المقالاتالسياحة بالسعودية

مصنع كسوة الكعبة: من أشهر معالم مكة

يعد مصنع كسوة الكعبة من أبرز المعالم الخدمية التي تفخر بها المملكة العربية السعودية، وذلك لحرصها على ان تحظى بالمنافسة على شرف صناعة حلى وكسوة الكعبة، منذ القرون الإسلامية الأولى حتى اليوم.

من أمر بإنشاء مصنع كسوة الكعبة ؟

في اليوم الأول من شهر يوليو لعام 1927م، قام سمو الملك عبد العزيز بإصدار أوامره ببناء مصنع كسوة الكعبة ،بحيث يختص المصنع فقط في تصنيعها، تم إنشاء المنصع بحي أجياد بمكة، على مساحة 1500 متر، وكان يعد هذا المصنع الأول من نوعه بمنطقة مكة، وسنة 1962 قام الملك سعود بإصدار أوامره بتصنيع الكسوة بحيث تتم بمكة المكرمة، وبعدها عام 1977 كان تاريخ إفتتاح المصنع الجديد للكسوة في أم الجود بمكة، وذلك بعهد الملك خالد.

يضم هذا المصنع الجديد كافة الإدارات التي تختص في عمليات تصنيع الكسوة بمختلف مجالاتها، مشتملة على التطريز والنقوش التي يتم تزيين الكسوة بها، وصباغة الحرير والنسيج، وكذلك تجميع بعض الأجزاء المعينة من الكسوة.

مصنع كسوة الكعبة من أشهر معالم مكة

مراحل صنع كسوة الكعبة :

أولا كسوة الكعبة تمر بعدد من المراحل، أولاً يتم إختيار أفضل أنواع الأقمشة الحريرية، ثم تُغسل بحيث تُزال طبقة من الشمع الموجودة على الحرير ثم مرحلة الغسيل، والمرحلة التالية هي مرحلة صبغ الكسوة من الخارج باللون الأسود ومن الداخل باللون الأخضر، بعدها تكون مرحلة إضافة الحرير بالقسم الآلي، ثم الإنتقال بعدها لقسم المختبر من أجل فحص مطابقة الكسوة لسلسلة من المواصفات، بعدها تمر الكسوة بمرحلة الطباعة، ثم تأتي مرحلة تقسيم الحزام، ثم مرحلة تجميعها وخياطتها.

تُسلم الكسوة بحيث توضع ببيت الله الحرام في اليوم الأول من شهر ذو الحجة كل سنة، وفي اليوم التاسع من شهر ذو الحجة يسافر فريق للحرم المكي كي يستبدل لباسها القديم بالجديد، المكون من أربعة جوانب متفرقة بجانب ستارة لباب الكعبة، يقوم الفريق برفع كل جانب بمفرده لأعلى الكعبة، وتُثبت الجوانب من أعلى من خلال ربط العراوي، فيتم تحريك جوانب الكسوة الجديدة لأعلى وأسفل بحركة مستمرة، بعدها يتم إسقاط الكسوة القديمة من الأسفل وتظل الجديدة.

مصنع كسوة الكعبة من أشهر معالم مكة
تركيب كسوة الكعبة

تستغرق عملية صناعة كسوة الكعبة ثمانية أشهر متواصلة، وتصل تكاليفها الإجمالية 22 مليون ريال، ويبلغ عدد العاملين بالمصنع 200 عامل، يوجد بالمصنع أكبر آلة خياطة على مستوى العالم، إذ تمتد الآلة لحوالي 15 متر، بإمكان هذه الماكينة العمل على كافة خامات الأقمشة، وتطبيق خاصية التحكم آلياً.

يستهلك ثوب الكعبة الواحد من الذهب 120 ك من الذهب و100 كيلو من مادة الفضة التي تُجلب من دولة إيطاليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى