آخر الأخبار

عشيرة العكيدات السورية تمهل التحالف الأمريكي شهرا لتسليم المنطقة

اختتم أمس الثلاثاء لقاء وجهاء عشيرة العكيدات حول وجود تنظيم قسد الموالي للجيش الأمريكي في الأراضي العربية بقرية ذيبان بريف دير الزور الشرقي.

وبحسب التقارير، فإن عشيرة العكيدات تمنح التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية شهرا واحدا للانسحاب من الأراضي العربية السورية، وحملته “المسؤولية الكاملة عن الفوضى الأمنية والاغتيالات”.

وبحسب ما نقلته المصادر، طالب زعماء عشيرة العكيدات “بأن تكون إدارة المنطقة لأبناء شعبها من العرب حصرا، والتأكيد على وحدة سوريا واستقلالها”.

ونقلا عن مصادر محلية في ريف دير الزور، فإن قرابة 5000 شخص بينهم عدد كبير من وجهاء وشيوخ عشيرة العكيدات وعشائر أخرى، عقدوا اجتماعا موسعا في منزل رئيس العشيرة، الشيخ إبراهيم خليل الهفل في قرية ذيبان. 

ومنحت العشيرة قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية شهرا واحدا فقط للوفاء بالمطالب التي جاءت نتيجة الاجتماع، وأهمها الكشف عن منفذي الاغتيالات، وإطلاق سراح المعتقلين، وإبعاد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) ومن ينتمي لها، عن المحافظة.

كما استنكر الاجتماع العشائري حالة الفوضى الأمنية والفساد الإداري والعسكري، والاغتيالات التي كان آخرها اغتيال الشيخ مطشر الهفل مع أحد أبناء بلدة ذيبان المدعو دعار مخلف الخلف.

وقد حمّلت عشيرة العكيدات قوات سوريا الديمقراطية (قسد) مسؤولية هذه الاغتيالات، واعتبرتها المسبب الأساسي لها.

المقاومة تعلن موقفها

وقد جاء في البيان الصادر من المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية مايلي:

أبناء شعبنا العظيم … أبناء الجزيرة و الفرات … يا أحفاد رمضان باشا الشلاش
و أبطال طيء
“نعلن لكم اليوم .. تشكيل المقاومة الشعبية في الجزيرة السورية ووادي الفرات ضد ميليشيات قسد و الإحتلال الأمريكي و كل من والاهم من شرذمة العرب، و هي من نواة الشعب و ليست وليدة الساعة بل امتداد لعمل دؤوب منذ سنوات أذقنا فيها أذناب الاحتلال مّر الزقام.
و لن نتوانى في نصرة كل مظلوم و كل مضطهد.
نذكركم يا أبناء شعبنا الذين لازالوا يقنطون في براثن الذل القسدي.
لا تنسوا من أذل أهلكم في مخيمات العار.. لا تنسوا من استقبل النازحين و كأنهم مهجرين من غير دولة.
انتظرنا من إخواننا الذين اجتمعو اليوم أن يكونوا قادة لنا في الجهاد ضد المستعمر الأمريكي .. فكان بيانهم أبعد عن متطلباتنا.

لذا نعلن العمل المسلح و الجهاد المستمر الى أن يعود وادي الفرات والجزيرة السورية إلى حضن الدولة السورية الشرعية و لنا في الجيش العربي السوري خير قدوة.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق