أسلحة

كيف يمكن لروسيا أن تقتل طائرات “إف-35” الأمريكية؟

سيؤدي تكامل روسيا من امتلاكها الصواريخ فرط الصوتية مع قدرات الجيل الخامس من تحقيق فوائد كبيرة في قدرتها على اعتراض التهديدات بما في ذلك طائرات “إف-35” الأمريكية. 

وبحسب موقع “ناشيونال إنترست”، أفادت وكالات الأنباء الروسية عن دمج صواريخ كينجال فرط الصوتية في طائرات “سوخوي سو-57” في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال أحد المطلعين على صناعة الدفاع “وفقاً لبرنامج التسلح الحكومي الروسي للفترة 2018-2027، سيتم تجهيز المقاتلات النفاثة “سو-57” بصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت، وستتلقى المقاتلات النفاثة صواريخ ذات خصائص مشابهة ذلك من صواريخ كينجال، ولكن بحجم أصغر“.

وصاروخ كينجال هو صاروخ قادر على إنتاج الطاقة النووية، وكشف الرئيس فلاديمير بوتين عن السرعة الهائلة للصاروخ حيث قال: “يمكن للصاروخ أن يطير بسرعة تفوق سرعة الصوت 10 أضعاف سرعة الصوت، ويمكنه أيضاً المناورة في جميع مراحل مسار رحلته، ويتغلب على جميع أنظمة الدفاع الحالية والمضادة المحتملة للطائرات والمضادة للصواريخ، ويقدم رؤوس حربية نووية وتقليدية في مدى أكثر من 2000 كيلومتر“.

تم عرض كينجال لأول مرة مع المقاتلة الأسرع من الصوت “ميغ-31 كي”، وفي سياق مماثل، تم تعديل طائرات “توبوليف تي يو-22” لحمل أربعة صواريخ كينجال.

وركزت التكهنات السابقة حول صعوبات تركيب صواريخ كينجال على طائرات “سوخوي سو-57″، والقيام بذلك دون المساس بقدراتها الخفية، ولم تصدر وزارة الدفاع الروسية تأكيداً رسمياً حول هذا الموضع، تاركةً مجموعة من الأسئلة المفتوحة حول ما يمكن أن يكون تطوراً كبيراً لإسقاط التهديد الأمريكي.

ويذكر أن رئيس مجلس إدارة ومدير مكتب تصميم سوخوي، ميخائيل ستريليتس، قال في 2018: “إن طائرات “سوخوي سو-57″ الروسية تضم وظائف الطائرات المقاتلة “إف-22” و “إف-35” الأمريكية لكنها تتفوق عليها.

وقال كبير المصممين في سوخوي: “لم نختار هذا بشكل خاص، ولكن إذا لخصت 22 و 35 ، فستحصل على الرقم 57″، وأضاف الطائرة المقاتلة الروسية قادرة على إنجاز المهام لتدمير الأهداف الجوية والبرية مقارنة بالطائرتين الأمريكيتين اللتين تركزان على أي من المهام المحددة. ” 

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق