، يأخذ الطبيب بعين الاعتبار الظل الطبيعي للأسنان وسبب تلونها وعوامل أخرى، يجب اتباع البروتوكول بحيث تكون النتيجة واضحة بما فيه الكفاية، ولكن في نفس الوقت تظل طبيعية.

 

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق