الصحة

دروس صحية يعلّمك ايّاها الألم!

دروس صحية يعلّمك ايّاها الألم!

بعد الألم الذي قد يؤرق لياليك، ويُقوّض حركتك ويفرض عليك تعليمات صارمة لا يمكن المفاوضة بشأنها بسبب وعكة صحية عابرة أو مرض مزمن، ستتعلّمين دروساً صحية صارمة راعيها الرسمي هو الألم!

– لا تقارني نفسك بالآخرين: خلق الله لكلّ جسم خصائصه، ومزاياه وقدرته على التحمّل، فلا تقارني صحتك بأحد والاّ وقعت ضحية الأمراض والأوجاع.
– اصغي لجسمك، دائماً: يُرسل إليك جسمك دائماً اشارات عليك تحليلها وعدم التغاضي عنها بهدف تدارك الأسوأ.

– لا بأس بأخذ استراحة: بعد وعكة صحية ستتعلّمين إعطاء الأولوية لصحتك فوق كلّ اعتبار وتدركين فعلاً أهمية الاستراحة من العمل كونها قد تكون حلاً لأشهر من الألم.
– كوني صبورة مع نفسك: ستكتشفين بعد الألم، أنّك ستتعاملين مع جسمك كطفل صغير بحاجة للرعاية، وإذا كنت بحاجة ليوم من الوقاية ستضاعفينه تحسّباً.

– ليس عيباً أن تطلبي المساعدة: ستعلّمك المحنة أنّ ليس في المجال الصحي مكابرة، وطلب المساعدة ليس ضعفاً والاستشارة الطبية أسهل عليك مما تظنين.

– عالجي المشاكل الصغيرة قبل تفاقمها: لأن معظم المشاكل الصحية تبدأ صغيرة وتتفاقم مع الوقت، ستتعلّمين استدراكها فور ظهورها.

حاصلة على الدكتوراه في الطب جامعة الملك عبدالعزيز، عملت كطبيبة طوارئ لمدة خمس سنوات، لدي العديد من الأبحاث العلمية في مجال الطب البديل، كما ان لدي مساهمات في عدّة مبادرات عربية لإثراء المحتوى الطبي العربي.

السابق
دجاج مع فليفلة هالابينو والبطاطا المخبوزة
التالي
دراسة: المسامحة ونسيان الاساءة يحسنان المناعة !