آخر الأخبار

تقرير صيني: أي إصابة سابقة بالإنفلونزة العادية تعطي مناعة جزئية ضد كورونا

أفاد تقرير كتبه طبيب صيني ونشرته أحد وسائل الإعلام الصينية أن أي شخص أصيب بأي فيروس تاجي أو أي مرض إنفلونزة سابقا سيكون لديه مناعة جزئية ضد فيروس كورونا المستجد.

وفي مقال حول مناعة القطيع، لفت كاتب المقالة إلى دراسة الخبير في كلية العلوم الطبية الحيوية في جامعة هونغ كونغ الذي يقول: “أن معدل الطفرة في الفيروس التاجي الجديد هو منخفض و أن الاستجابة المناعية لجسم الإنسان ضد الفيروس لا يمكن أن تتلاشى بسرعة”.

ويشير الخبير الصيني إلى أن عددا من الدراسات أظهرت أن أي إصابة سابقة بالفيروسات التاجية أو حتى الإنفلونزا تعطي مناعة جزئية ضد فيروس كورونا المستجد، معتمدا على التقرير البحثي للكلية البريطانية للتكنولوجيا في لندن و الذي أفاد أنه لدى مراقبة الإنفلونزا في المختبر، تم انتاج أجسام مضادة لفيروس الكورونا المستجد”.

وأضاف الكاتب: “لكن حتى لو تكونت الأضداد في الجسم، إنه ليس من السهل تحديد ما إذا كان التحصين في الجسم هو قصير المدى أو مستمر مدى الحياة. الأبحاث العلمية عن الأضداد ليست كافية و هناك عدة أسئلة مطروحة تتوجب الإجابة منها مثلا: ما هو عيار الأضداد في جسم الإنسان الكافي لضمان مقاومة عدوى الفيروس التاجي” .

يذكر لأن الصين دخلت في المرحلة الثانية والأخيرة منذ أيام قبل الإعلان عن إيجاد لقاح ضد فيروس كورونا حيث جربت لقاحا على 500 شخص وتركتهم يعيشون حياتهم اليوم تحت المراقبة، وذلك بعد نجاحها في المرحلة الأولى من نفس اللقاح عندما جربته على 108 أشخاص ونجح 100 بالئة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق