آخر الأخبار

بعد سحق ناقلة جند روسية لمدرعة أمريكية.. الجيش الأمريكي في سوريا يخشى المواجهة

أصبحت المدرعة الأمريكية المحطمة وأربعة جنود أمريكيين مصابين برهان قوي للولايات المتحدة بأنه من الأفضل عدم المزاح مع الروس.

بعد أن نجحت حاملة الجنود المدرعة الروسية “بي تي آر-8” التي يبلغ وزنها 15 طناً في سحق سيارة مدرعة أمريكية في طريقها، وتعرض أربعة من العسكريين الأمريكيين لإصابات مختلفة، لم يعد الأمريكيون يخاطرون بالاقتراب من العربات العسكرية الروسية والاعتراض لها.

وبحسب المعلومات المقدمة، فإن دورية أخرى للجيش الروسي في الجزء الشمالي من سوريا أجبرت الأمريكيين على مراقبة تحركات الرتل العسكري الروسي، دون الاقتراب منه على مسافة تزيد عن مئات الأمتار.

وقال أحد المحللين السياسين “من الواضح أن قيادة القوات المسلحة الأمريكية فهمت حقيقة أنه من الأفضل عدم المزاح مع الروس، لأنه إذا أصيب الجيش الروسي نتيجة الاعتراض التالي، فسيتم إطلاق النار على الأمريكيين على الفور، وهو ما تم توضيحه بالفعل للجانب الأمريكي”.

وتجدر الإشارة إلى أن آراء وسائل الإعلام الأمريكية حول ما حدث اختلفت، حيث صدر عدد من المنشورات بعناوين رئيسية تتعلق بالغرض من الجيش الأمريكي في سوريا بشكل عام، لكن منشورات أخرى اقترحت البدء في مهاجمة المواقع والدوريات العسكرية الروسية بعد الحادث.

ومنذ فترة قصيرة، صدمت ناقلة جند روسية مدرعة أميركية وسحبتها عدة أمتار مما تسبب في أضرار جسيمة للأخيرة.

وفي الوقت نفس، حلقت طائرات هليكوبتر عسكرية روسية في السماء، لتوفر غطاءً للجيش الروسي، وفي حالة حدوث أي أعمال عدوانية من قبل الأمريكيين، يمكن للطيارين استخدام أسلحة الصواريخ.

وحاولت القوات الأمريكية والروسية في الماضي الاستيلاء على دوريات بعضهما البعض في محافظة الحسكة، وهو ما يؤدي في كثير من الأحيان إلى خروج سيارتهم عن الطريق وبعض الاصطدامات أحيانا.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق