مجتمع

امرأة تستغل الفتيات القاصرات لممارسة الدعارة في دمشق

تلقت الجهات المختصة في محافظة دمشق أنباء عن وجود شبكة مؤلفة من عدة أشخاص تتعمد اصطحاب الفتيات القاصرات من الحدائق العامة لممارسة الدعارة في أحد المنازل بدمشق.

وبحسب ما ورد من تفاصيل، تلقى فرع إدارة مكافحة الإتجار بالبشر في محافظة دمشق أنباء تفيد بوجود امرأة تصطحب الفتيات القاصرات والمشردات من حديقة المنشية بدمشق إلى منزلها الكائن في حي الزاهرة.

فعمدت الجهات المختصة على المواظبة لمراقبة الحديقة، ومن خلال التحري والمراقبة الشديدة، أثارت الشبهات امرأة اصطحبت معها مجموعة فتيات قاصرات من الحديقة، وبالمراقبة والملاحقة تبين أنها ذهبت برفقة الفتيات إلى منزلها في حي الزاهرة.

ومن ثم تأهبت مجموعة من عناصر الشرطة وتوجهت إلى المكان المشبوه لاقتحامه، فألقت القبض بداخله على صاحبة المنزل المدعوة (و، ل) والفتاة المدعوة (ر، ب)، وشخصا يدعى (أ، و).

وبالتحقيق مع صاحبة المنزل المدعوة (و، ل)، أقرت بجملة من الاعترافات جاء فيها بكونها تمتهن تشغيل الفتيات القاصرات في الدعارة مستغلة حاجتهم وعوزهم المادي وحالتهم الاجتماعية والأسرية.

وقالت بأنها تصطحب الفتيات إلى منزلها من حديقة المنشية لقاء نصف المبلغ الذي تلقاه من الزبون الذي يريد واحدة من هؤلاء الفتيات.

وبدورها، اعترفت المدعوة (ر، ب) بكونها تعمل في الدعارة منذ زمن، وقالت بأن حياتها القاسية والظلم الذي تلقته من والدتها، كانا سببان رئيسيان لتواجدها في الحديقة وعملها مع المدعوة (و، ل) بهذا المجال.

واعترفت بكونها تتلقى مبلغا من المال يصل لحدود 15 ألفا مقابل كل ليلة تقضيها مع الزبون، وفي بعض الأحيان تمكث في منزله لبضع أيام بعد الاتفاق على المبلغ الذي ستتقاضاه.

ومن جهة أخرى، اعترف أيضا المدعو (أ، و) الذي هو أحد أفراد هذه الشبكة بكون يعمل مع (و، ل) لإحضار الفتيات إليها مقابل مبلغا من المال، وبالوقت نفسه هو أحد الزبائن الذين يطلبون هؤلاء الفتيات لممارسة الدعارة باستمرار.

وتتابع الجهات المختصة التحقيقات للعثور على كافة الأشخاص المتورطين بهذا الأمر لإحالتهم للقضاء واستكمال الإجراءات اللازمة.

 

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق