صحة

منها حب الشباب والنمش… تعرف على أهم أمراض الجلد وطرق العناية به

يعتبر الجلد أكبر عضو في جسم الإنسان إذ تبلغ مساحته قرابة المترين وكذلك يعد العضو الأثقل وزناً حيث يشكل 16% من إجمالي وزن الجسم أي حوالي 10 كيلوغرام لشخص يقارب وزنه 75 كيلوغرام.

للجلد عدة وظائف فيزيولوجية أساسية لحياة الإنسان وتعايشه مع الوسط المحيط، وله دور في الإحساس بالألم وكذلك في تخزين الماء والدهون إضافة إلى دوره في إنتاج فيتامين دال عند التعرض للأشعة، ويعتبر فيتامين دال ضروري لامتصاص الكالسيوم في الأمعاء.

ولعب الجلد في بعض المناطق دوراً في تصنيف البشر حسب لون جلدهم أو ما يسمى بالعنصرية، أي أن الأشخاص السمر أو ذوي الجلد الداكن يتسمون بمكانة دنيئة نسبة إلى البيض الذين يتمتعون بمنزلة عالية.

وهناك أنواع للبشرة فمنها الجافة ومنها الدهنية ومنها المختلطة (أي جافة ودهنية معاً) وتختلف درجات سماكة الجلد في الجسم، فهناك جلد سميك كما في أخمص القدم وجلد رقيق كما في جلد البطن والصدر، ونشاهد الجلد الأكثر رقة في جفن العين.

وباعتبار الجلد أكثر أعضاء الجسم تعرضاً للإصابة والمرض كونه المسؤول عن حماية الأعضاء الداخلية من العوامل الخارجية وخط الدفاع الأول عن الجسم، تتعدد أمراضه فبعضها شائع وبعضها قليل جداً أو نادر، وكذلك بعضها معدٍ وبعضها غير معدي.

  أمراض الجلد الأكثر انتشاراً

الجرب:

مرض معدي سببه برغوث الجرب، يتمثل هذا المرض بطفح جلدي على شكل بثور مسببة حكة.

أكثر مناطق الجلد إصابة بالجرب هي بين الأصابع والإبط والأعضاء التناسلية ورسغ اليد والأرداف.

الأكزيما:

أحد أمراض الجلد الموسمية التي تصيب كافة الأعمار، تنتج عن فرط حساسية يتظاهر ببقع ونقاط صغيرة حمراء تسبب الحكة أحيانا تنتج الأكزيما بشكل رئيسي عن استخدام المواد الكيميائية التي تسبب تهيج البشرة كالمنظفات والمعقمات والمطهرات، كما أن الغبار وملامسة بعض النباتات قد تهيج الجلد أيضا مسببة الأكزيما إضافة إلى ذلك فإن جفاف الجلد قد يفاقم الحالة.

وكذلك هناك دراسات تقول أن للقلق والتوتر والعوامل الوراثية سبب في الأكزيما ينصح دائما مرضى الأكزيما بالابتعاد قدر الإمكان عن المواد الكيماوية وارتداء القفازات أثناء التنظيف إن احتاج الأمر وكذلك ينصح باستخدام المرطبات وصابون خالٍ من المواد الكيماوية يصفه الطبيب.

الصدفية:

مرض مزمن مجهول السبب يتمثل بظهور بقع كبيرة مغطاة بطبقة قشرية فتظهر بلون فضي، قد تكون حاكة أو مؤلمة عند بعض المرضى، وأكثر المناطق إصابة بالصدفية هي الركبة وفروة الرأس ومرفق اليد.

أغلب أسباب ظهور الصدفية هي العوامل الوراثية إضافة إلى العوامل الأخرى مثل حرق الشمس والتوتر النفسي وإدمان الكحول.

الصدفية غير قابلة للعلاج بشكل تام إنما يصف الأطباء بعض الأدوية المخففة للآثار ولحالة التهيج.

البهاق:

هو من أمراض الجلد الغير معدية، ونلاحظ فيه فقدان الجلد لونه الطبيعي بحيث يصبح باللون الأبيض وهو ناتج عن نقص صباغ الميلانين المسؤول عن لون الجلد، تظهر في البداية بقع صغيرة بيضاء أو ملونة ثم تزاد حجما وتأخذ مساحة واسعة من الجلد وينتشر غالبا في الوجه واليدين والقدمين.

ويوجد هناك ثلاثة أنواع للبهاق، وهي البهاق البؤري: أي تظهر البقع في منطقة محددة من الجسم.

المعمم أو المنتشر: وهو الأشيع حيث تظهر فيه البقع في كلا جانبي الجسم بشكل متناظر.

البهاق القطعي: تظهر البقع في جانب واحد من الجسم فقط وهذا النوع نادر الحدوث.

الثآليل:

تظهر الثآليل نتيجة عدوى فيروسية سببها فيروس الورم الحليمي البشري وهي معدية وتظهر عادة في اليدين والقدمين وعند المفاصل.

