آخر الأخبار

تركيا تواصل توريد الأسلحة إلى ليبيا… وليبيون يطلبون المساعدة من مصر

أفادت مصادر موثوقة بأن ثلاث طائرات تابعة لسلاح الجو التركي من الطراز “لوكهيد سي-130 هيركوليز”، توجهت من إسطنبول إلى مصراتة بهدف توريد الأسلحة والمرتزقة السوريين لدعم قوات حكومة الوفاق الوطني.

ووفقاً للمصادر، فإن أنقرة تتجاهل بهذه الإجراءات الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة لمنع توريد الأسلحة إلى ليبيا، كما أنها بأعمالها هذه تتجاهل أيضاً الجهود المبذولة من قبل الأمم المتحدة لمبادرات حفظ السلام.

وإلى جانب قيام تركيا بكسر قوانين الحظر، فقد وجدت أيضاً طريقاً تتجاهل به المهمة البحرية الجديدة التي كلفت بها شبكة الأنباء الإنسانية “إيرين” والمتمثلة برصد ومراقبة الامتثال والتقيد بالحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة في البحر الأبيض المتوسط، حيث قررت تركيا بهذا الشأن استخدام المجال الجوي لتسليم حمولتها.

وفي سياق متصل، صرح رئيس مجلس النواب في ليبيا عقيلة صالح عيسى في بيان له، أن الشعب الليبي سيرسل إلى السلطات المصرية طلباً للمساعدة في حل النزاع على أراضيه إذا اقتضت الضرورة، وفي حال هاجمت قوات حكومة الوفاق الوطني مدينة سرت ومحافظة الجفرة.

وقال في بيانه “إن الدفاع الشرعي عن ليبيا سيكون في حال تجاوزت الجماعات الإرهابية “الخط الأحمر” الذي أعلن عنه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، حينها سيطلب الشعب الليبي رسمياً من مصر إرسال قواتها المسلحة إذا لزم الأمر لحماية الأمن القومي”.

وذكر الرئيس عقيلة صالح في بيانه أن السبب الرئيسي لمشاكل ليبيا هو التدخل الأجنبي، وبحسب ما صرح به الرئيس المصري سابقاً أن بلاده مستعدة لمساعدة الشعب الليبي في مكافحة التدخل الأجنبي، وأن “الخط الأحمر” بالنسبه لهم هو مدينة سرت ومحافظة الجفرة الواقعة على بعد 900 كيلومتر من المنطقة الحدودية مع مصر.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق