المقالاتالسياحة بالسعودية

سوق التمور المركزي بالمدينة المنورة

يعتبر سوق التمور المركزي واحد من أشهر الأسواق افي المدينة المنورة، حيث يشهد إقبال كبير من زوار المدينة، ويزداد أعداد المشترين أثناء شهر رمضان المعظم، حيث يزداد إقبال الناس على شراء العديد من أنواع التمور، مما يزيد من إنعاش المبيعات بالسوق، بخاصة شراء التمور من نوعي العجوة والعنبر، حيث يتم شراؤه من أجل الإستخدام الشخصي، أو لتقديمه كهدية.

موقع سوق التمور المركزي بالمدينة

يوجد سوق التمور المركزي بالمنطقة المركزية من الناحية الجنوبية الغربية من الحرم النبوي الشريف، في منطقة كانت تسمى بالمحمودية سابقا، حيث يبعد  عن الحرم مسافة ثلاثمائة متر، بجوار جسر الصافية.

أنواع التمور التي تُباع بالسوق

نظراً لتوجه الكثيرين من أهل المدينة لزراعة النخيل التي تعد من المهن المتوارثه أباً عن جد ،فنجد كثرة في عدد مزارع التمور، الأمر الذي سهل من وصول إنتاج التمور لسوق التمور فب المدينة بكل سهولة، حيث يوجد العديد من أنواع التمور التي يتم بيعها، حيث يصل عددها لما يزيد عن 23 نوع من التمور على رأسها التمور الصفاوي وصبعي والتمور المحذول والصفري وتمور ربيعة والعنبر وتمور العجوةـ مثل عجوة العالية التي تمتاز بثمارها الجيدة وحجمها الكبير وصلابة قوامها، وتمور الروتانا والحلية وتمور السكرية والحلوة.

متى أؤسس سوق التمور المركزي

تم تأسيس سوق التمور المركزي سنة 1404 من الهجرة، ويوجد به ما يزيد عن مئة متجر، جميعها يختص ببيع التمور بمختلف أشكالها وأنواعها، ويعد هذا السوق من أكثر أسواق المدينة المنورة شهرة وأكثرها إزدحاماً خلال أيام العمرة والحج، وترجع شهرته الواسعة هذه لشهرته القديمة التي إكتسبها من قديم الزمان، حيث إشتهر بوجود أفضل التمور بكافة أنواعها به.

وقد ورد في عدد من الأحاديث النبوية الشريفة التأكيد على فضل التمور بصفة عامة وعجوة المدينة المنورة بصفة خاصة، حيث أن من فوائد التمر بحسب حديث الرسول أنه من يتناول سبع تمرات من العجوة في الصباح فإنه يعتبر وقاية له من السم والسحر، الأمر الذي جعل الكثير من الناس يقبلون على شراء كميات ضخمة منه، في كل مرة يأتون فيها إلى المدينة المنورة، بحيث يحملونها كأجمل هدية لكافة أنحاء العالم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى