منوعات

كيفية التعامل مع استخدام الطفل للشتائم

تحاول كل أم أن تربي أطفلها بحيث يمتدح الناس حولهم أخلاقهم الحميدة, ومن أجل أن يكونوا مثالا يحتذى به, وكل ذلك بغرض نيل رضا الله سبحانه وتعالى, ومن أجل أن يقدموا طفل سليم للمجتمع يستطيع أن يقدم النصح لغيره ولأطفاله في المستقبل, لذلك فإن بعض الأهل يحاولوا أن يربوا الطفل بشكل جيد ولكن قد يصدموا من خلال استخدام الطفل للشتائم في التعبير عن غضبه أو إعتراضه على بعض الأمور.

لذلك يتسأل الأهل عن كيفية التعامل مع أطفالهم في حالة استخدام الطفل للشتائم, وكيفية تربية الطفل حتى لا يستخدم ألفاظ خارجة وجارحة لمن حوله, وهذا ما سوف نقوم بتقديمه اليوم في السطور القليلة القادمة.

 

كيفية التعامل مع الطفل عند إستخدامه للشتائم

هناك بعض الطرق التي يمكن من خلالها أن يقوم الأهل بالتعامل السليم مع استخدام الطفل للشتائم, حيث تكون الطرق السليمة في التعامل بالشكل التالي:

 

يجب على الأم أن تتناقش مع الطفل من خلال إخباره عن قصص الرسول صلى الله عليه وسلم, عن نهيه عن الشتائم حتى في التعامل الكفار رغم تعامل الكفار السيء من الرسول والمسلمين لأن استخدام الشتائم ليس من سمات المسلمين, وأن الطفل يجب أن يقتدي بالرسول صلى الله عليه وسلم حتى ينال رضى الله عز وجل.

 

إذا لاحظت الأم أن طفلها يستخدم الشتائم مع أحد من أصدقائه أو أقربائه عليها أن تعاقبه وتمنعه من الجلوس مع هذا الشخص, وإذا حدث أن تكرر استخدام الطفل للشتائم على الأم في هذه الحالة أن تمنع الطفل من استخدام بعض الألعاب المحببه له كنوع من العقاب حتى يتحسن سلوكه ويمتنع من استخدام الشتائم مرة اخرى.

 

يجب على الأم أن تشرح للطفل عن نواتج استخدام الشتائم من خلال الشرح المبسط عن الملكين اللذان يكتبان الحسنات والسيئات, وأن استخدام الشتائم سوف يؤدي إلى تسجيل السيئات وغضب الله والويل من الملائكة عليه, كما أنه في يوم القيامة سوف تؤخذ من حسناته لقاء استخدامه لألفاظ خارجة.

 

ويجب على كل من الوالدين عدم استخدام الشتائم مع الطفل أو غيره من الأطفال المحيطين من أجل أن يلتزم الطفل بالتربية الصحيحة التي تحاول الأم إكسابها للطفل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى