علاقات

تربية التوأم

ولادة التوأم أنها من أجمل الأوقات التي يعيشها الآباء خاصة إذا كانت أول مرة يرزقان بالأطفال فتربية التوأم تحتاج إلى جهد مضاعف وعمل شاق وخاصة عندما يكونا في سن الرضاعة فطول اليوم تظل الأم ومعها الأب في عمل متواصل إلى أن ينتهي اليوم بسلام ولكن توجد بعض الإرشادات التي قد تساعد على تربية الأطفال الرضع التوأم بشكل أسهل

 

الترتيب المسبق

عند معرفة أمر حمل الأم بتوأم يجب أن يتم من بدء سماع الخبر الترتيب المنظم والاستعداد لاستقبال الضيوف الجدد وأول شيء يجب الاهتمام به هو تهيئة حجرة الصغار بحيث يتناسب الأثاث بشكل عام مع وجود توأم وملابس وأدوات ومفروشات وغيرها الكثير ولكن كل قطعة تتكون من عدد أثنين

 

الشهور الأولي

عند الولادة قد تجد الأم من يساعدها في رعاية التوأم ولكن بعد انتهاء مراسم التهاني والاحتفال تجد الأم نفسها وحدها مع أثنين من الرضع وقد تجد مشقة كبيرة في مواصلة رعايتهما فتغيير الحفاظات يكون بشكل مستمر الرضاعة المتواصلة والسهر وعدم النوم يؤدي إلى الإرهاق وعدم المقدرة على المواصلة وحتى لا تصل الأم لتلك المرحلة ينبغي معها طلب المساعدة من بداية الأمر والمساعدة تكون من الزوج وكل المحيطين بالأم حتى تمر فترة الرعاية في الشهور الأولى بسلام

فيجب تقسيم فهام الرعاية بين الأم والأب حتى يخف الضغط عن الأم ولا تحمل العبء وحدها

 

الاطلاع واكتساب المعلومات

في فترة الحمل ينبغي على الأم والأب الاطلاع عن طريق الانترنت أو الكتب عن كيفية رعاية التوأم والتحدث مع من لديهم نفس التجربة من الأهل أو الأصدقاء للاستفادة من خبرتهم السابقة الاشتراك في مجلة شهرية متخصصة تعالج قضايا الحمل والرضاعة ورعاية الأطفال للحصول على نصائح هامة ومفيدة في هذا المجال وكل ذلك قبل الوصول لمرحلة الولادة حتى تتكون عند الأم والأب ما يجب فعله وما يجب تجنبه

 

متاعب النوم عند التوأم

قد يجد الآباء صعوبة في جعل الطفلين ينامان في وقت واحد خلال فترة الليل وإخضاعهما إلى روتين محدد حتى تحصل الأم والأب على الراحة والنوم المطلوب فقد ينام أحدهما ويظل الأخر في حالة يقظة فلا يتوفر وقت للنوم أو للراحة ويمكن أن يشكل عدم النوم مشاكل كبيرة لدى الآباء ولكن ما هي الأسباب التي تؤدي إلى عدم النوم ليلاً

الطفل الرضيع لديه معدة صغيرة ولذلك فهو يحتاج إلى الرضاعة كل ساعتين إلى ثلاث ساعات وذلك في الشهور الأولى فقط ولكن عند بلوغهم الشهر الرابع أو السادس قد لا يحتاجون إلى الرضاعة الليلية وبالضرورة فإن رعاية طفلين في وقت واحد تحتاج إلى مجهود مضاعف

وقد يزداد صعوبة الأمر عندما يستيقظ أحدهما ونتيجة بكائه يوقظ الطفل الأخر فتصبح الأم في حيرة كيف تهدأ الطفلين في وقت واحد

أغلب الأطفال الرضع ينامون بعد الرضاعة مباشرة وتصبح تلك عادة لديهم ومع مرور الوقت تصبح هي الطريقة الوحيدة التي يستطيع الطفل أن ينام عن طريقها وعند استيقاظه ليلاً يحتاج أن ينام عن طريق الرضاعة فتشعر الأم بعد فترة بتعب وإرهاق متواصل وخاصة في حالة التوأم ولكي لا يصبح النوم مرتبط بالرضاعة على الأم خلال فترة النهار عندما ترضع طفلها أن تجعله مستيقظ بعض الوقت وذلك لبضع دقائق فقط ويمكن ذلك عن طريق تغيير الحفاضة حتى لا يرتبط النوم بالرضاعة

ويجب أن يعلم الآباء أن هذه المرحل من عمر الطفلين تمر بتغيرات كثيرة ففي الستة أشهر الأولى ينام الطفل ما بين 16 إلى 18 ساعة يومياً مجزئه بين النهار والليل

وفي سن الستة أشهر ينامون حوالي ستة ساعات متواصلة في الليل والطفل فوق 18 شهر ينام فترة طويلة في الليل بالإضافة إلى وقت قصير خلال النهار أما الأطفال عند دخولهم المدرسة فتتحسن قدرتهم على الحصول على النوم المتواصل ليصل ما بين 11 إلى 12 ساعة ليلاً

وهكذا ستجد الأم إن فترة اضطرابات النوم لدى الأطفال سوف تتحسن بالتدريج.

 

هل ينام التوأم في سرير واحد

من الممكن أن ينام الصغيرين في سرير واحد طالما كان في شهورهم الأولي عندما تكون حركتهم قليلة وهو أمر آمن وقد يساعدهم في تنظيم درجة حرارتهم وتهدئة بعضهما وتنظيم دورات نومهما ويمكن من وضع حاجز بينهما ويجب التنبيه أن يكون الحاجز من النوع الثابت ولا يستخدم البطانيات أو المناشف في الفصل بينهما حتى لا تغطي وجههم وتمنع عنهم الهواء وحرية التنفس

ولكن عندما يكبر الطفلين ويستطيع كل منهما الحركة فيجب فصل كل منهما عن الأخر ووضع كل واحد في سرير منفصل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى