حيوانات وطيور

تحسين إنتاجية الأغنام

تحسين إنتاجية الأغنام

تعتبر الاغنام من الثروات الحيوانية ذات الأهمية الكبيرة في حياة الإنسان حيث توفر الغنم  اللحوم و الألبان و حتى صوفها و جلودها تمثل مصدر رزق الكثيرين و نظرا لأهمية الاغنام أصبح مشروع تربية الأغنام توفر أرباح كبيرة لمربي الأغنام. مشروع تربية الاغنام يتطلب أن يكون المربي ذو خبرة في هذا المجال و يمتلك خاصة المراعي و الحظائر الملائمة لتحسين إنتاجية الأغنام.

صفات الأغنام التي يجب شراؤها

– يجب فحص المواشي قبل شراؤها خاصة من مرض الحمى القلاعية الذي يكون تورم الشفاه و سيلان الأنف و السعال دليل على الإصابة بالحمى.
– التأكد من سلامة خصي الذكور و ضروع الإناث
– الوقوف مرفوعة الرأس و النشاط من الصفات الدالة على سلامة المواشي
– فحص العيون و التأكد من عدم وجود دموع فيها.

كيف يقع شراء الاغنام ؟

إذا كنت تبحث عن الأغنام قصد إنشاء مشروع تربية الغنم فإنت أمام خيارين إما شراء النعاج الحوامل و التي يفضل أن لا يتجاوز عمرها 3 سنوات و تكون في أغلب الأحيان أسعارها مرتفعة و لكن فترة الإنتاج تكون قصيرة مقارنة بالخيار الثاني و الذي يحتاج فيه المربي إلى شراء النعاج و الأكباش و يفضل في هذا الخيار أن لا يتجاوز عمر الإناث ثلاثة سنوات و الفحول يكون عمرها ما بين ثلاثة و أربعة سنوات و يفضل تغيير الفحول كل أربعة سنوات حتى يتجنب المربي الحصول على صفات وراثية سيئة نتيجة تزواج الأقارب و حتى تنجح عملية التلقيح يجب العناية بالتغذية قبل فترة التلقيح خاصة.

 

إقرأ أيضا:معلومات عن سمك الزبيدي

أهمية التغذية في مشروع تحسين إنتاجية الأغنام

تربية الأغنام و تحسين إنتاجيتها يتطلب عناية خاصة بالغنم خاصة قبل فترة التلقيح و لزيادة إحتمالية نجاح عملية التلقيح و تحسين خصوبة النعجة يجب توفير لها كميات كبيرة من الأعلاف تكون من أفضل الأنواع و يفضل إستخدام الأعلاف المركزة حتى تحفز المبايض على إنتاج البويضات و زيادة الخصوبة و الحد من نسبة موت الأجنة بسبب نقص في التغذية و زيادة إمكانية إنجاب التوائم و بالتالي تحسين إنتاجية الأغنام.

موسم تلقيح الاغنام

تبدأ فترة تلقيح الأغنام من بداية شهر حزيران إلى نهاية شهر آب و يمكن أن تتأخر هذه الفترة عند بعض الأغنام التي تعاني من نقص في التغذية و في هذه الفترة يفضل أن يستبعد المربي الإناث اللواتي تجاوزن عمر 8 سنوات و الإناث التي تحمل صفات وراثية غير مرغوب فيها أو التي تعاني مشاكل صحية مثل تلف الضروع و بعد عملية إنتقاء أفضل الإناث من ناحية القدرة على إنتاج التوائم و الحليب.

 

أهمية التحكم في موسم تلقيح الأغنام

عندما يتحكم مربي الأغنام في موسم التلقيح فهو يستفيد من نجاح التلقيح عندما تلد الإناث في فترة متقاربة مما يسهل عملية الإعتناء بالولادات و تجميعها مع بعضها و إذا كانت الصغار متقاربة في الوزن و العمر تصبح عملية الفطام غير معقدة و حتى في عملية البيع يمكن أن يبيع بأعداد كبيرة و يوفر عائدات مالية ضخمة. و إذا كان المربي يستغل حليب الإناث فيمكن أن يتحصل على كميات ضخمة من الحليب التي يمكن أن يقع تصنيعها و تحويلها إلى اللبن و الزبدة و بيعها في الأسواق.
تربية الأغنام يحتاج إلى عناية خاصة على مستوى التطعيم ضد الأمراض و حماية الغنم من الإصابة بالعدوى و ذلك بعزل المواشي المريضة و لهذا يجب التعامل مع طبيب بيطري يقوم بالمراقبة الدورية و توفير حظيرة يكون التهوئة فيها و تنظيفها كل يوم حتى يتجنب المربي الطفيلات الخطيرة.

لوسيندا، كاتبة شغوفة تعشق الحيوانات الأليفة، امتلك خبرة تمتد لأكثر من 14 عامًا في كتابة الأخبار والتقارير وتجارب تربية الحيوانات، بالإضافة إلى كتابة العديد من المواضيع التي تتعلق بالطب البيطري.

السابق
أفضل أنواع سلالات الأغنام للتربية في العالم
التالي
كيفية معرفة سن الغنم