حب الشباب:

يعتبر حب الشباب من أمراض الجلد الشائعة، ينجم عن التهاب الغدد الدهنية يتمثل بوجود بثور تظهر عادة في الوجه وكذلك في الظهر عند الجنسين في سن الشباب(المراهقة) نتيجة التغيرات الهرمونية الحاصلة في هذه الفترة.

من أسبابه: بعض أمراض الهضم واضطرابات الغدد الصم والحالات الشديدة من الإمساك والخمول والراحة المفرطة.

وهناك حبوب غير التهابية تنتج عن انسداد مسامات الأشعار تحت الجلد وإغلاق قنوات الغدد الدهنية فتبقى مفرزات هذه الغدد تحت الجلد مشكلة انتفاخات بلون أحمر وتنتشر هذه الحبوب عادة في الوجه والظهر والرقبة والصدر كما أنها تظهر أيضا في سن المراهقة.

حب الشباب

تتعدد أنواع حبوب الجلد وألوانها فنلاحظ الحبوب السوداء المفتوحة الرأس التي تحتوي على خلايا الجلد الميتة، وتكون مليئة بالزيوت الدهنية وسبب لونها هو وجود صباغ الميلانين المؤكسد فيها، والحبوب البيضاء المغلقة الرأس المغطاة بخلايا الجلد الناجمة عن تراكم الزيوت.

الحطاطات باللون الأحمر تنتج عن انفجار في جدار بصيلات الأشعار مسببة انتشار الجراثيم والخلايا الميتة إلى الجوار في طبقات الجلد الأعمق (الأدمة) مسببة التهاب هذه المنطقة وظهورها على شكل حبوب حمراء منتفخة.

العقيدات:

حبوب كبيرة قاسية ومؤلمة ناجمة عن التهاب في طبقات الجلد العميقة.

بذلك نجد أن أهم الأسباب لظهور الحبوب هي انسداد مسامات الجلد بسبب الفضلات والخلايا الميتة، كما أن تناول أدوية تحتوي على الستيروئيدات وبعض مستحضرات التجميل قد تسبب الحبوب وكذلك الضغوطات النفسية والتوتر لها سبب في ظهور الحبوب.

وتعد أدوية الريتينويد من أهم الأدوية ضد الحبوب التي يصفها الأطباء للمرضى كما تستخدم المضادات الحيوية للتخلص من الجراثيم المسببة للالتهاب الحاصل ولتخفيف الاحمرار.

تصلب الجلد:

مرض مناعي ذاتي مزمن يظهر عند الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مناعية في كلا الجنسين ويكون الجلد سميكاً قاسياً خشن الملمس إلا أنه يترافق أيضا بأعراض داخلية كاضطرابات في الأوعية الدموية والمفاصل والعضلات.

وقد يكون محدَّد ينتشر في اليدين والقدمين والوجه أو معمم ينتشر في كامل الجسم، وينصح مرضى تصلب الجلد بالابتعاد عن البرودة قدر الإمكان لأنها تحفز نوبة التصلب.

طفح المناطق التناسلية: مرض له صنفان الأول ناجم إما عن التهابات تناسلية أو إصابة فيروسية أو فطرية أو طفيلية ويكون محصورا فقط في المنطقة التناسلية، والصنف الثاني يكون تابع لمرض جلدي معمم كالتهاب الجلد والصدفية والأكزيما.

ينصح مرضى الطفح التناسلي بارتداء الملابس الواسعة والتشديد على النظافة الشخصية وعدم الاستجابة للحكة بحك الجلد لكي لا تتفاقم الحالة.

مرض المذؤوبين:

أحد أمراض الجلد النادرة، سمي بهذا الاسم لأن الشخص المصاب يعاني من ظهور الشعر بكثافة في المناطق التي لا يوجد فيها شعر عند الإنسان الطبيعي.

قد يولد الطفل بهذه الحالة حيث نلاحظ الشعر الكثيف في كامل الوجه والرقبة فيشبه الشخص الذئب وحتى لو أزيل الشعر بالليزر أو بأي طريقة أخرى سيعود للنمو من جديد.

جلد الإوز:

مرض يظهر بكثرة عند الفتيات، سببه انغلاق مسامات الجلد بعد إزالة الشعر بوسائل غير الليزر حيث يبقى جزء من الشعرة تحت الجلد مسببة تطبل وانتفاخ بالجلد وتراكم مادة الكرياتينين في جذور الشعرة وهكذا يبدو الجلد مثل جلد الوزة بعد إزالة ريشها.

ينصح المرضى باستخدام صابون طبي يذيب مادة الكرياتينين المتراكمة ويجب استخدام المرطبات بشكل دائم لتخفيف الأعراض وتعد إزالة الشعر بالليزر طريقة فعالة لعلاج الحالة.

وقد ينجم جلد الوزة عن نقص في فيتامين “A” لذلك ينصح بالإكثار من تناول الأغذية الحاوية على هذا الفيتامين كالجزر.

