آخر الأخبار

بعد نجاح روسيا بالوساطة… بوتين يجتمع في الكرملين مع علييف وباشينيان

يجري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين محادثات ثلاثية مع زملائه من أرمينيا وأذربيجان نيكول باشينيان وإلهام علييف بشأن ناغورنو قرة باغ.

عقد الاجتماع في الكرملين اليوم. وتوجه كل من علييف وباشينيان جوا إلى موسكو صباح الاثنين.

وكان المكتب الصحفي للكرملين، أعلن يوم أمس الأحد، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سوف يجتمع على حدة مع كل من رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف غدا الموافق 11 يناير/كانون الثاني، وذلك بالإضافة إلى المباحثات الثلاثية.

وجاء في بيان المكتب الصحفي: “من المخطط عقد مباحثات ثنائية بين فلاديمير بوتين وكل من إلهام علييف، ونيقول باشينيان”.

بدأ الصراع في قرة باغ في عام 1988، عندما أعلنت منطقة ناغورنو قرة باغ المتمتعة بالحكم الذاتي انسحابها من جمهورية أذربيجان الاشتراكية السوفياتية. وخلال المواجهة المسلحة في 1992-1994، فقدت أذربيجان سيطرتها على ناغورنو قرة باغ وسبع مناطق متاخمة لها.

ومنذ عام 1992، عقدت مفاوضات حول تسوية سلمية للنزاع في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، برئاسة ثلاثة رؤساء مشاركين (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا). أذربيجان تصر على الحفاظ على وحدة أراضيها، وأرمينيا تحمي مصالح الجمهورية غير المعترف بها، لأن جمهورية ناغورني قرة باغ ليست طرفا في المفاوضات.

في نهاية سبتمبر من العام الماضي، استؤنفت الأعمال القتالية في ناغورني قرة باغ، والتي أصبحت استمرارًا للصراع طويل الأمد وأدت إلى وقوع إصابات بين السكان المدنيين. قام الطرفان بعدة محاولات للتوصل إلى هدنة، لكن الاتفاق الثلاثي الذي تم التوصل إليه ليلة 10 نوفمبر/تشرين الثاني تبين أنه كان ناجحًا. بوساطة موسكو، حيث اتفقت أذربيجان وأرمينيا على وقف إطلاق النار تمامًا وتبادل الأسرى وجثث الموتى. كما سلمت يريفان مناطق كيلبجار ولاشين وأغدام إلى باكو. بالإضافة إلى ذلك ، تتمركز قوات حفظ السلام الروسية في المنطقة.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق