المقالاتالسياحة بالسعودية

سوق العتيبيه بمكة

سوق العتيبية بمكة , يجمع سوق العتيبية بين حلاوة الماضي وفيض الذكريات الخالدة التي لم تستطع الحياة الحديثة أن تطمس معالمها بذاكرة الكثيرين، فيبرز إسم العتيبية بمكة كواحد من أبرز وأقدم الأسواق الشعبية التي تبعث بالحراك التجاري، محاولا مقاومة كافة عوامل الجذب التي تعتمد عليها الأسواق الفاخرة الزجاجية المحتضنة لأشهر الماركات العالمية.

محلات سوق العتيبية

يوجد السوق على مساحة مليوني متر، يكتظ السوق بإزدحام المحلات به التي بلغت أكثر من ألفي متجر، متواجدة بطول شوارع العتيبية والأندلس والجزائر، متسللة للأزقة الضيقة، التي تحولت إلى خانات للتجارة، تتنوع المحلات ما بين محلات للعطارة وأخرى للملابس ومحلات الساعات وأخرى للوازم الأعراس وغيرها للحلوى، ومحلات المستلزمات النسائية، ومحلات للأواني المنزلية وأخرى للأقمشة ومستلزمات الخياطة وغيرها، فيتوافر بها كافة مستلزمات الأسرة، ويشتد الزحام بالسوق خلال موسم رمضان والحج، وذلك لكونه قريبا من الحرم.

مسافة سوق العتيبية من الحرم :

يبعد سوق العتيبية عن الحرم المكي مسافة لا تتجاوز الثلاثة كيلو مترات، حيث يوجد بمواجهة الأسواق الحديثة المنتشرة هناك.

موقع سوق العتيبية :

يقع سوق العتيبية الشعبي بمكة في شارع الحجون، فالسوق عبارة عن شارع فرعي تابع لشارع الحجون الرئيسي، توجد المحلات والأسواق على جانبي السوق بشكل منتشر جداً، ودائما ما تكون مزدحمة، يشتد الإزدحام بالسوق خلال شهر رمضان وموسم الحج، فأغلب الموجودين بالسوق  من المعتمرين والحجاج، وذلك نظراً لأسعاره الرخيصة، فيتنشر به وجود الذهب والأقمشة النادرة، وذلك لأن معظم محلات السوق تنفرد بوجود زخارف معينة تكون من تصميمها ومن النادر وجودها بأي مدينة أخرى.

سبب تسمية السوق بهذا الإسم :

هناك من يُرجع سبب تسميته بهذا الإسم إلى عجوز تنتمي إلى قبيلة عتيبة ، وكان لديها العديد من الأغنام، وتعتبر هذه العجوز هي أول من سكنت تلك المنطقة، عُرفت بكرمها وعطفها على الجميع من المساكين والفقراء والحجاج، ومن ثم تم إطلاق هذا الإسم على الحي نسبة إليها.

يمتاز هذا الحي بأن أغلب سكانه من العتبان، الذيت إستطونوا الحي وأقاموا به، وقد عُرف هذا الحي قديما بحي اللصوص حتى عهد الملك عبد العزيز الذي عمل على القضاء على اللصوص الذين كانوا يقومون بسرقة الحجاج والمبتاعين الذين يذهبون للسوق، ومن ثم جاء إسم السوق نسبة إلى إسم الحي الذي يقع به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى