الحمل والولادة

مميزات وفوائد وسادة الحمل

الوضع الأفضل لنوم الحامل

الكثير من السيدات الحوامل يواجهن صعوبات في النوم مع تغير شكل الجسم وكبر البطن. فقد يعانين من آلام الظهر، الساقين وغيرها مما يجعل هناك مشقة في النوم أو صعوبة في الاستقرار على وضع مريح كليا. الحل الأمثل لهؤلاء السيدات هو الاستعانة بوسادة الحمل.

 

 

وسادة الحمل أو كما يطلق عليها في بعض الأحيان وسادة الحامل، هي وسادة كبيرة، تأخذ عدة أشكال من بينها شكل حرف الـ U، الـ J، وغيرها، ولكن يقال أن تلك التي تلتف حول الجسم بالكامل هي التي تحقق أفضل دعم وتخفيف لآلام الحمل. هذا لا يعني أن بقية الأشكال غير جيدة، فهي أولا وأخيرا مصنعة لتلبي احتياجات كل إمرأة على حسب متطلباتها.

 

 

تساعد هذه الوسادة على دعم البطن والظهر والساقين بالإضافة إلى الرقبة والكتف، فقد صُممت خصيصا لتساعد المرأة الحامل على اتخاذ أفضل وضع لها للنوم بدون مشكلات. هي أيضا تعطيك الفرصة للاسترخاء بدون تقلبات مستمرة أو تغيير وضعك أثناء النوم، وهي من احدى أهم العوامل التي توتر المرأة وتسبب لها الأرق. فخوفها الدائم من النوم بطريقة خاطئة أو شعورها أنها قد تتسبب في عمل تحميل زائد على البطن ليلا يجعل نومها متقطعا دائما. ولكن عند استخدام وسادة الحمل، سوف تتبدد هذه المخاوف وتتمكن من النوم المتواصل والعميق وهو من ضروريات فترة الحمل.

إقرأ أيضا:بالأرقام تعرفي على أفضل الوسائل لمنع الحمل

 

 

لن يقتصر استخدامك لهذا المنتج على فترة حملك فقط، فيمكن استخدام وسادة الحمل بعد الولادة لتضعي عليها طفلك عند الرضاعة، أو لتعمل كحاجز حول الطفل وهو نائم. كما أنها مثالية لغير الحوامل خاصة الذين يعانون من آلام الظهر أو القدمين ليستخدمونها فى رفع الأقدام قليلا عن باقي مستوى الجسم.

 

 

السابق
هل استخدام (الفيكس) أو (أبوفاس) آمن أثناء الحمل؟
التالي
الإلتهابات التناسلية في الحمل