النمش:

من أمراض الجلد الوراثية، يظهر بشكل بقع ذات لون بني أو أصفر، وسببه زيادة في فعالية الخلايا المفرزة لصباغ الميلانين المسؤول عن لون الجلد.

وتزداد فعالية هذه الخلايا نتيجة التعرض الزائد لأشعة الشمس مما يحفز الخلايا لزيادة إفراز الميلانين في بعض نقاط من الجلد، وخصوصاً في الوجه لأنه الأكثر تعرضا للشمس لذلك من المهم استخدام الواقي الشمسي عند الخروج من المنزل.

تتشكل هذه البقع من الطفولة وتكثر في الوجه على الجانبين وقد توجد في أماكن أخرى أيضا كالرقبة.

قد نلجأ في علاج النمش إلى الليزر ولكن معظم حالات النمش تتراجع مع تقدم العمر.

النمش

هكذا نجد تعدد أشكال إصابة الجلد وتعدد العوامل المسببة سواء خارجية أو داخلية، ومن هنا يجب الاعتناء بصحة الجلد ونظافته والابتعاد قدر الإمكان عن المخرِّشات كمواد التنظيف وتخفيف التعرض لأشعة الشمس القوية، فصحة الجسم تكمن في صحة غلافه الذي يحميه ألا وهو الجلد.

طرق العناية بالجلد

احمي نفسك من الشمس

من أهم طرق العناية ببشرتك هي حمايتها من أشعة الشمس، يمكن أن يتسبب التعرض الدائم للشمس في حدوث التجاعيد والبقع العمرية ومشكلات جلدية أخرى – بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.

للحصول على الحماية الكاملة من أشعة الشمس:

  • استخدم واقي الشمس. استخدم واقياً من الشمس واسع الطيف بعامل حماية من الشمس لا يقل عن 15 درجة، وأعد وضعه كل ساعتين أو أكثر إذا كنت تسبح أو تتعرق.
  • ابحث عن الظل. تجنب الشمس بين الساعة 10 صباحاً و 4 مساءً، عندما تكون أشعة الشمس أقوى.
  • ارتدي ملابس واقية. قم بتغطية بشرتك بالقمصان ذات الأكمام الطويلة والسراويل الطويلة والقبعات ذات الحواف العريضة.

لا تدخن

التدخين يجعل بشرتك تبدو أكبر سناً ويساهم في زيادة التجاعيد حيث يضيق التدخين الأوعية الدموية الدقيقة في الطبقات الخارجية من الجلد، مما يقلل من تدفق الدم ويجعل البشرة أكثر شحوباً، يؤدي ذلك أيضاً إلى استنفاد أكسجين الجلد والعناصر الغذائية المهمة لصحة الجلد.

يضر التدخين أيضًا بالكولاجين والإيلاستين (الألياف التي تمنح بشرتك قوة ومرونة) بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساهم تعابير الوجه المتكررة التي تقوم بها عند التدخين في زيادة التجاعيد.

بالإضافة إلى ذلك، يزيد التدخين من خطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية.

عامل بشرتك بلطف

يمكن أن يؤثر التنظيف والحلاقة اليومية بشكل سلبي على بشرتك، لذلك عليك:

  • تقليل وقت الاستحمام: يزيل الماء الساخن و”الدوش” أو الحمامات الطويلة الزيوت من بشرتك، لذلك عليك تقليل وقت الاستحمام، واستخدم الماء الدافئ بدلاً من الماء الساخن.
  • تجنب الصابون القوي: يمكن للصابون والمنظفات القوية نزع الزيت من بشرتك. بدلاً من ذلك، اختر منظفات خفيفة.
  • احلق بعناية: لحماية بشرتك وتليينها، ضع كريم الحلاقة أو المستحضر أو ​​الجل قبل الحلاقة، استخدم ماكينة حلاقة نظيفة وحادة، واحلق في اتجاه نمو الشعر وليس ضده.
  • ترطيب البشرة الجافة: إذا كانت بشرتك جافة، استخدم مرطباً يناسب نوع بشرتك.

الاهتمام بالبشرة والجلد

تناول نظام غذائي صحي

يمكن أن يساعدك اتباع نظام غذائي صحي على أن تبدو بشرتك بأفضل حال، كما يساعد شرب الكثير من الماء على إبقاء بشرتك رطبة.

تشير بعض الأبحاث إلى أن اتباع نظام غذائي غني بزيت السمك أو مكملات زيت السمك، ومنخفض الدهون غير الصحية والكربوهيدرات المجهزة أو المكررة يعزز البشرة الشابة.

وعليك أن تتناول الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون.

تخفيف التوتر والإجهاد

يؤدي الإجهاد غير المنضبط إلى جعل بشرتك أكثر حساسية، وإلى ظهور حب الشباب ومشاكل الجلد الأخرى.

احصل على قسط كافٍ من النوم، وقلل من قائمة المهام الخاصة بك، وخصص وقتًا للقيام بالأشياء التي تستمتع بها.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق