المقالاتالسياحة بالسعودية

وادي بطحان بالمدينة المنورة

يعد وادي بطحان واحد من أكبر الأودية الموجودة في المدينة المنورة، فهو يتكون من عدة مسايل منها المسيل الذي يأتي من منطقة ذي حدر لقربان، إذ يلتقي مع عدة أودية أخرى، ومنها مسيل وداي مذينيب ووادي مهزور هذان الواديان يأتيان من شرقي المدينة ومسيل وادي رانوناء الذي يوجد في جنوب المدينة، وتمتد تلك المسايل مكونة لمجرى يمر بشمال غرب الحرم النبوي بمنطقة تسمى السيح، ممتداً إلى جبل سلع ممتداً مع تعرج قليل لمنطقة زغابة في مجمع الأسيال.

سبب تسمية وادي بطحان بهذا الإسم

سمي وادي بطحان  بهذا الإسم وذلك لأن القسم الذي يجري فيه بداخل المدينة عبارة عن سهل منبطح، كما تم تسميته أيضا بأبي جيدة وذلك لأن الشيخ جيدة وهو جد آل برادة قد أنشأ سدود مبنية من الجبس كي يتمكن من صد هذا السيل، بحيث لا يداهم الأجوشة التي تقع بجنوب المدينة.

مكانة وادي بطحان الدينية

في إحدى الروايات التي رويت عن السيدة عائشة أن المؤمنين أنها سمعن الرسول صل الله عليه يقول أن بطحان على ترعة من ترع الجنة وفي إحدى الرويات الأخرى قيل بأنه بركة من برك الجنة.

وقد جاء ببعض الروايات أن رسول الله في يوم غزوة الخندق توضأ منه.

مجرى وادي بطحان

يبدأ مجرى وادي بطحان بدأ من شمال مرتفع بركاني إسمه الأتاهي يوجد بشمال حرة رهط، متجهاً ناحية شمال الشمال الغربي ليخترق وسط المدينة، إلى أن يلتقي بوادي بطحان على مسافة قريبة من باب قباء الذي يقع بجنوب المدينة المنورة، يوجد العديد من الروافد لهذا الوادي مثل وادي مذينب أو مذنب وهو إحدى الأودية الرافدة بالوادي ناحية اليمين يقع ناحية الشرق منه، بدءاً من جبل صعب وجبل حلاتي الكائنين بالحرة، هذان الجبلان يقعان على مسافة 12 كم من جنوب شرق المدينة، ثم يستمر الوادي متجهاً ناحية الشمال الغربي ليمر بغرب العوالي مخترقاً المدينة فيفيض ببطحان.

أهمية وادي بطحان

تبرز أهمية زادي بطحان في كونه واحد من أهم المعالم وأبرزها بالمدينة المنورة، وذلك لأنه على ضفافه تم إقامة كثير من المزارع بجانب قيام العديد من القبائل بالإستوطان عنده.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى