مجتمع

رجل يدفن سيارته ليستخدمها بعد وفاته… حقيقة الصورة المثيرة للجدل

انتشرت صورة أثارت جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي زعم ناشروها أنها لرجلا يدفن سيارته ليقودها ويستخدمها بعد وفاته.

شارك العديد من رواد مواقع التواصل تلك الصورة على تويتر، حيث كتب أحد الناشطين معلقا على الصورة ” رجل أعمال برازيلي يدفن سيارته البنتلي، قيمتها 380 الف دولار حتى يستعملها في الاخرة”.

وأضاف “يبدو أنه قام بذلك بعدما شاهد المصريين القدماء في فيلم وثائقي وهم يدفنون أموالهم وأشيائهم معهم حتى يجدونها في الأخرة”.

لكن بعد البحث والتحري عن حقيقة تلك الصورة لمعرفة ما هو الهدف الحقيقي والغاية التي دفعت ذلك الرجل لقيامه بهذه الحركة المثيرة للجدل بدفن سيارته، قد ظهرت الحقيقة.

تحدثت العديد من المقالات عن رجل الأعمال البرازيلي الملياردير المشهور المدعو “كونت سكاربا” الذي قام بحيلة دعائية ليزعم الناس من خلالها أنه يرغب بدفن سيارته ليتنعم بها بعد وفاته.

وكشفت أن رجل الأعمال أوضح أن السبب الحقيقي والهدف من تلك الحيلة هو لفت النظر ونشر التوعية بين الناس بشأن موضوع وهب الأعضاء والتبرع بها.

وعلق رجل الأعمال على الصورة التي تداولها الناشطون بعنوان “رجل يدفن سيارته الباهظة ليستخدمها بعد وفاته” بقوله:

“تلقيت العديد من الانتقادات اللاذعة لكون جميع الناس زعموا بأني أرغب في دفن سيارتي الباهظة الثمن لاستخدامها بعد وفاتي، لكن أولئك الناس يدفنون أشياء أغلى من السيارة بكثير، يدفنون أعضاء كالعين والقلب والكبد”.

وأضاف “هذه الأعضاء لن تجديهم نفعا بعد وفاتهم، الأمر مشابه لسيارتي التي لن تجديني نفعا بعد موتي، لكن هذه الأعضاء إن تم التبرع بها، سوف تحيي أشخاص آخرين وتمنحهم حياتا جديدة”.

وبعد هذا التصريح، اتضح الأمر بأن تلك الصورة حملت بين طياتها أنبل رسالة إنسانية، وهدفت لنشر الوعي بين الناس حول موضوع التبرع ووهب الأعضاء.

 

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق