آخر الأخبار

واشنطن تحاول منع إيران من شراء أسلحة من روسيا والصين

أعلن وزير الخارجية الأمريكي “مايكل بومبيو” يوم الخميس في مقابلة مع الصحفي “لارس لارسون” استعداد واشنطن لاتخاذ أي إجراءات لمنع طهران من الحصول على المركبات المدرعة الروسية أو الصينية بعد انتهاء حظر الأسلحة.

وفي حديثه عن السلطات الإيرانية، أشار بومبيو إلى أن “الولايات المتحدة الأمريكية بقيادة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ستبذل قصارى جهدها للتأكد من أن إيران لن تستطيع شراء الدبابات والعربات المدرعة من روسيا أو الصين، في بداية أكتوبر/تشرين الأول من هذا العام”.

وفيما يتعلق باحتمالات حصول إيران على أسلحة بعد انتهاء الحظر، أضاف وزير الخارجية الأمريكي:

“النقطة الإيجابية هي أن قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يمنحنا الفرصة للتأكد من عدم حدوث ذلك، ونحن نعمل مع شركائنا الصينيين والروس والبريطانيين وكذلك الشركاء الفرنسيين في مجلس الأمن وعلى نطاق أوسع في جميع أنحاء الأمم المتحدة للتأكد من أنهم جميعاً يوافقون على منع ذلك اعتباراً من 18 أكتوبر/ تشرين الأول هذا العام”.

وفي الوقت نفسه، كتب وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” على صفحته على تويتر أن واشنطن تسعى إلى تمديد حظر الأسلحة لإيران، بينما تقوم هي نفسها بتصدير الأسلحة حول العالم.

وقال “من الواضح أن وزير الخارجية الأمريكي “مايكل بومبيو” قلق للغاية بشأن إيران لدرجة أنها تنشر أسلحة حول العالم”. وأضاف ” كانت إيران مستورداً رئيسياً للأسلحة الأمريكية حتى عام 1979، لطالما كانت الولايات المتحدة الأمريكية رائدة في العالم في الإنفاق العسكري ومبيعات الأسلحة والمحرض الرئيسي للصراعات العسكرية”.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في 26 أبريل/نيسان أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتزم محاولة إقناع مجلس الأمن الدولي باعتماد مشروع قرار ينص على الحفاظ على حظر الأسلحة المفروض على طهران على أساس أحكام خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن برنامج إيران النووي.

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق