المقالاتالسياحة بالسعودية

مقبرة المعلاة: أشهر المعالم الإسلامية بمكة

مقبرة المعلاة هي عبارة عن مقبرة عامة لكل أهل مكة المكرمة، وتضم هذه المقبرة جثمان السيدة خديجة بنت خويلد زوجة الرسول وأم المؤمنين، وتحتوي هذه المقبرة على أماكن تم تخصيصها لغسل وتكفين الموتي، بجانب وجود العديد من سيارات الإسعاف فيها، تعتبر مقبرة المعلاة مقبرة أهل مكة منذ أيام الجاهلية لوقتنا الحالي، فيها يوجد قبور أجداد النبي من بني هاشم وكذلك قبور أعمامه، والعديد من قبور الصحابة والتابعين.

موقع مقبرة المعلاة

توجد مقبرة المعلاة بأعلى سفح سفح جبل الحجون، الواقع بشمال مدينة مكة المكرمة، يوجد جبل السليمانية بناحية الغرب من المقبرة، سميت بهذا الإسم لوقوعها بأعلى مكة، ومنذ قديم الزمان حتى وقتنا الحالي ولا يزال أهل مكة يفضلون دفن الموتى بها، فقد ضمت رفاة كثير من أعلام مكة، كعبد المطلب جد النبي، وعمه أبو طالب، وكذلك جثمان زوجته أم المؤمنين خديجة، ووارى ثرى المعلاة جثمان القاسم إبن رسول الله (ص) ،وبها تم دفن أول شهيدين بالإسلام ياسر وسمية، ولهذا السبب نالت هذه المقبرة إهتمام كبير من ناحية المسلمين وجموع الحجيج الذين يفدون إلى الأراضي المقدسة، بخاصة الشيعة إذ تعد المقبرة واحدة من الأماكن الشهيرة التي يقصدها زوار الشيعة.

أشهر الشخصيات المدفونين بمقبرة المعلاة

دفن بها عبد المطلب بن هاشم جد الرسول، وعمه أبو طالب، وزوجته خديجة بنت خويلد، وولد القاسم، أما من الصحابة فدُفن بها عبد الله بن الزبير، وعبد الرحمن بن أبي بكر، ومن الصحابيات دُنت سمية بنت خياط وأسماء بنت أبي بكر، والصحابية زينب بنت مظعون، ومن التابعين دُفن بها الإمام ابن حجر الهيتمي، ومن الخلفاء العباسيين دُفن أبو جعفر المنصور.

حالة المقبرة بالعصر الحالي

يحيط بالمقبرة  بالكامل سياج ممتد حتى أعلى سفح جبل، ماعدا الجزء الشمالي من المقبرة الذي يوجد بسفح الجبل، فإنه حتى وقتنا الحالي لم يتم وضع سياج عازل حوله، بينما المقبرة من الداخل فقد تم تقسيمها لقسمين، حيث وٌضع سياج حديدي شطرها لشطرين، شطر شمالي وجنوبي، يوجد بالشطر الشمالي قبور بنو هاشم وأجداد الرسول، وفي عام 2383 شهدت المقبرة بعض الأعمال الإعمارية، والآن هناك توجهات لتوسيعها، وذلك من خلال القيام بإزالة جزء من جبل الحجون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى