آخر الأخبار

جريمة وحشية أبطالها أب وزوجته بحق 3 أطفال بريف دمشق

تمكن فرع الأمن الجنائي في ريف دمشق من كشف تفاصيل جريمة وحشية قام بها أب وزوجته خالة الأطفال، وذلك بعد أن تلقى معلومات مؤكدة عن دخول ثلاثة أطفال إلى مشفى المواساة الجامعي في المزة وهم مفارقين الحياة.

وأفادت المعلومات بأن الأطفال الثلاثة هم قطر الندى المولودة بعام 2016، محمد المولود بعام 2018، ويزن المولود بعام 2019.

وأفادت تصريحات والد الأطفال (أحمد. ب) وزوجته خالة الأطفال المدعوة (غزل. ق) في البداية حول الموضوع بأن الأطفال الثلاثة كانوا بحالية صحية غير مستقرة، إذ أصيبوا بإسهال وإقياء شديد، وأن ليس لديهم أي معلومات حول ملابسات الوفاة.

وبعد إجراء سلسلة من التحقيقات وإتمام عمليات الفحص الطبي للأطفال، استطاع قسم التحقيق في فرع الأمن الجنائي بريف دمشق من استدراج الزوجة خالة الأولاد إلى الاعتراف والإدلاء بأنها أقدمت على المشاركة في قتل الأطفال الأبرياء مع زوجها المدعو أحمد في عدة محاولات.

وأدلت بأنهما أقدما على استخدام سم الفئران تارة، وإحضار مادة سائلة تستخدم كمبيد للحشرات وتقديمها للأطفال في الطعام والشراب تارة أخرى، إلا أنها محاولات بائت بالفشل، إذ كان للأطفال نصيب في النجاة منها نتيجة استفراغهم هذا الطعام المسموم.

فدفعتهم غريزتهم الشيطانية على التخلص من الأطفال بعد تلك المحاولات الفاشلة عن طريق قتلهم خنقاً بقطع التنفس عنهم كلٌ بدوره، إذ قامت الزوجة بتثبيتهم بأقدامهم ليقضي الأب على أنفاسهم الاخيرة، مفارقين الحياة.

وأكد الأب تفاصيل الجريمة التي أدلت بها زوجته بعد إلقاء القبض عليه من قبل قوات فرع الأمن الجنائي بريف دمشق، إذ قال بأن خلافاته المستمرة مع زوجته خالة الأولاد بشأن أطفاله، أودت به ليقترف هذا العمل الإجرامي الشنيع بحق أطفاله الأبرياء.

وقامت الجهات المعنية بالتحقق من الاعترافات التي أدلى بها المقبوض عليهم، من خلال مقارنة المادة السمية التي تم استخدامها كمحاولات أولى للتخلص من الأطفال، مع عينات مأخوذة من جثثهم، فأكدت النتائج المطابقة للمادة السمية نفسها.

واتخذت الجهات المعنية الإجراءات اللازمة بحق المقبوض عليهم، وسيتم تقديمهما للقضاء المختص لتطبيق حكم العدالة بحقهم وملاقاة حتفهم.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق