آخر الأخبار

من أقوى… مقاتلة الشبح الصينية “جيه-20” أم رافال الفرنسية

قارن الخبير العسكري الصيني تشانغ زوفينج قدرات مقاتلة الشبح الصينية “جيه-20” ورافال الفرنسية.

أدى استلام الهند لخمسة مقاتلات رافال فرنسية ونشرهم في القاعدة العسكرية في أمبالا إلى إثارة ضجة في وسائل الإعلام.

وتم إطلاق حملة إعلامية في البلاد التي تخوض نزاعاً إقليمياً مع جمهورية الصين الشعبية، هدفها الرئيسي هو إثبات للجميع أن الهند هي التي لديها أفضل المقاتلات.

وبعد تحليل مقارن للطائرتين، توصل تشانغ إلى استنتاج مفاده أن مقاتلة الشبح الصينية “جيه-20” تتفوق على الطائرة الفرنسية، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى حقيقة أن رافال ليس لديها تقنيات التخفي.

وعلى الرغم من أن رافال الفرنسية تمتلك رادار حديث مع AFAR (مجموعة هوائي مرحلي نشط) وأسلحة قوية، وتعتبر منافس جدير للطائرات من جيلها، لكن قدراتها الخفية المحدودة تجعلها غير قادرة على مواجهة طائرة “جيه-20” بشكل فعال.

وقال قائد القوات الجوية الهندية السابق بي إس دانوا في وقت سابق، إن طائرات رافال الفرنسية ستعطي الهند ميزة استراتيجية في حالة حدوث أي قتال جوي مع الصين في منطقة التبت الجبلية.

وأشار دانوا إلى أن الطائرات الفرنسية ستدمر الدفاعات الجوية للعدو وتعطيل صواريخ أرض-جو، جنباً إلى جنب مع أنظمة الدفاع الجوي الروسية “إس-400″، ستعطي طائرات رافال القوات الجوية الهندية مزايا قتالية كبيرة في جميع أنحاء المنطقة.

قال دانوا إن “رافال يمكن أن تلعب دوراً هاماً فى تدمير صواريخ أرض جو التى نشرها الصينيون فى التبت” .

يذكر أن الحدود الهندية الصينية شهدت منتصف هذا العام توترا عسكريا واستهدافات متبادلة بين الجيشين الهندي والصيني بالقرب من الحدود التي تقع في جبال الهملايا أدت لمقتل عشرات من الجنود الهنود والصينين.

ويتمتع كل من البلدين العملاقين بجيوش قوية وأسلحة مدمرة، الأمر الذي يستبعد إمكانية اندلاع أي حرب بينهما نظرا للنتائج الكارثية المتوقعة.

 

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق