الصحة

عسر البلع – Dysphagia

عسر البلع هو المصطلح الطبي لحالة صعوبة البلع.

يعاني بعض المصابين بعسر البلع من مشاكل في ابتلاع بعض الأطعمة أو السوائل، في حين أن آخرين لا يمكنهم الابتلاع على الإطلاق.

ويعد ما يلي من علامات عسر البلع:

•     السعال أو الاختناق عند تناول الطعام أو عند الشرب

•     عودة الطعام للأعلى، عن طريق الأنف في بعض الأحيان

•     الشعور أن الطعام عالق في الحلق أو الصدر

مع مرور الوقت، يمكن أن يسبب عسر البلع أعراضاً أخرى مثل فقدان الوزن والتهابات الصدر المتكررة.

تجب مراجعة الطبيب إذا كنت تعاني من أي درجة من صعوبات البلع.

لماذا يحدث عسر البلع؟

يحدث عادة عسر البلع بسبب وجود حالة صحية أخرى، مثل:

•     حالة تؤثر على الجهاز العصبي – مثل السكتة الدماغية ، إصابات الرأس أو الخرف

•     السرطان – مثل سرطان الفم أو سرطان المريء

•     مرض ارتداد المعدي-المريئي ، حيث يتسرب حمض المعدة إلى المريء (الأنبوب الذي ينقل الطعام من الفم إلى المعدة)

يمكن أيضا أن حدث عسر البلع عند الأطفال نتيجة لإعاقة التنمية أو التعلم.

كيف يتم علاج عسر البلع؟

يعتمد العلاج عادة على سبب ونوع عسر البلع. يمكن عادة تشخيص نوع عسر البلع لديك بعد فحص قدرتك على الابتلاع و فحص المريء.

يشمل علاج عسر البلع ما يلي:

•     علاج الكلام واللغة، العلاج لتعلم تقنيات جديدة للبلع

•     تغيير كثافة المواد الغذائية والمشروبات لجعلها أكثر أمانا للابتلاع

•     استعمال أشكال بديلة للتغذية، مثل أنبوب التغذية عن طريق الأنف أو المعدة

طالع:  مرض الكلى المزمن - Chronic kidney disease

•     علاج تضيق المريء بالجراحة، من خلال تمديد أو إدخال أنبوب معدني

يمكن للعديد من حالات عسر البلع أن تتحسن مع العلاج، ولكن الشفاء ليس ممكناً دائما.

المضاعفات

يمكن أن يؤدي عسر البلع أحيانا إلى مزيد من المشاكل.

يعد السعال أو الاختناق من المشاكل الأكثر شيوعا، عندما يذهب الطعام عبر”الممر الخاطئ” و يسد ممر التنفس.

في حال تكرار الأمر، يمكنك تجنب محاولة تجنب الأكل والشرب بسبب الخوف من الاختناق. ولكن يمكن لذلك أن يؤدي إلى   سوء التغذية و التجفاف.

يكون لبعض المصابين بعسر البلع ميل لتطوير الالتهابات الصدرية، مثل بدايات الالتهاب الرئوي ، والتي قد تتطلب العلاج الطبي.

يمكن أن يؤثر عسر البلع أيضا على نوعية حياتك لأنه قد يمنعك من التمتع بوجبات الطعام والمناسبات الاجتماعية.

د.ندي حمد

حاصلة على الدكتوراه في الطب جامعة الملك عبدالعزيز، عملت كطبيبة طوارئ لمدة خمس سنوات، لدي العديد من الأبحاث العلمية في مجال الطب البديل، كما ان لدي مساهمات في عدّة مبادرات عربية لإثراء المحتوى الطبي العربي.
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!