خبر اليوم

فحص الحمل المنزلي بين فوائد ومساوئ

يختار العديد من النساء الخضوع بشكلٍ يوميّ لفحوص الحمل المنزلية التي تعمل على البحث عن هرمون مُوَجِّهَةُ الغُدَدِ التّناسُلِيَّة المَشيمائِيَّةُ البَشَرِيَّة (HCG) في البول، باعتبار هذه الفحوص وسيلةً فعالةً ومضمونة لتأكيد حدوث حمل أو نفيه. وقد يكتفي بعض النساء بهذه النتائج، في حين قد يسارع البعض الآخر لاستشارة الطبيب وإجراء فحوص مخبرية من نوعٍ آخر. ماذا عن فوائد فحوص الحمل المنزلية ومساوئها.

إليك أبرزها في ما يلي:

من حيث الفوائد:

* يسهل الحصول عليها من المتاجر والصيدليات أو حتى عبر الإنترنت.

* يُقال بأنّ نتائجها مضمونة بنسبة 97% إن أجريت بشكلٍ صحيح.

* يمكن إجراؤها ضمن خصوصية المنزل.

* لا تفرض على المرأة الذهاب إلى عيادة الطبيب.

* ثمنها مقبول وغير باهظ.

* تتوفّر بأنواع عديدة وبدرجة حساسية مختلفة.

* تعطي نتائج فورية.

من حيث المساوئ:

* يمكن أن تعطي نتائج خاطئة إن لم تُجرى بطريقةٍ صحيحة.

* تقوم بها المرأة بنفسها من دون مساعدة متخصص.

* لا توفّر الأنواع البخسة منها الدّقة العالية المطلوبة

محتويات

ولاء سلمان
طبيبة النساء والولادة ومعالجة العقم وتاخر الإنجاب. عملت كاستشارية أمراض النساء وتتخصص في أمراض النساء الحميدة والتدخل الجراحي المحدود وأمراض النساء المتنقلة والحمل المبكر والتصوير النسائي.
قد يعجبك أيضاً
Scroll to Top