آخر الأخبار

بالتفاصيل السرية… منفذي الحرائق السورية بقبضة الأمن السوري ومطالبات بإعدامهم

تمكن الأمن السوري والجهات المختصة من تنفيذ عملية تحقيق وتحري احترافية انتهت بإلقاء القبض على منفذي الحرائق السورية في الغابات والحراج التي التهمت مساحات واسعة ودمرت أعدادا كبيرة من الأشجار والغطاء النباتي السوري.

وكشفت المصادر أن اجتماعان للمنفذين عقدا في بلدة عرب الملك في ريف طرطوس الشمالي وهي بلدة تقع على الشاطئ السوري، واجتماع آخر عقد في منطقة الرمل الجنوبي في مدينة اللاذقية استعدادا لتنفيذ الحرائق.

ونشر الإعلام السوري مقاطع فيديو تشرح تفاصيل العمليات الإجرامية والتخطيط لها من قبل منفذي الحرائق السورية.

وشرح رئيس فرع الأمن عدنان اليوسف ما قام به الفرع منذ اندلاع الحرائق، وأعلن أنه تم القبض على 3 من المشتبهين فيهم وصادروا دراجاتهم النارية والذين اعترفوا بأنهم أضرموا النار في الأراضي الزراعية بتوجيه وتخطيط من آخرين، وأنهم كانوا يتلقون الأموال من جهات خارجية.

وأشار اليوسف إلى أنه وبالتحقيق مع المخربين اعترفوا بإضرامهم النار في عدة مواقع في الاذقية وطرطوس وحمص، واعترفوا أنهم يعقدون اجتماعات للتخطيط “لافتعال الحرائق في الجبال الساحلية حيث بدأ التخطيط في نهاية أغسطس من هذا العام وبدأ التنفيذ في نهاية أغسطس وحتى العاشر من أكتوبر، بشكل متقطع”

وقال اليوسف “المخططين كانوا يحددون للمنفذين أماكن الحرائق بدقة مقابل مبالغ مالية، كما يحددون مكان وزمان الحريق”.

وأكد رئيس فرع الأمن أن المنفذين كانوا يستخدمون دراجاتهم النارية للوصول إلى الموقع المطلوب ثم يستخدمون عبوات بلاستيكية تحوي مادة البنزين حيث تضرم النار في الأشجار والأعشاب.

ورصد موقع خبر اليوم العديد من المطالبات على مواقع التواصل الاجتماعي بإعدام الفاعلين، وخاصة بعد الدمار الكبير والحزن والخسائر الفادحة التي تسببت بها هذه الحرائق.

وشهدت سوريا منذ شهرين موجة كبيرة من الحرائق المدمرة في أرياف وجبال اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق