المقالاتالسياحة بالسعودية

فندق دار الهجرة انتركونتيننتال بالمدينة المنورة

يقع فندق دار الهجرة انتركونتيننتال بالمدينة المنورة في موقع مثالي للغاية، إذ يوجد قريبا من أحياء التسوق والأعمال بالمدينة المنورة، فيوجد على مقربة من المسجد النبوي الشريف ثاني أقدس المواقع بالإسلام حيث يمكن الذهاب للحرم النبوي سيراً على القدمين.

يتكفل فندق دار الهجرة انتركونتيننتال بتوفير كافة سبل الراحة الفاخرة بالفندق، حيث أنه يضم العديد من المطاعم الراقية، بجانب حرص الفندق على أن يضيف الشاي العربي الذي يتم تقديمه لزوار الفندق في اللوبي الأنيق، بجانب توفير العديد من الأجنحة الفسيحة ذات المناظر الرائعة البانورامية التي تطل على جبل أحد.

فندق دار الهجرة انتركونتيننتال

يصنف فندق دار الهجرة انتركونتيننتال ضمن الفنادق الخمس نجوم الموجودة في وسط المدينة المنورة، يضم هذا الفندق مطعم مخصص لتقديم الأكلات العالمية والأكلات الأسيوية.

موقعه:

يوجد الفندق في شارع الملك فهد، إذ يقع بعيداً عن الحرم النبي بمسافة 400 متر، كما يقع قريبأ أيضا من شارع سلطانة مما يمنح زوار الفندق إمكانية إستكشاف تاريخنا الإسلامي العظيم.

الخدمات المتاحة في الفندق

يقوم الفندق بتوفير الغرف الواسعة التي تضم الديكور ذو الطابع الكلاسيكي، تتميز بعض الغرف بالفندق بإطلالتها الممتاز على جبل أحد، بجانب أن كل غرفة بالفندق تحتوي على حمام رخامي يوجد به جميع المستلزمات الفاخرة اللازمة للإستحمام.

يقوم مطعم الصفا الموجود بالفندق بتقديم وجبات الإفطار والغداء والعشاء، هذا بجانب أن الضيوف بإمكانهم أن يستمتعون بتناول الكثير من الأطباق العربية التخصصية، ويوم العطلة الأسبوعية يمكن للنزلاء تناول العشاء بالبوفيهات المخصصة.

بإمكان ضيوف الفندق أن يحصلون على الصحف التي يفضلونها من خلال منصة الصحف المتوافرة بالموقع، وكذلك وجود مكتب للسفريات ومكتب للخطوط الجوية بالموقع.

يحرص فندق دار الهجرة انتركونتيننتال على أن يوفر المواقف المجانية للسيارات، هذا بجانب إتاحة خدمة الواي فاي بالمجان بكافة أنحاء الفندق، وقد حظى الفندق على تصنيفه بأنه هو مكان الإقامة الأفضل قيمة على مستوى فنادق المدينة المنورة، حيث أن النزلاء بإمكانهم الحصول على كثير من المزايا أكثر مما يدفعونه مقارنة مع بعض الفنادق الأخر.

يبلغ عدد الغرف بالفندق حوالي 195، كما يُتاح الغرف العائلية والغرف المخصصة لغير المدخنين، وخدمات الغرف متاحة خلال الساعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى