أسلحة

بعد انسحاب الهند… دولة عربية ترغب بتوريد طائرات”سو-57″

بعد انسحاب الهند من برنامج “FGFA” في عام 2018، بدأ الحديث عن اتجاه جديد لمبيعات طائرات”سوخوي سو-57″ في سوق الأسلحة العالمية.

مع ذلك، في عام 2019، تغير الكثير خلال معرض ماكس الدولي للطيران، حيث أعربت الجزائر عن عزمها أن تصبح المالك الأول لمقاتلات الجيل الخامس على الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط.

وأفاد الموقع الإخباري العسكري الجزائري مناديفانس في أيلول/ديسمبر الماضي أن الجزائر وقعت عقودا لتوريد عدة دفعات من أحدث المقاتلات والقاذفات الروسية الصنع مثل طائرات “سو-34″، و “سو-35″، وبلغ السعر الإجمالي لكل طائرة 142 مليون دولار.

وبموجب العقد يجب أن يبدأ تسليم الطائرات بموجب هذا العقد في عام 2022 وينتهي في عام 2025.

من الواضح أن الجيش في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا لا يرى أن “سو-57” مركبة هجومية مثل الهنود، بل كطائرة اعتراض قوية وفعالة، ومقاتلة للتفوق الجوي، وفي بعض الحالات، مركز قيادة جوي.

ستوفر “سو-57” للجزائر رادعا قويا ضد أي عدوان محتمل، نظرا لأن قدراتها الهجومية، للأهداف الجوية والبحرية والبرية، يمكن أن تتفوق على كل ما هو في الخدمة الجوية.

ومن المحتمل جدا أن يحل الاستحواذ على “سو-57” محل الطائرات الحالية، أو لتعزيز القوة القتالية للقوات الجوية.

ولكن إذا استمر اقتصاد البلاد في الانخفاض، فلا يمكن توقع شراء هذه الطائرات قبل عام 2030.

ويذكر  أن الجزائر كانت الزبون الرئيسي للأسلحة الروسية الحديثة في إفريقيا منذ عقود، ووصلت بعض المعدات والأسلحة إليها حتى قبل أن يتم وضعها في الخدمة رسميا في روسيا.

وتعتبر القوات الجوية للبلاد هي الأحدث والأكثر استعدادا للقتال في القارة الأفريقية، فهي تعتمد على مقاتلات “سو-30″ و”ميغ-25″ و”ميغ-29 إس” و “ميغ-24 إم”.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق