أخبار الاقتصاد

السعودية في صدارة موردي النقط إلى الصين في 2022

السعودية في صدارة موردي النقط إلى الصين في 2022

ظلت روسيا محتلة ثاني أكبر مصدر للنفط الخام إلى الصين في عام 2022 بعد السعودية التي ظلت أيضًا المورد الأكبر ، حيث اشترت المصافي الصينية براميل النفط الروسي الرخيص بينما نأت الدول الغربية بنفسها عنها في ظل أزمة أوكرانيا.

وأظهرت بيانات من الإدارة العامة للجمارك ، الجمعة ، أن واردات الصين من الخام الروسي ارتفعت ثمانية بالمئة في 2022 عن العام السابق .

إلى 86.25 مليون طن ، بما يعادل 1.72 مليون برميل يوميا.

كما يتم تداول الخام الروسي بتخفيضات أكبر من الأسعار القياسية العالمية بعد العقوبات الغربية على موسكو بسبب الأزمة الأوكرانية.

زادت الصين ، التي رفضت إدانة الأعمال العسكرية الروسية في أوكرانيا ، مشترياتها من البراميل الروسية متجاهلة إلى حد كبير العقوبات التي فرضتها الدول الغربية على الخام الروسي المحمول بحرا منذ الخامس من ديسمبر كانون الأول.

في ذلك الشهر ، حصلت الصين على 6.47 مليون طن من الخام من روسيا ، أو 1.52 مليون برميل يوميًا ، مقارنة بـ 1.7 مليون برميل يوميًا في نفس الفترة من عام 2021.

خفضت المصافي الصينية المدعومة من الدولة مشترياتها من النفط الروسي تدريجيًا منذ نوفمبر ، لكن المصافي المستقلة واصلت الشراء من الوسطاء الذين يرتبون الشحن والتأمين ، مما يحميهم من مخاطر العقوبات.

إقرأ أيضا:تراجع مؤشر السوق السعودي في التعاملات، الأحد،

وأظهرت بيانات جمركية أن السعودية شحنت ما مجموعه 87.49 مليون طن من الخام للصين عام 2022 بما يعادل 1.75 مليون برميل يوميا أي ما يعادل مستوى 2021.

إقرأ أيضا:“سابك” توقع مذكرة مع “أرامكو” و”سينوبك” الصينية لتطوير مجمع بتروكيماويات

التزمت مصافي النفط الصينية ، المدعومة من الدولة إلى حد كبير ، بعقودها الآجلة مع المملكة في عام 2022 على الرغم من تباطؤ الطلب المحلي.

من المتوقع أن تظل المملكة العربية السعودية مصدرًا رئيسيًا ، وربما مهيمنًا ، للنفط الخام إلى الصين بعد أن زار الرئيس شي جين بينغ الرياض في ديسمبر ، عندما أخبر قادة الخليج أن بكين ستشتري النفط باليوان بدلاً من الدولار.

السابق
قرار ميسي النهائي للانضمام لنادي الهلال
التالي
النصر يستغنى عن أبو بكر الكاميروني