آخر الأخبار

حادثة مؤسفة… أب يقتل ابنه في محافظة درعا ويشيع خبر اختفائه

قتل الشاب “حسين.أ” البالغ من العمر 17 عاما من سكان قرية “الشيخ مسكن” في محافظة درعا، على يد والده وأخيه وذلك إثر خلاف عائلي.

قال رئيس ناحية الشيخ مسكن في محافظة درعا المقدم علاء محمد أن الوالد اعترف بإقدامه على قتل ابنه بمساعدة ولده الأخر وذلك بسبب مشاكل الضحية وخلافاته مع أهله وذويه.

وقال والده أنه قبل يوم واحد من الجريمة، أخذ حسين من والده مبلغ 100 ألف ليرة سورية ليؤسس عملا خاصا به، لكنه بدل ذلك ذهب إلى أحد الملاهي في منطقة الكسوة بريف دمشق ليسهر مع أصدقائه، ولم يعد إلا في الصباح مما تسبب في قلق أهله لغيابه، ثم ادعى الضحية أنه تعرض للسرقة والنهب من قبل شخصين مجهولين.

ثم أكمل الأب أنه عند سؤال ابنه عن سبب تأخره في العودة إلى المنزل، تحول النقاش إلى مشادة كلامية ثم إلى عراك بالأيادي وقام بضرب ابنه بعد أن قام أخوة بتثبيته ليتمكن منه بشكل جيد.

وبعد ذلك قام بلف سلك أحمر اللون على رقبة ابنه واستمر بالضغط إلى أن توفى، وبدل ملابسه ونقلوا الجثمان إلى غرفة ثانية وأغلقوا الباب.

ثم أطلق أهل الضحية إشاعة في الحي أنه اختفى وأنه حصل على مبلغ من النقود ليشتري به جاكيت، وبعد ذلك أخرجوا الجثمان في الساعة العاشرة صباحا ووضعوه أمام باب منزله وبدأوا بالصراخ مدعين أن سيارة مجهولة قامت بوضعه أمام الباب، وبقيت الأم صامته حيث اضطرت للسكوت أمام الأمر الواقع.

وبحسب أقوال الأب أنه لم يكن يريد إلا معاقبة ابنه ولم يقصد قتله، وقام فريق من النيابة العامة بمرافقة الأب إلى المنزل لإعادة تمثيل الجريمة.

ووفقا للقاضي “عبد القادر عسكر”، تصنف هذه الجريمة على أنها “قتل غير العمد” أو تحت تصنيف “ضرب أفضى إلى الموت”، وأضاف أن عقوبتهم لن تكون قاسية كونه لا يوجد ادعاء شخصي.

ويشار إلى أن هذه الحادثة من شأنها أن تقوم بتوعية الأهالي الذين يستخدمون العنف مع أولادهم من مخاطر اتباع هذه الأسلوب في التربية.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق