المقالاتالتعليم

عادات سيئة تقتل الإبداع وتعيق تقدمك

الإبداع من الصفات الهامة للإنسان، حيث تعطيه الكثير مقابل ما تأخذ على غيرها من العادات، فالبعض قد يصل إلى هذه الحقيقة بسهولة المتعلقة بإبداعه وهناك البعض سيعانوا من التفكير في الإبداع كموهبة ووجود، فهو ربما لا يكون يعيش هذه اللحظات ولا يستطيع بأن يفكر بوجودها، وهذا الأمر سيكلفه في النهاية فقدان هذه المهارة التي إذا آمن بها لآمنت بها ولأعطته أكثر مما سيعطيها.

من الأمور المفروغ بها أن الإبداع موجود لدى جميع البشر، لكن الأمر يحتاج في الكثير من الأحيان القدرة على تخطية الفكر السلبية ثم الإنتقال إلى الفكر الإيجابي والسليم، وكذلك القدرة على التعاطي بحكمة مع العديد من الأمور حتى تنعكس على قدرات الإنسان الإبداعية لاحقا.

عادات سيئة تقتل إبداعك وتعيق تقدمك

الحكم على الأمور بسرعة وخصوصا الأفكار

يقوم البعض بأسلوب غريزي بحت بالحكم على بعض الأفكار المطروحة، وفي العادة تلك القيادة الغريزية تعني الحكم على الأمور بصور خاطئة وصورة عديمة حكيمة، نعم بالفعل هناك دور للغريزة في بناء الشخص، ويمكن الإعتماد عليها في الكثير من الأوقات، لكن أحيانا قد يكون الحكم الغريزي دون الإستناد إلى بعض الدراسات والتفكير العلمي المنطقي خاطئ في كونه حجر البناء.

أنت لا تسأل الأسئلة حينما تحتاج

قد تكون فكرة طرح الأسئلة بحد ذاتها في بعض الأحيان هي المفتاح للبدء في الفكرة الإبداعية وفيها قدرة على قيادتها نحو فكرة يمكن بأن تكون قابلة للتطبيق، مع العلم أن البعض ربما يخجل لأن يذهب إلى طرح الأسئلة ويكتفي بالبقاء صامت فقط عندما يحتاج الأمر إلى الإستفسار والفكرة.

عدم الحركة والإلتصاق إلى المكتب

إن الإلتصاق بالمكان وعدم الحركة ربما يعني قتل الإبداع في الكثير من الأحيان، وهذا الأمر قد ثبت في الكثير من الأبحاث والدراسات التي قامت بها العديد من الجامعات التي قامت بتطبيقها على العديد من طلابها الناجحين، وقد خلصت في أن المشي وعدم بقاء الشخص في ذات المكان يعني الفائدة للإنسان في عمله، كما يساعده على الإبداع.

المماطلة

لعلها من أكثر الأمور التي تقتل الأفكار الإبداعية، فهي أن يقوم الشخص بالمماطلة في أداء الفكرة التي تعمل دماغه عليها، بحيث تؤدي في النهاية إلى جعل الأمر أكثر صعوبة مما يجب، أو حتى تضيع الفكرة من أصلها، فإنه لا شيء يساعد على إنجاز الفكرة مثل التفكير السليم والهمة العالية ثم القيام بالأمر.

عدم القدرة على الإندماج مع الآخرين

فمن الأمور المتاحة للعمل الإبداعي أن يقوم به الإنسان بواسطة فريق عمل متحد، لعل من الأمور الخطيرة التي تعمل على قتل الفكرة أحيانا هي حصرها بذلك الشخص، وربما يكون التفكير والإبداع والمحصور ربما نجح في بعض الأحيان إلا أنه وفي الكثير من الأحيان قد يتطلب المشاركة للوصول إلى نتيجة أفضل.

الإدمان على الكافيين

أن تقوم بتحفييز الدماغ على العمل فهو أمر، وأن تحفزه على القيام بالتفكير الإبداعي هو أمر آخر، بالتالي أن يكون وقودك الكافيين لكي تقوم بعمل ما ليس بالضرورة أنك ستخلص إلى فكرة إبداعية.

أن تقوم بالعمل ومزاجك سيء

قد ينطلق البعض في عمله ضمن ساعات معينة، المهم أن يقوم بالعمل ضمن هذه الساعات، لكن في الحقيقة هناك بعض الأمور التي تقتل الإبداع مثلا أن يقوم الإنسان بالتفكير بها في وقت المزاج السيء، وذلك أن هذا الأمر سيترتب عليه في النهاية التفكير السلبي أكثر من القيام بأدوات إيجابية للأمر، فمن الأفضل أن تقوم بالعمل وفكرك إيجابي.

الإعتقاد أن الامور قد تأتي بسهولة

أتذكر ونحن صغار كان هناك برنامج تلفزيوني عن الطفل عندما يحتاج إلى إجراء ما حيث تلمع في رأسه الفكرة مثل اللمبة وتضيء، ومن هنا ينطلق إلى إنهاءها وتحويلها إلى حقيقة، لكن على ارض الواقع فذلك الأمر لا يتم بتلك الصورة لكنه يحتاج إلى الكثير من العزم والعمل الجاد والتقكير والحرص على النجاح ويتم وضعه على أرض الواقع.

أنت لست مقتنع بقدراتك الإبداعية

هذه النقطة هي الأكثر اهمية، فإنه ليس هناك من الأمور ما يؤدي إلى قتل الإبداع مثل نقص الثقة في النفس حول القيام ببعض الأمور والإبداع فيها، وهو من شأنه إحاطة هذا الإنسان بحاجز لا يستطيع تجاوزه، بالتالي وقوفه عن القيام عما يجب عليه القيام به، بل حصره في منطقة الفعل بدون التفكير والإيمان بالنفس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى