أسلحة

واشنطن منزعجة… روسيا والصين تصنعان أسلحة أسرع من الصوت.. فيديو

برز التفوق الأمريكي في تكنولوجيا الصواريخ للمرة الأولى منذ نهاية الحرب الباردة، وحالياً إلى جانب الولايات المتحدة، تعمل روسيا الاتحادية وجمهورية الصين الشعبية على تطوير أسلحة أسرع من الصوت تعتبر الجيل التالي من الأسلحة الحركية كالصواريخ فرط الصوتية.

تم تصميم أنظمة الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت لتهزم الدفاعات الصاروخية الحالية من خلال سرعة مذهلة، تصل إلى سبعة وعشرين مرة من سرعة الصوت، وقدرة عالية على المناورة.

وكشف جيش التحرير الشعبي الصيني عن صواريخة الجديدة “دونغفنغ-17” التي تمتلك قدرة اختراق قوية في جميع الأحوال الجوية في عرض عسكري عام 2019، في حين أن النظام الرسمي مسلح برأس حربي تقليدي ويهدف إلى تدمير أهداف ثابتة، يعتقد الخبراء أنه يمكن تجهيزه بسهولة برؤوس حربية نووية.

كما ورد أن الأسلحة المضادة للسفن أو ما يسمى “االناقل القاتل” من DF-ZF قيد التطوير، تم تصميم DF-ZFs خصيصاً لهزيمة الدفاعات الصاروخية الأمريكية مثل نظام “أيجيس”، مع مدى يبلغ 2500 كيلومتر وسرعة قصوى تبلغ 12240 كيلومتر في الساعة جنباً إلى جنب مع القدرة على المناورة القصوى أثناء الطيران.

وفي العقد بين عامي 2008 و 2018، من المعروف أن الصين أجرت ما يزيد عن عن الولايات المتحدة بعشرين مرة اختبارات أسلحة أسرع من الصوت .

روسيا تصنع ترسانتها من أسلحة فرط صوتية

تقوم روسيا أيضاً بتطوير ترسانتها الخاصة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، وفي 2019، أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو نشر أول صاروخ باليستي عابر للقارات، والذي يُعرف باسم أفانغارد، ووصفه بأنه “حدث تاريخي”.

يعلق القادة الروس آمالا كبيرة على النظام، وقد تفاخر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن أفانغارد لديه القدرة على اختراق أنظمة الدفاع الصاروخي الحالية والمستقبلية، وتعد تكنولوجيا أفانغارد أكثر تقدماً من نظيرتها الصينية.

بالإضافة إلى ذلك، تقترب روسيا أيضاً من النشر الرسمي لصاروخها الباليستي الذي يطلق يطلق عليه “كينجال”، والذي يمكن أن يصل إلى سرعات تصل إلى 12240 كيلومتر في الساعة (10 ماخ).

وأنظمة الدفاع التقليدية الأمريكية، مثل نظام الدفاع إيجبس و ثاد في الوقت الحاضر ليست مجهزة لحماية الأصول الأمريكية من تهديد سرعة الصوت.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق